من حجت ولم تغتسل من جنابتها من الحرام 

( القسم : مسائل فقه الحج )

السؤال :

بسمه تعالى
في جوابك على موضوع
الحج بعد التوبة حيث كان السؤال هو
(
فتاة أقلعت وتابت عن رذيلة العادة السرية
الا انها لم تقضي ما عليها من صلاة جهلا منها وبعد خمس سنوات من التوبة سافرت للحج , حيث بعده بادرت للقضاء ولا زالت تقضي فهل حجها باطل وهل العقد عليها باطل ؟؟)
وكان جواب سمحاتكم

(
إذا لم يتفق لها أن اغتسلت من الجنابة عن الحرام
(العادة السرية) التي كانت تمارسها أو لم يتفق لها أن اغتسلت من جنابة الإحتلام قبل ذهابها للحج المذكور بحيث يقطع أنها كانت قد أحرمت عن جنابة وأنها قد أدت المناسك من دون طهارة من الحدث الأكبر
فإن حجها باطل ويجب عليها المبادرة الى
قضائه)
بالنسبة للاغتسال المفروض في الجواب هل كان يجب عليها ان تغتسل قبل الحج
مباشرة ام في الفترة التي تابت فيها اي قبل خمس سنوات؟؟ ولو افترضنا انها لم تغتسل غسل الجنابة سواء قبل الحج او بعد التوبة ـ انما غتسلت غسل التوبة ـ عند ذلك هل يصدق عليها الجواب بان حجها باطلا؟؟
ولو لم تتمكن من قضاء الحج ـ وقد كان حجة
الاسلام ـ لسبب من الاسباب ـ من حيث الاستطاعة المادية والكفيل وظروف العائلة ـ وقد جاءها من ترضاه خلقا ودينا ليسترها ويصونها فكيف لها ان تخرج من هذا المأزق فهل تمتنع عن الزواج منه ومن غيره الى ان تحصل على فرصة للحج مرة اخرى؟ وكيف المخرج من هذه المسألة المخيفة؟ ـ الا ان رحمة الله سبحانه اكبر ـ هل ان الله تعالى لم يقبل منها ذلك فهي خائفة جدا وتشعر بالضياع وهي فعلا تائبة ونادمة على ما فعلت وتتمنى انها لو كانت ميتة ولم تفعل ذلك الذنب العظيم والله العالم بما تقول ؟؟ اللهم استر عليها وعلى المؤمنين والمؤمنات اجمعين .
جزاك الله خيرا سماحة الشيخ محسن
العصفور
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


الجواب :

 

بسمه تعالى
(
إذا لم يتفق لها
أن اغتسلت من الجنابة عن الحرام (العادة السرية) التي كانت تمارسها أو لم يتفق لها أن اغتسلت من جنابة الإحتلام قبل ذهابها للحج المذكور بحيث يقطع أنها كانت قد أحرمت عن جنابة وأنها قد أدت المناسك من دون طهارة من الحدث الأكبر
فإن حجها باطل
ويجب عليها المبادرة الى قضائه)
قولك
:
بالنسبة للاغتسال المفروض في الجواب
هل كان يجب عليها ان تغتسل قبل الحج مباشرة ام في الفترة التي تابت فيها اي قبل خمس سنوات؟؟ ولو افترضنا انها لم تغتسل غسل الجنابة سواء قبل الحج او بعد التوبة ـ انما غتسلت غسل التوبة ـ عند ذلك هل يصدق عليها الجواب بان حجها باطلا؟؟
الجواب
:
ما ذكرناه واضح حيث ذكرنا أنها إن لم يفق لها أن اغتسلت من آخر جنابة لها بحيث
تكون قد أحرمت للحج وهي على جنابة من حرام
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قولك
:
ولو لم تتمكن من قضاء الحج ـ
وقد كان حجة الاسلام ـ لسبب من الاسباب ـ من حيث الاستطاعة المادية والكفيل وظروف العائلة ـ وقد جاءها من ترضاه خلقا ودينا ليسترها ويصونها فكيف لها ان تخرج من هذا المأزق فهل تمتنع عن الزواج منه ومن غيره الى ان تحصل على فرصة للحج مرة اخرى؟ وكيف المخرج من هذه المسألة المخيفة؟
الجواب
:
ان كان في وسع من تقدم لخطبتها ان يتبرع لها على ان ترجئ عقد زواجها حتى تصحح وضعها ويزول المانع ولو باحتساب المال كجزء من مهرها كان هذا هو المتعين ولا مفر من اخباره بحقيقة الأمر إذ لا حياء في الدين 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

قولك :
ـ الا ان رحمة الله
سبحانه اكبر ـ هل ان الله تعالى لم يقبل منها ذلك فهي خائفة جدا وتشعر بالضياع وهي فعلا تائبة ونادمة على ما فعلت وتتمنى انها لو كانت ميتة ولم تفعل ذلك الذنب العظيم والله العالم بما تقول ؟؟ اللهم استر عليها وعلى المؤمنين والمؤمنات اجمعين .
الجواب
:
يجب على كل مكلف أن يحيط بالأحكام الخاصة بكل عبادة يطالب بالإتيان
بها ليأتي بها على الوجه الصحيح والحج هو واحد من تلك العبادات لكن له خصوصية خطيرة وحساسة تمس صلب حياة الفرد حيث أن الاخلال ببعض واجباته واركانه لا يستوجب البطلان و القضاء فقط بل يترتب عليه ايضاً بقاء حرمة جملة من المحرمات عليه حتى يقوم بقضائه فاللوم والعتب يقع على الشخص المكلف نفسه لماذا لا يجهد نفسه ويتعلم أحكامه كما ينبغي قبل الحج ولكن للأسف يعتبرها كالنزهة والترف والسياحة الدينية .
في العام
الماضي وفي عطلة نص السنة ذهب من البحرين مايزيد على الخمسين الف لأداء العمرة وهو خبر مفرح إذا تلقيناه باتساع حركة السياحة الدينية ولكنه خبر محزن لأن الكثير ممن بلغنا بعد ذلك قد أفسد عمرته بسبب جهله وعدم معرفته بالأحكام الخاصة بالعمرة واذا علمنا أن عدة آلاف قد بطلت عمرتهم وحرم على من كان شاباً الزواج حتى قضائها وحرم على من كان متزوجاً مقاربة زوجته حتى قضائها لوقفنا على حجم الكارثة التي حلت بأولئك وانقلاب وضعهم من حياة الفضيلة الى حياة الرذيلة والوقوع في مهاوي الآثام والجنح الخطيرة للغاية وبلا مبالاة
حيث كانت نتيجة تلك الحركة عكسية على الحياة
الاعتيادية والعرض والشرف والنسل وكانت خسران في خسران .
قاتل الله الجهل و
مقاولي الحج المستهترين الماديين وكذلك المرشدين الذين خلو من التقوى والورع والعلم الذين لا يحسنون الأحكام ويفتقرون الى الفهم الصحيح قيوقعون الناس في تلك المزالق الخطيرة في الوقت الذي يمكن تجاوزها بالإرشاد الصحيح والعناية والملاحظة التامة
لقد حاولت منع أمثال تلك المظاهرقبل ما يقرب من سبع سنوات وعدم السماح
لأي مقاول الخروج من البحرين ولا مرافقة مرشد معه إلا بعد التأكد من أهليته وصلاحيته ولا يسمح لأي حملة بالسفر في موسم الحج الا بتوقيع مني على افادة خاصة بشأن ذلك لكن الفئات الحزبية في البحرين ألبست الموضوع ثوباً سياسياً وأحبطوا جميع المساعي التي بذلتها في تلك الفترة لعلاج تلك الأمور جذرياً .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قولك
:
ولو لم تتمكن من قضاء الحج
ـ وقد كان حجة الاسلام ـ لسبب من الاسباب ـ من حيث الاستطاعة المادية والكفيل وظروف العائلة ـ وقد جاءها من ترضاه خلقا ودينا ليسترها ويصونها فكيف لها ان تخرج من هذا المأزق فهل تمتنع عن الزواج منه ومن غيره الى ان تحصل على فرصة للحج مرة اخرى؟ وكيف المخرج من هذه المسألة المخيفة؟
الجواب
:
إذا تقدم اليها من ذكرت توافق
وتفصح بالإيجاب لكن تؤخر عقد الزواج وتستمهله حتى تقضي حجها الذي ابطلته وهناك طرق قد تكون اضطرارية (حج التسكع ) إذا لم تتوفر لها الاستطاعة المالية فعلاً منها أن تلتحق بأحد الحملات للحج بصفة مساعدة للطبخ أو الخدمة الطبية أو القيام بأي وظائف أخرى خاصة بالنساء ضمن ما هو المتعارف عليه في حملات الحج وتقوم بأعمال الحج الواجبة بالتزامن من وظيفتها تلك .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قولك
:
ـ الا ان رحمة الله
سبحانه اكبر ـ هل ان الله تعالى لم يقبل منها ذلك فهي خائفة جدا وتشعر بالضياع وهي فعلا تائبة ونادمة على ما فعلت وتتمنى انها لو كانت ميتة ولم تفعل ذلك الذنب العظيم والله العالم بما تقول ؟؟ اللهم استر عليها وعلى المؤمنين والمؤمنات اجمعين .
الجواب
:
إن الله تعالى يقبل التوبة من عباده جميعاً لكن للتوبة شروط وهي
أمر مستقل وكذلك للعبادة شروط وهي أمر آخر فإذا تاب العبد الآثم توبة نصوحة يتوب الله تعالى عليه لكن العبادات التي يأتي بها بعد ذلك يجب أن تكون بالشكل الصحيح والمبرئ للذمة.
وقولك : ( فعلا تائبة ونادمة على ما فعلت وتتمنى انها لو كانت
ميتة ولم تفعل ذلك الذنب العظيم ) فهذا الشعور من أعظم اسباب قبول التوبة لكن لا علاقة له بتصحيح العبادة الفاسدة مثل الحج فيجب القضاء بأي نحو اتفق كما اشرنا اليه والله الموفق والهادي الى سواء السبيل .



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 6310  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 اكل الجراد

 الابن الصغير يسأل من خلق الله؟ وكيف انوجد الله؟ وكيف تكون؟

 هل يسقط الخمس تغيير المرجع

 حلق الابط والعانة وتكرار صب الماء عند الاغتسال

 معنى بسيط الحقيقة كل الأشياء»

 تناول اللحوم من المطاعم التي لا يعلم ديانتهم

 رؤية البلغم والدم في الفم اثناء فترة الصوم

 عن كنية الامام الحسين عليه السلام

 تحري التوقيت الهجري الصحيح لانعقاد النطفة

 قطع الاعتكاف في اليوم الأول أو الثاني

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 12375716

 • التاريخ : 23/09/2020 - 02:02

[ إتصل بنا ] || [ سجل الزوار ]

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net