اخذ الأعضاء من الحي المحتضر لزراعتها في الحي

السؤال :

هل يجوز في حال إحتضار المريض المسلم اقتطاع بعض أجزاء جسمه لزراعتها في جسم مسلم حي آخر:

 



الجواب :

بسمه تعالى
لا ريب في حرمة ذلك
الفعل وشمول وجوب الديه على' الفاعل والمرتكب له بل ويوجب القود والقصاص إلا أن يعفو أهل الميّت عنه وورثته، لأنه يعين على' التعجيل على' إزهاق روح المحتضر بل ويمكن استناد الموت والإماتة والقتل إلى' الفاعل لأنّ المحتضر مالم تخرج روحه إلى' الملأ الأعلى' لايزال معدوداً في الأحياء وارتكاب ذلك في حقّه يتسبب لا محالة في موته أو التسريع به لضعف احتمال ومقاومة المحتضر في تلك الأثناء، كما لاريب في شناعة هذا الفعل وقبحه لمخالفته للضمير والإنسانية والشرع الذي ندب إلى' الإرفاق بالمحتضر وتخفيف هول المطّلع والمنقلب عليه ومداراته والإرفاق به ومساعدته على' ما هو عليه وفيه من آلام ومعاناة ومشقة وضرورة القيام بشؤونه وما يحتاج إليه من وصية وغيرها.


  • المصدر : http://www.al-asfoor.org/fatawa/index.php?id=700