الذهاب الى الجامعة في ايام ذكرى شهادة احد الأئمة المعصومين عليهم السلام

السؤال : بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
س:هل يجوز للطالب ان يذهب الى الجامعة في ذكرى استشهاد المعصومين اذا اضطر مثل وجود امتحان لديه مثلا؟


الجواب :

بسمه تعالى
الإمتناع عن الذهاب
للدراسة في أيام ذكرى الأئمة المعصومين عليهم أفضل الصلاة ليس بمستحب ولا واجب وإنما هو تقليد كان أول من أسسه معز الدولة البويهي وأمر بتعطيل المحال والأسواق واظهار الحزن وإقامة شعائر العزاء والندب والنياحة خصوصاً في يومي التاسع والعاشر من محرم الحرام وأصبحت سنة جارية لدى الشيعة في جميع البلدان عبر القرون من بعده
كما أن المشاركة في مجالس العزاء المستحبة والمندوب اليها و التي تعقد في
المآتم متاحة في جميع الأوقات خصوصاً في الفترة المسائية ولساعات متأخرة من الليل في أكثرمدن وقرى البحرين فمن أراد الحضور والمشاركة والثواب وإظهار المحبة والمودة والولاء لأئمة أهل البيت عليهم أفضل الصلاة والسلام فلن يتعذر عليه ذلك
وتحصيل
العلم وتقديم الإمتحانات في أوقاتها هو الواجب والفريضة الشرعية تحتمه والمهمة التي لا ينبغي التفريط فيها ولا يجوز التشاغل بما يؤدي للإخفاق والرسوب والفشل فيها وتضييع العمر في التقاعس عنها
وقد سئلت قبل عام عبر اتصال هاتفي من قبل أحد
المسئولين بوزارة التربية والتعليم عن حكم الغياب في أيام ذكرى وفيات الأئمة الأطار عليهم السلام وأن الطلاب يقولون أنه واجب ويحرم الحضور في المدارس والجامعات فأجبته بما أسلفت لكن قلت له مستدركاً :
إن كان الغياب عن المدارس بحجة المشاركة
فالمآتم هي أيضاً مدارس لتلقي العلوم والمعارف الدينية والأخلاقية والخطباء هم اساتذة لتوجيه المجتمع لما فيه خيره ومنفعته فإذا كان هناك اصرار على التغيب من قبل الطلاب فماذا لا ليتم التنسيق مع المآتم والخطباء والتأكيد على حضورهم في تلك المآتم إذ التربية لتقويم سلوك الطلاب التي قد تفتقدها مناهج وزارة التربية والتعليم قد لا يوجد أفضل وأحسن من تلك المآتم لتلقينها للطلاب بل ينبغي أن تعتبر جزءا لا يتجزأ من برامج التعليم في الوزارة
وإذا كان ينتهزها البعض من الطلاب
كفرصة للتسكع في الشوارع والمجمعات التجارية واللعب فلنفوت عليهم مثل هذه الحالة من التسيب ولنجعلها نواة لإصلاحهم وتهذيبهم .


  • المصدر : http://www.al-asfoor.org/fatawa/index.php?id=1196