تحدث الشابة عبر المايك امام الجنسين 

( القسم : مسائل فقه الشابات )

السؤال :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سماحة الشيخ لدي سؤال يصب في نفس الموضوع تقريبا فإذا كان بإمكانكم
الاجابة عليه بإجابة مباشرة حتى يستوعبها عقلنا القاصر ولكم جزيل الشكر ...
هل
يجوز للمرأة التحدث بالمايك عبر النت أمام كلا الجنسين مع العلم ان الاستخدام يكون في مناقشة موضوعات دينية كانت او ثقافية أو اجتماعية مع مراعاة ضوابط الاحترام في الكلام والصوت؟
حفظكم الله ورعاكم ... وبارك الله فيكم وسدد
خطاكم


الجواب :

 

بسمه تعالى
يرد في حكم كلام
المتحدثة بالمايك عبر النت (غرف الدردشة ) أمران :
الأول: يختص بصوت المرأة بما
هو صوت بغض النظر عن أي أمر آخر, وقد سبق وأن أسلفنا الإشارة الى نفي كون صوتها عورة فليس عليها إثم فيما لو استمع اليها غير المحارم من الرجال مضافاً الى جواز مخاطبتها لهم لو دعت الحاجة الى ذلك في شتى مناحي الحياة التي تقتضيها وتتطلبها ظروف المعيشة عند التردد على المرافق العامة من أجهزة الدولة والمؤسسات الحكومية والعامة والخاصة والمستشفيات ونحو ذلك.

الثاني : يتعلق بنوعية المخاطب ويرد
التفصيل الآتي:
1
ـ إذا كان المخاطب من جنس المتحدثة (امرأة) فإن كانت معلومة
لديها وتثق في استقامتها ونزاهة أهدافها وتتحاور معها للوصول الى تحصيل العلم والمعرفة بما تجهل ويفى عليها فالحكم فيها الجواز.
وكذا الأمر فيما لو لم تكن
معروفة لديها لكنها تعلم من نفسها القدرة على الصمود و عدم الإنزلاق والإنحراف أمام ما قد تلقيه على مسامعها من شبهات وتسويلات شيطانية وأفكار ضالة ومنحرفة كما هو المعروف من ديدن بعض التيارات والخطوط المنحرفة التي تحاول أن تبذل قصارى وسعها للترويج لأفكارها المنحرفة خصوصاً بعد تطور وسائل الإرتباط عبر الإنترنت .
وأما
إذا لم تأمن على نفسها من عواقب تلك المناقشات في الأمور المذكورة, وكانت ممن يخشى على ثبات عقيدتها على ما هي عليه من اطمئنان وقناعة ويقين حرم عليها الدخول في تلك المحادثات قطعاً .
2
ـ إذا لم يكن المخاطب من جنس المتحدثة (رجل أجنبي ) فالحكم
فيها الجواز إذا كانت تلك المحادثات لأحد من علماء الدين أو أحد الأطباء بما قضت العادة بضرورته وأهكيته وإن لم يكن الأمر كذلك فإنه لا يجوز مخاطبة الأجانب إلا بقدر الحاجة الملحة وتندفع به الضرورة , فأما ما كان على سبيل الترفيه والتسلية وتقضية الأوقات والمفاكهات والتعارف ونحو ذلك فهو حرام قطعاً لأنه ينتج عنه غالباً الوقوع في أمور غير لائقة ولا تخلو من محرمات وتكون بذرة لعلاقات محرمة أو مشبوهة لذا ينبغي التحرز بقدر الإمكان ورعاية أصول الحشمة والحياء وصون المرأة نفسها من الإبتذال والإستهانة بشأنها وكرامتها وصيانتها عن مواطن الشبهات .



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 5230  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 حكم اللطم في المواكب العزائية

 نظر المرأة للمحارم في الشهور الأخيرة من الحمل

 التطبير

 مقال الاصولية والاخبارية بين الاسماء والواقع لسماحةالسيد محمد سيعد الطباطبائي الحكيم

 اذا كان محتوى الغناء سائغ

 هل هناك وقت محدّد للمعتكف يجوز فيه الخروج للتشيع وغيره؟

 اجتماع النقيضين والتوحيد

 حكم اللواط وما يترتب عليه من آثار

 دخل بيع المعسل في قهوة

 التعامل مع الناصبي

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 10890845

 • التاريخ : 22/10/2019 - 19:25