شرب عصير العنب المعلب

السؤال : بسم الله الرحمن الرحيم
و صلى
الله على محمد وأهل بيته أجمعين
السلام عليكم سماحة الميرزا ورحمة الله
وبركاته
ما حكم شرب عصير العنب المعلب سواء تم تعقيمه باستخدام الحرارة أم لا. و ما الحكم اذا لم نعلم بحاله من هذه الناحية ؟ جزيتم خيرا.


الجواب :

بسمه تعالى
الذي ذكره الفقهاء
أن العصير العنبي إذا غلى واشتد حرم شربه إلا أن يستمر الغليان حتى يذهب ثلثاه فيصير كالدبس أو ينقلب خلاَ بطول بقائه ومكثه .
ومعلوم أن العصير إذا كان خالصاً
فإنه يعالج بنظام البسترة لكي يحفظ من التلف والفساد
وطريقة البسترة هذه تحصل
عبر التسخين الشديد لعصارته ثم التبريد المفاجئ الشديد فيحصل له الغليان في ابتداء تلك العملية سواء انفردت أم تكررت .
ونرى كذلك في غير العصير العنبي الخالص في
ضمن البيانات الموجودة على العلبة أنه يحتوي على عصير عنب مركز وماء وسكر وألوان وأحماض ولا نعلم هل أن هذا العصير المركز قد ذهب ثلثاه بعد معالجته بالغليان أم لا ؟ ونظراً لعدم العناية والإلتفات الى هذه الإشكالات الفقهية في معامل تعليب العصائر وتعقيمها وبسترتها في كلتا الصورتين يرد الإشكال في صدق عنوان الحرمة عليه ولا معنى لبناء عمل المسلم على الصحة لذا نهيب بالمؤمنين الى اجتناب تناول العصير العنبي في الحالتين والذي يحرم في كليهما .
وأما بالنسبة للطهارة والنجاسة فهي تدور مدار
الحلية والحرمة فمتى حكم عليه بالحرمة كان نجساً ومتى حكم عليه بالحلية كان ظاهراً .


  • المصدر : http://www.al-asfoor.org/fatawa/index.php?id=1460