تعليق على تصريحات لرئيس جمعية الوفاق 

( القسم : السياسة الداخلية )

السؤال :

سماحة الميرزا الشيخ محسن ال عصفور
السلام عليكم
ورحمة الله وبركاته
ما هو موقف سماحتكم من الاتي
:
قال رئيس جمعية الوفاق الوطني الإسلامية المعارضة في البحرين
علي سلمان انه لا سبيل إلى الإصلاح بين المعارضة والحكومة، إلا من خلال الحوار الجاد المحدد الزمن الذي يدرس نقاطاً محددة. وأضاف في لقاء خاص لـ «البيان» في دبي أمس «نحن توافقنا على الميثاق واختلفنا على الدستور»، موضحا ان البحرينيين بحاجة إلى «دستور بديل يمر عبر حوار وطني.
وعن دعوات الجمعية الحكومة البحرينية
إلى تقبل الرأي الآخر بشكل سلمي قال سلمان عندما تغلق الحكومة مركزاً لحقوق الإنسان يقدم صورة عن الواقع الحقوقي، وعندما تمنع مسيرة سلمية تحمل شعارات وطنية وأعلام البحرين فإن هذا يعني أن هناك تضييقاً في المساحة الديمقراطية ونحن نرى أن الفضيلة هي عندما تسمح للرأي الآخر المخالف أن يعّبر عن رأيه بالتظاهر والكتابة لا ان تسمح بذلك لمن يوافقك الرأي.
وعن جدوى التظاهر في مثل الظروف الإقليمية الكبيرة
والخطيرة، التي تعصف بالمنطقة قال «نحن نحاول التقرب من الدولة بشكل تقويمي سلمي والقوانين البحرينية والميثاق تسمح بذلك والغرض من المسيرة والاعتصام والتجمهر هو إسماع صوتنا لا أن نبقي الأمر لصوت واحد فقط.
وأضاف «ان غلق مساحة الحريات
تخلق الأرضية المناسبة لأن تكون هناك عمليات إرهابية وعلى جميع الدول ان تفتح الباب لشعوبها للتعبير السلمي وان علينا ان نوازن بين الإرهاب ومقاومة الإرهاب وبين أن نزيح الأرضية التي يتولّد فيها الإرهاب ولا يكون ذلك إلا بحوار وطني وبإصلاحات حقيقية.
ورداً عن سؤال حول رؤيته لعملية الإصلاح الدستوري التي يطالب بها
قال «الإصلاح الدستوري مطلب وطني شامل والمعارضة تقود العملية، وحتى المشاركين في التجربة النيابية الآن يطالبون بالإصلاح بسبب عدم إعطاء النواب ومجلس الشورى الأدوات الفعالة لإجراء التغييرات التي ينشدونها حيث ان أي قرار أو قانون يحتاج إلى أغلبية الثلثين في مجلس النواب لتمريره فكيف يمكن ان يكون ذلك في مجلس نصفه منتخب والنصف الآخر معين من قبل الملك؟».
وأضاف «لقد مضى على عمل المجلس 3 سنوات
ولم يصدر عنه حتى الآن تشريع واحد!».
واستشهد سلمان بتدني الدخل السنوي
للفرد البحريني من 420 ديناراً بحرينياً قبل عشر سنوات إلى 319 حاليا وازدياد طبقة الفقراء ومشكلة البطالة وهروب رأس المال المحلي مقابل عزوف الاستثمار الخارجي كدليل على جمود الحياة السياسية وعدم جاهزية القوانين والخدمات والشفافية في البحرين.
وعن درجة استجابة الجهات المسؤولة في البحرين إلى مطالبهم المتعلقة بإصلاح
الدستور قال «نحن نقدم طرحاً دستورياً بديلاً ومبررات لهذا الطرح مستوحاة من ميثاق العمل ومن تصريحات جلالة الملك والشيخ عبدالله بن خالد الذي يرأس لجنة إعداد الميثاق الذي وقعنا عليه»، وتابع «لن نسكت على المتغيرات السلبية التي طرأت على الدستور مقارنة بدستور 1973، فقد كنا متقدمين دستوريا عن هذا الدستور وهو ما لا يجوز السكوت عليه مطلقا لا من المنطلق الوطني ولا من المنطلق الديني».
وحول
مستقبل الحياة الديمقراطية في دول مجلس التعاون الخليجي قال «ان على دول مجلس التعاون أن تعالج مشاكل شعوبها وتأسس نحو الحكم الرشيد ومشاركة الشعب قراراتها وان تسعى إلى إحداث تغييرات جذرية وحقيقية وليس صورية داعياً الجميع إلى الاعتبار من تجربة الرئيس العراقي السابق صدام حسين في العراق وما آلت إليه الأمور فيه نتيجة الاستبداد والابتعاد عن الشعوب».
2)
تظاهر أكثر من 120 ألف من
البحرانيون يوم الجمعة فيمنطقة سترة ثالث جزر ارخبيلالبحرين، للمطالبة‎‎ بتعديلالدستور تلبية لدعوة من جمعية الوفاق الوطني الإسلامي رغمإعلانالحكومةعدمموافقتها على التظاهرة.
فيما أكدت وزارة الداخلية البحرينية في بيان
لها أن جمعية الوفاق ارتكبت (مخالفة قانونية) مؤكدة انه (سوف يتخذ في شانها الإجراء القانوني اللازم).
وانطلقت التظاهرة في الساعة الثالثة والنصف عصرا بالتوقيت
المحلي وضمت حوالي عشرة آلاف متظاهر حسب ما ذكر المنظمون لدى انطلاق المسيرة، وكما جاء ذلك في بيان صحافي لجمعية الوفاق قال إن (عشرات الآلاف) من البحرينيين شاركوا في المسيرة.
وتقدم التظاهرة رئيس جمعية الوفاق سماحة الشيخ علي سلمان
وأعضاء الأمانة العامة للمؤتمر الدستوري الذي يمثل أربعة تنظيمات سياسية تطالب بإجراء تعديلات دستورية.
وخاطب الشيخ علي سلمان العاهل البحريني الملك حمد
بن عيسى آل خليفة قائلا (صاحب الجلالة أنت ترى هؤلاء أبناءك المواطنين وتسمع أصواتهم المطالبة بدستور متوافق عليه يخرج البلاد من الأزمة الحالية التي تعيق التقدم والإصلاح).
وأضاف (هؤلاء لا يريدون التحدي وإنما تدفعهم للمطالبة
الحاجة الملحة إلى إصلاح دستوري تتولى السلطة التشريعية المنتخبة التشريع والرقابة لوحدها وفصل حقيقي بين السلطات من اجل التخلص من أزمات ومشاكل عديدة عاشتها البحرين طوال ثلاثة عقود على رأسها التجنيس السياسي والبطالة والفقر في ظل وجود 180 ألف عامل أجنبي وعشرات الآلاف من العاطلين والمستوى المتدني من العيش لدى آلاف الأسر الأخرى).
ولم يحمل المتظاهرون الذين ساروا حوالي كيلومترين سوى الأعلام
البحرينية التي انتشرت بكثافة في التظاهرة التزاما بتعليمات أعلنها المنظمون. ورددوا هتافات مثل (مطالبنا شرعية.. تعديلات دستورية)، و(بالروح بالدم نفديك يا بحرين)، و(نحن فداء للوطن.. نعلنها مدى الزمن).
وفي تصريح للصحافة قال الشيخ
علي سلمان إن الحكومة (أبلغتنا وجهة نظرها حول التظاهرة واستمعنا لها واستمعوا هم بالمقابل لوجهة نظرنا أيضا). وأضاف (أكدنا للمسؤولين أن المسيرة تنطلق من حقنا في التعبير في الإطار السلمي).
وتابع سماحته القول (ابلغونا خشيتهم من أن
الظروف الإقليمية غير مناسبة في إشارة منهم إلى ما جرى في قطر والسعودية (...) البحرين بعيدة عن مثل هذه الأحداث (...) أكدنا من جهتنا على ضرورة العمل السلمي وتحت أي ظرف).
وأكد إن (الجميع يحرص على امن المملكة وحماية الاقتصاد
والحركة التجارية وكان هناك أيضا توجس من مسيرات مضادة (..) نتفهم ذلك وهذا جزء من حرية التعبير لأي مواطن وسيكون مرحبا به من طرفنا).
إباء
. وكالات


الجواب :

 

بسمه تعالى
ما يحدث في البحرين
غريب وعجيب مما يسمى بقوى معارضة وعليك أن تجمد عقلك وتتجرد من كل معيار وأصل بديهي حتى تحتمل ما يجري أو تطيق العيش في بلد وبين طائفة سلمت أمرها لحفنة من المراهقين لا يعترفون بحاكمية شريعة ولا دين ولا اسلام ولا فقه ولا فقهاء على تحركاتهم السياسية وكأنها خارج دائرة التكليف وخارج دائرة الدين
وايكال الأمر الى
التصويت بين مجموعة من أعضاء جمعية لا يزيد منتسبوها عن الألف شخص تتحكم بمصير طائفة يزيد عدد أفرادها على النصف مليون شخص
لا تعرف ماهي حقيقة القوى المؤثرة
في الشارع وحقيقة شخصية صاحب القرار السياسي ومن هو الذي يلعب اللعبة القذرة لضرب مصالح الطائفة الشيعية وسحب البساط من تحت أقدامها وتفويت جميع الفرص عليها للعيش بكرامة وعزة لا تدري كيف تتم اللعبة وبكل صفاقة من أجل ارغام توجهاتها بدس رأسها في التراب كالنعامة وتمريغ كرامتها في وحل الذل والعار الى الأبد
لقد التقيت بثلة
من أصحاب السماحة من أمثال :
الشيخ جعفر السبحاني

الشيخ حسين النوري
الهمداني
المرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين

الشيخ عبد الأمير شمس
الدين
الشيخ محمد علي التسخيري

الشيخ علي الكوراني

وجميعهم أبدوا
استغرابهم من هذه الحركة الغبية التي تعمل للضغط على الشيعة وتوجهات الشارع العام للنأي بهم عن مواقع القرار والحق الدستوري والمشروع السياسي وتفويت كل فرصة عليه ليأخذ حقوقه ومطالبه المشروعة
وماهي حقيقة تلك اللعبات السياسية المفضوحة
وتقليعة ما يسمى بـ (المؤتمر الدستوري الذي يمثل أربعة تنظيمات سياسية تطالب بإجراء تعديلات دستورية) والطبخة التي ستمرر ثانياً من خلال هذه الاطروحة السياسية الغريبة التي لا يهدف منها سوى خلق المزيد من أجواء الاثارة للرأي العام وخلق أجواء توتر غير منطقي
الأمر الذي يتضح معه ومع مرور الأيام إن المعارضة البحرينية الشيعية
معارضة سلبية غير بناءة وتفتقد الى مشروع اصلاحي متكامل وتفتقر الى استقلالية هويتها إذ القيادة السياسية في يد الجمعيات اليسارية اتي تتحالف معها والناطق الرسمي عنها هي قيادتها اليسارية المعروفة .
وان جميع القرارات التي تتخذها لا
تمت الى مشروعية فقهية ونظرة اسلامية واضحة وتفتقر الى الصبغة الشرعية في تحركاتهاوفي تحديد التكليف الشرعي المنوط بها وتقدم خدمات مجانية لكل أعدائها الرسميين والتقليديين للقفز عليها وعلى أتباعها وعلى المتضررين من وراء مواقفها الإرتجالية وتحقيق أحلامهم على حسابها
لقد كافحوا على امتداد مايزيد على الربع
قرن (اعتقالات وتشريد وتعذيب وتنكيل ونفي وابعاد ) من أجل إعادة الحياة البرلمانية وإعادة تشكيل المجلس الوطني وبعد ارضاخ الحكومة والقبول بهذه المطالب حرموا الدخول والمشاركة في الانتخابات بحجج واهية وسخيفة لا يصدقها عاقل ومثلهم في ذلك مثل التي ( نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً )
وفي الوقت الذي كان التيار السلفي يحرم كل ما
يمت الى الديمقراطية ويرفض شيئاً اسمه برلمان يدور يقوم على تلك القاعدة اضطروا للدخول فيه لأنهم وجدو ا طريق تحقيق السيطرة على الحياة الدستورية البرلمانية معبداً لهم والعدول عن أفكارهم المتشددة الرافضة له والاستحواذ على اكثرية المقاعد بكل سهولة ويكفيك أن منطقة النعيم وهي أكثر المناطق المأهولة بالشيعة في العاصمة وبسبب عدم تقديم مرشح لها يفوز فيها سني وحيد يسكن فيها بالتزكية لعدم وجود المنافس له في تلك الدائرة
وعلى الرغم من مضي سنتين على تأسيس المجلس الوطني وعلى الرغم
من مرارة الغصص التي مني بها الشيعة من جراء ابتعادهم عن الدخول اليه بالشكل الذي يليق بهم وعلى الرغم من الخسائر الفادحة التي منوا بها وحياة الضعة والذل والهوان التي يعيشون فيها بسبب تلك الحبكات السياسية التي ينفذها عن شعور وغير شعور من يتسمى بصبغة جمعيات اسلامية سياسية معارضة
نجد كيف أنها لا زالت تمارس أدواراً
مشبوهة وفي غاية الغرابة تحت شعارات جوفاء خاوية أخرى ((اصلاح دستوري ) من أجل تكريس حالة الانهزامية والتقهقر
المستمر للوراء بهذه الطائفة وتفويت كل الفرص
عليها زائداً على ما سلف
والعمل على المزيد من التمكين للجهات المحسوبة على
الحكومة من التنعم بجميع الامتيازات الحقوقية والمدنية الكاملة ومن خلال المزيد من التضامن العلني مع قيادات يسارية مشبوهة تعبث بها وبمقدراتها وبمصيرها وكل شيء بالمقلوب وبالملعوب ونجدها تعلن ثانياً وعلى الملأ أنها ستستمر في رفض المشاركة المستقبلية في المجلس الوطني وستحرم المشاركة في الانتخابات
وإذا اردت أن تقرأ
الأحداث وتريد أن تعرف أبعاد اللعبة السياسية فعليك أن تقرأها بالمنكوس والمعكوس لكي تفهم حقيقة الصورة القاتمة لتلك الأهداف العلنية والخفية لتلك المعارضة المزعومة
وخلاصة ما يمكن أن نقوله في هذا الصدد أن حقيقة ما تقوم به هذه القوى
المعارضة إنما هو ممارسة للعبة وحبكة سياسية تخضع لإملاءات التيارات اليسارية في غاية الدهاء والمكر والخديعة لإلغاء دور الشيعة في الحياة البرلمانية وتقوم بتمرير كل المخططات الرامية لإلغاء الثقل الشعبي الشيعي وازوائه عن المشروع السياسي ومن ثم عن جميع مناطق النفوذ والقرار السياسي وتهميش كتلته والتأكيد على استحقاقه للمواطنة الناقصة الغريبة عن وطنها المشكوك في ولائها المبغوض وجودها المشبوه تحركاتها ونواياها المقهورة المحتقرة .



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 6306  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 تغير لون الدم اثناء الدورة الشهرية

 

 براءة الذمة بالعمل بأصول الفقه عند الأصوليين

 هل يندب صيام ستة أيام من شوال

 وجوب جلوس الحائض للذكر وقت الصلاة

 الأغذية التي تحتوي على جلاتين

 استفسار عن حوزة للدراسة في البحرين

 التخميس لأول مرة

  أكل المعتكف للأطعمة ذات الرائحة الطيبة

 الفوارق بين المدرستين الأصولية والأخبارية

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 10754224

 • التاريخ : 15/09/2019 - 23:02