ما مدى صحة نسبة قصيدة(بَاتُوا علــى قُلل الأَجبَال تحَرِسُهـــــم للامام الهادي 

( القسم : الثقافة العامة )

السؤال : ما مدى صحة نسبة قصيدة(بَاتُوا علــى قُلل الأَجبَال تحَرِسُهـــــم غُلبُ الرِجال فَما أَغنتُهـــم القُلـــــــلُ ) للإمام علي الهادي عليه السلام؟

الجواب :

بسمه تعالى
روى المسعودي في
مروج الذهب (ج 4 ص 10 ) عن محمد بن عرفه النحوي عن المبرد ، قال : قال المتوكل لأبي الحسن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام : ما يقول ولد أبيك في العباس بن عبد المطلب ؟ قال : وما يقول ولد أبي يا أمير المؤمنين في رجل افترض الله طاعة نبيه على خلقه ، وافترض طاعته على نبيه ، فأمر له بمائة ألف درهم ، وإنما أراد أبو الحسن عليه السلام طاعة الله على نبيه فعرض - فظن المتوكل أنه عليه ا لسلام أراد من طاعته على نبيه طاعة عمه العباس ، وإنما أراد عليه السلام طاعة الله تعالى لا طاعة عمه - . وقد كان سعي بأبي الحسن علي بن محمد عليهما السلام الى المتوكل ، وقيل له : إن في منزله سلاحا وكتبا وغيرها من شيعته ، فوجه إليه ليلا من الأتراك وغيرهم من هجم عليه في منز له ، على غفلة ممن في داره ، فوجده في البيت وحده ، مغلق عليه ، وعليه مدرعة من شعر ، ولا بساط في البيت إلا الرمل والحصى ، وعلى رأسه ملحفة من الصوف متوجها الى ربه ، يترنم بآيات من القرآن في الوعد والوعيد ، فأخذ على ما وجد عليه ، وحمل الى المتوكل في جوف الليل ، فمثل بين يديه والمتوكل يشرب وفي يده كأس ، فلما رآه أعظمه وأجلسه الى جنبه ، ولم يكن في منزله شئ مما قيل فيه ، ولا حالة يتعلل عليه بها ، فناوله المتوكل الكأس الذي في يده ، فقال : يا أمير المؤمنين ما خامر لحمي ودمي قط ، فأعفني منه ، فعافاه ، وقال : أنشدني شعرا استحسنه ، فقال : إني لقليل الرواية للأشعار ، فقال : لا بد أن تنشدني فأنشده :
باتوا على قلل الأجبال تحرسهم * غلب الرجال فما اغنتهم
القلل
واستنز لوا بعد عز عن معاقلهم * فأودعوا حفرا يا بئس ما نزلوا

ناداهم
صارخ من بعد ما قبروا * أين الأسرة والتيجان والحلل ؟
أين الوجوه التي كانت
منعمة ؟ * من دونها تضرب الأستار والكلل
فأفصح القبر عنهم حين ساءلهم * تلك
الوجوه عليها الدود يقتتل
قد طالما أكلوا دهرا وما شربوا * فأصبحوا بعد طول
الأكل قد اكلوا
وطالما عمروا دورا لتحصنهم * ففارقوا الدور والأهلين وانتقلوا

وطالما كنزوا الأموال وادخروا * فخلفوها على الاعداء وارتحلوا

أضحت منازلهم
قفرا معطلة * وساكنوها الى الأجداث قد رحلوا
قال : فأشفق [ كل ] من حضر على علي
[ بن محمد ] عليه السلام ، وظنوا أن بادرة تبدر منه إليه ، قال : والله لقد بكى المتوكل بكاء طويلا حتى بلت دموعه لحيته ، وبكى من حضره ، ثم أمر برفع الشراب ، ثم قال له : يا أبا الحسن أعليك دين ؟ قال : نعم ، أربعة آلاف دينار ، فأمر بدفعها إليه ، ورده الى منزله من ساعته مكرما.



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 13513  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 كفارة النذر وزمن الوفاء بالنذر

 صيغة الصلاة على النبي وآله

 هل صحيح ان اصول الدين لا تقليد فيها

 اظهار القدمين اثناء الصلاة

 اهمال الزوج للصرف على الزوجة وعدم دفع نفقة خاصة لها

 قراءة الحائض للقرآن

 تعارض أداء الكفارات بعد الحج مع غفران الذنوب الحج نفسه

 امكانية سماع جواب النبي لمن يسلم عليه في آخر الصلاة

 اكل دجاج ساديا وكنتاكي

  البكر التي تستقل بقرار زواجها المنقطع

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 10761912

 • التاريخ : 17/09/2019 - 17:39