تمكيج الشابة قبل الزواج

السؤال : هل يجوز للمراة ان تتكحل و تتمكيج وتحف الحاجبين قبل الزواج و ما حكم ذلك بعد الزواج؟

الجواب : بسمه تعالى
لا فرق في استخدام الفتاة للكحل قبل أو بعد الزواج إذا كان للعلاج وإن كان للزينة لم يجز لها إظهاره للأجانب وكذا المكياك بجميع أنواعه وأشكاله .
وأما حف الحاجبين فقد فقد روى في معاني الاخبار بسنده عن على بن غراب عن جعفر بن محمد عن آبائه عليه السلام ، قال : لعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم النامصة والمنتمصة ، والواشرة والموتشرة ، والواصلة والمستوصلة ، والواشمة والمستوشمة.
ثم عقبه الشيخ الصدوق رضوان الله تعالى عليه بقوله : قال على بن غراب : النامصة التى تنتف الشعر ، والمتنمصة التى يفعل ذلك بها ، والواشرة التى تشر اسنان المرأة وتفلجها وتحددها ، والموتشرة التى يفعل ذلك بها ، والواصلة التى تصلى شعر المرأة بشعر امرأة غيرها ، والمستوصلة التى يفعل ذلك بها ، والواشمة التى تشم وشما في يد المرأة أو في شئ من بدنها ، وهو ان تغرز بدنها أو ظهر كفها أو شيئا من بدنها بأبرة حتى توثر فيه ، ثم تحشوه بالكحل أو بالنورة ، فتخضر ، والمستوشمة التى يفعل ذلك بها .
وبعد محكي المحقق البحراني لذلك في حدائقه (ج 81 ص 197 ) ذيله بما لفظه :
بقى الكلام في ان جملة هذه الاخبار ، قد اتفقت في الدلالة على النهى عن وصل الشعر بشعر امرأة غيرها ، وظاهر حديث سعد الاسكاف المتقدم : انه لا بأس بما تزينت به المرأة لزوجها ، وان كان بوصل شعرها بشعر امرأة غيرها ، فانه لما سأله السائل عن الحديث المتضمن للعن والواصلة والمستوصلة ، فسره عليه السلام بمعنى آخر ، تنبيها على الجواز ، وان الخبر ليس المراد به ذلك ، مع استفاضة هذه الاخبار كما ترى بالمنع ووالنهى وجمع بعض الاصحاب بين هذه الاخبار بحمل الاخيرة على الكراهة . ويؤيده نفى البأس في رواية قرب الاسناد عن حف الشعر عن الوجه ، مع دلالة رواية على بن غراب على النهى عن نتف الشعر . وربما حملت ايضا على قصد التدليس عند ارادة التزويج ، والظاهر بعده عن سياق الاخبار المذكورة واحتمل ثالث حمل النهى من حيث عدم جواز الصلاة في شعر الغير ، وهو ابعد ، فانه لم يقم عليه دليل ، بل الدليل على خلافه واضح السبيل كما تقدم تحقيقه في كتاب الصلاة ، في بحث لباس المصلى .



  • المصدر : http://www.al-asfoor.org/fatawa/index.php?id=942