المختار في تولي المرأة مسؤولية القضاء؟ 

( القسم : مسائل فقه المرأة )

السؤال : رأيكم في تولي المرأة مسؤولية القضاء؟

الجواب :

 ينبغي اولاً بادئ بدء أن نقول أن الاسلام هو الشريعة الخاتمة للأديان السماوية والبعثات الإلهية

وأن المشرع الأول لهذا الدين هو الله سبحانه وتعالى خالق الخلق وبارؤهم

وأن الشريعة الاسلامية ليست متحيزة للرجل ضد المرأة وأن الفقهاء والعلماء هم سدنة للشريعة ومبلغون لإحكامها ومبينون لتكاليف كل من الرجل والمرأة وفق ما يفهمونه من هذه الشريعة التي تخصصوا فيها وافنوا اعمارهم في البحث في ادلتها ونصوصها  و ليس لهم أي غرض ذكوري ضد المرأة سوى توعيتها وارشادها لما ينبغي لها ويجب عليها بما يتفق مع فطرتها وما احيطت به من خصوصيات وما تميزت به من مهمات في الحياة .

لذا فإن تأسيس مناطق وبؤر في المجتمع الاسلامي لاذكاء مظاهر صراع بين الرجل والمرأة من أجل السيطرة على مراكز القوة والقرار والمطالبة بمساوة المرأة للرجل في كل شيء مرفوضة شرعاً  لكل منهما بحسب الاعتبارات الخاصة وتمرد على مواقع الآخر

وان تمكينها من هذا المنصب القيادي وغيره لن يكون اصلاحاً و لن ينتشل المجتمع العربي المعاصر من  التخلف الحضاري  والعلمي والأخلاقي و لن يقضي على الفساد الاداري والمالي في الأجهزة التي تسعى للوصول اليها وسيجعل منها ضحية ومن المجتمع ضحية أخرى بسببها .

وأما بالنسبة لما نحن فيه فعليها ان تعلم ان هناك حدود لحضور المرأة في المجتمع والدولة وخصوصيات تمنع من توليها هذا المنصب عند الأخذ بالحالة الطبيعية للأنوثة التي جبلت عليها من غلبة العاطفة وتأثيرها على فكرها وغلبة الحياء على سلوكياتها وغلبة القيود الشرعية الخاصة بنظراتها  وحديثها  وتداعيات اضطرارها للخلوة  بالرجال بحكم المهنة ونحو ذلك .

لكن هناك مواقع متعددة وردت الاشارة اليها في الكثير من الروايات النبوية وسيرة الامام علي تتيح مساحة واسعة  يمكن للمرأة ان تشغلها في جهاز القضاء الشرعي الحالي بل يتحتم عليها التواجد فيها  لقد كنا وخلال عقد من الزمان نطالب بإجراء تعديلات جوهرية على وضع التنظيم الاداري في المحاكم الشرعية لكن بسبب عدم اسعاف الكادر والهيكل الوظيفي لم نحصل على شيء مما تكرر منا المطالبة به , وهناك كم هائل من المشاكل في جهاز القضاء الشرعي بسبب غياب المرأة  عنه

ان المحاكم الشرعية تتعامل مع الجنسين الأزواج والزوجات مع الأولاد والبنات و يجب عليها اولاً الالتزام برعاية القيود والمقررات والأحكام الشرعية قبل البت في تنفيدها

كنا نواجه مواقف حرجة كثيرة بسبب غياب المرأة عن الهيكل الاداري في المحاكم الشرعية

ولابد لأي دعوة اصلاحية حقيقية ان تركز على الدعوة لتأسيس دائرة شؤون المرأة ضمن وزارة العدل منفصلة وبهيكل متكامل  وتعني بشغل هذه المواقع :

الموقع الأول : حضور المرأة ضروري في مكتب الشكاوى كباحثة قانونية لاعانة النساء الراغبات في رفع شكاوى شرعية ضد ازواجهن وتستحي او قد تمتنع من مراجعة الرجال بسبب حيائها او تأبيها عن ذلك .

الموقع الثاني : حضور المرأة كضابطة للجلسات فكما يوجد شرطي ينبغي أن توجد شرطية ( تواجد  الشرطة النسائية) للإسهام بضبط المترافعات في الجلسات وكذا جلب الزوجات المتمردات عند الامتناع عن حضور الجلسات بالقوة القهرية ولمنع المترافعات من القيام بأي اعتداء على ازواجهن وابنائهن اثناء جلسة المرافة وخارج قاعة المحكمة .

الموقع الثالث : وجود المرأة كمعاونة للإستعانة بها عند الحاجة كأخذ افادة الشاهدات والإفادات والاعترافات التي تستنكف المرأة وتستحي من التصريح بها امام الرجال بما فيه القاضي نفسه .

الموقع الرابع : حضور المرأة كمستشارة في مكاتب الاصلاح الاسري و للإستعانة بها في قضايا التحكيم بين الزوجين حيث يمكنها ان تلعب دور الحكم من قبل الزوجة في الشقاق .

الموقع الخامس : وجود المرأة كمحررة وكاتبة للدعاوى 

الموقع السادس : وجود المرأة كمسعفة للاسعافات الاولية اذ يتفق ان يحدث هناك حالات من الإغماء  تنتاب النساء في قاعات المحاكم وتصل في بعض الأوقات الى نوبات قلبية  كما اتفق لنا في اوقات مختلفة ووجود مسعفة امر ضروري  .

الموقع السابع : مبلغة ومراسلة لتوصيل الإحضاريات و تبليغ الزوجات  بحضور الجلسات التي تقررها المحكمة وقد وصلتنا بعض الشكاوى من بعض الزوجات تفيد بحصول بعض التصرفات وصدور بعض الكلمات غير الأخلاقية عند ذهاب المبلغ الرجل اليهن في مواقع سكنهن حيث يكن منفردات .

الموقع الثامن : طبيبة شرعية لإجراء الفحص الفوري على الزوجات لتسجيل الإصابات عند التعرض للضرب و للتأكد من وجود بعض الأمور التي يتوقف صدور الأحكام عليها من حمل أو سلامة البكارة أو التحقق من الدخول من عدمه بفحص الموضع

أو وجود الدورة الشهرية خصوصاً مع التهمة وعدم الوثوق من الزوجة في افاداتها فيما لا طريق لمعرفته الا من قبلها وللفحص للتأكد من عدم  وجود العيوب الموجبة لفسخ العقد كالاصابة بالترتق والقرن والعفل في الجهاز التناسلي للزوجة  ونحو ذلك .

 



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 5552  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 علم الله تعالى

 استقبال واستدبار القبلة عند الجماع

 بعض الأحاديث تحمل إهانة للنبى أكبر من الإهانة الدنماركية

 هروب الفتيات من المنزل بسبب الاضطهاد

 مسلك الشيخ أحمد بن خلف آل عصفور

 العزل والافراغ خارج الرحم

 سؤال عن دفن عائشه ابو بكر و عمر في غرفتها

 سؤال عن الفرق بين السنة والشيعة في اصول الاعتقاد

 الواحد لا يصدر عنه إلا واحد

 طلب استيضاح عن غسل الرأس بالأكف

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 11767699

 • التاريخ : 30/05/2020 - 13:29