التمكين السياسي للمرأة؟ 

( القسم : مسائل فقه المرأة )

السؤال :

ماهو موقف الشيعة من التمكين السياسي للمرأة؟


الجواب :

للنظرة الإسلامية والشرعية رؤية خاصة حول دور المرأة في العملية السياسية وترتكز نظرتها حول التفريق بين دخولها في المعترك السياسي  كمرشحة ودخولها كمترشّحة

فأما دخولها كمرشحة يعني لعب دورالإعانة والمساعدة على انتخاب القيادة الصالحة والتمكين للأفضل من أجل بناء مجتمع أفضل لغد أفضل بحسب ما تطمح اليه وهذا لا مانع منه بل سائغ وجائز شرعاً لها الدخول فيه بل يحتم حقها الإجتماعي الدخول فيه كعنصر فاعل له دوره واختياره ويفرض عليها استحقاقها السياسي في تقرير المصير  ولهذا كانت حاضرة في أول تاريخ لعهد الرسالة الخاتمة في أول ممارسة سياسية واول منعطف سياسي آنذاك في حياة العرب تمثل في حضور امرأتين جنباً الى جنب ثلاث وسبعين رجلاً من الأنصار المدنيين في بيعة العقبة الثانية عند قدومهم الى موسم الحج وشاركتا في مبايعة خاتم المرسلين واعلان اول نصرة له في السلم والحرب والتضحية بكل غال ورخيص ونفيس وكان لهذه البذرة المباركة المنعطف الكبير في تاريخ بدء الدعوة للرسالة الخاتمة ناهيك عن مشاركتها في بيعات مختلفة طيلة أدوار ومواقف البعثة المحمدية الخاتمة .

وأما دخولها كمترشحة فإنه يعني الانخراط في دوامة الصراع السياسي نفسه من أجل اعتلاء منصة القيادة في المجتمع على حساب الرجل والدخول في صراع معه من أجل اثبات مساحة هويتها في ادارة دفة المجتمع

 واطلاق شعار التمكين السياسي بشكل عام يعتبر عنواناً واسعاً وفضفاضاً لا يعرف مدى سعة دائرته هذا أولاً وثانياً ماالداعي اليه والموجب له وهل اقصاء الرجل من ادارة دفة الخدمات في المجتمع مكانه الريادي الطبيعي واحلال المرأة محله سيحسم تردي المجتمع وتخلفه وتقهقره ويقضي صور الإعوجاج ومظاهر الإضطراب .

هل سترتفع جميع المشكلات الموجودة الآن في أجهزة الدولة من انعدام التخصصات وتفشي الفساد الاداري والابتزاز والاهمال والتسويف بمجرد اعتلاء المرأة أياً كانت كرسي السلطة وتربعت على عرش الهرم القيادي وكأنها صاحبة العصى السحرية لحل المشكلات وتطوير وتقدم المجتمع

هل التمكين يعني الدخول في صراع مع الرجل

وهل التمكين يعني اهمال دورها الأسري ومحورها المركزي واخراجها من دائرة الجوهرة المكنونة والدرة المصونة وتحويلها الى

هل التمكين يعني اطلاق العنان لها لتتحول سلعة مبتذلة واداة للتسلية والمتعة ودمية لابراز المفاتن للإغراء ولتسويق السلع واستثارة أنظار الرجال وبؤرة للأمراض الجنسية الفتاكة وملئ النوادي الليلية والمراقص ودور السينما منها كما شاهنا وفي برهة وجيزة امثال هذا المظاهر الشاذة التي سرعان ما طفحت على السطح وتناقلتها الصحف والمجلات المحلية منذ بدء الإعلان عن مثل ذلك التمكين .

 

هناك مقولة غربية تقول :مجتمع النساء يهذب الطباع ويفسد الأخلاق أي يقضي على العنف ويغرق المجتمع في المياعة والسخف

والاسلام يقول أن المرأة كائن ظريف وجنس لطيف كما يقول النبي صلى الله عليه وآله : رفقاً بالقوارير.

وقوله : المرأة ريحانة وليست بقهرمانة.

فالحزم والجزم المطلوبين لإدارة الدولة  من خصائص الرجل أما المرأة فغلبة عاطفتها ومشاعرها ورقيتها ومشاعرها وأحاسيسها الملرهفة لا يمكن أن تصمد أمام صعوبات الحياة والمشاكل ولو وجدت فهي شذوذ وندرة وفئة قليلة نزر .

كما هناك فرق بين المرأة التي تفوز بعملية انتخابية بدون ملاحظة الكفاءة ووالمؤهلات الاستقامة .

والمرأة التي تستحق الصدارة لأهليتها وتفوقها وتميزها ولباقتها وكياستها وعلمها وفهمها

كما أن تبوئ المرأة المناصب الحساسة ينبغي أن يخضع لاعتبارات خاصة بها بحكم خصوصياتها الفطرية والفيسلوجية واعتبارات شرعية فلا يجوز لها أن تكون رئيسة للدولة وقاضية وباستثناء هذين المنصبين يجوز لها أن تكون معلمة واستاذة ومهندسة وطبيبة وبروفيسورة في كل العلوم والفنون وفقيهة في الافتاء في الشرع ونحو ذلك من المهام والوظائف والتخصصات السياسية المختلفة في اجهزة الأمن والقضاء والوزارات .

وكل مهنة أدت بها الى خلوات محرمة مع رجل أجنبي بشكل منفرد أو تقودها لى منزلق الرذائل السلوكية كمصافحة الأجانب ومفاكهتهم  يحرم عليها العمل فيها وكذا  كل مهنة أدت الى امتهان كرامة المرأة وتنافت مع خصوصياتها الأنثوية وكل مهنة تخدش حياءها وتنتهك حرمة خصوصياتها فهي محرمة عليها.

نعم نحن نشجع حضور المرأة في جميع مجالات العمل الذي له ارتباط بحاجات المرأة في جميع النخصصات القضائية والعلاجية والتعليمية والسياسية والتربوية وغيرها .

مجتمعاتنا بكل مكوناتها تعيش في مجتمعات ادارية ذكورية وجميع أجهزة الدولة يغلب عليها هذا الطابع

فكيف للمرأة أن تتكيف مع هذا الوضع الحرج عرفياً واجتماعياً وشرعياً .

كما لابد للرجل والمرأة أن يتقاسما الأدوار في ادارة الحياة فإذا لم تقم المرأة بدورها الذي يتفق مع طبيعتها وتكوينها وخصوصياتها وفمن ذا الذي يقوم بها

في بريطانيا قبل سنوات خرج مجموعة من الرجال في مظاهرات احتجاج في الشوارع للمطالبة بتسوية حقوقهم مع زوجاتهم اللاتي الزمنهم بالجلوس في البيت وتربية الأطفال والطبخ وتنظيف المنزل

كما أننا وعلى امتداد أكثر من قرنين على الثورة الأوربية والفرنسية وتأسيس الولايات المتحدة الأمريكية الدول التي تزعم أنها أساس الديمقراطية وحكم الشعوب والحرية في العالم لم نشاهد تسلم المرأة لحقائب وزارية أو رئاسة حكومات أو رئاسة دول الا في السنوات الأخيرة وعلى نطاق محدود للغاية ولأفراد قلائل من النساء لا يتجوزن عدد الأصابع.

وهرولة الشعوب العربية للتمكين السياسي للمرأة  إذا كان الغرض منه محاكاة ومحاباة الغرب فعليهم أن يكتفوا بنساء بعدد الأصابع لتعيينهم على فترات متباعدة وهو أمر لا يحتاج الى جهد جهيد أو تصعيد في اجهزة الاعلام وكثرة ترديد .

وإذا كان الغرض منه اصلاح الجهاز الاداري من الفساد والقضاء على مظاهر التخلف فإذا لم تكن قد مارست المرأة في سابق عهدها دوراً مشابهاً سابقاً اكسبها خبرة عملية فمن الذي يضمن تفوق أدائها فيما لو تم تعيينها وزيرة أو رئيسة للحكومة .

وفي حال الإخفاق كيف سيتم تنحيتها أو من سيتحمل عواقب اخفاقها وفشلها .



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 5693  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 تفضيل الأب بعض الأبناء على بعض

 اسئلة عن الدورة الشهرية والغسل

 هل يسقط الخمس تغيير المرجع

 هل العمرة المفردة واجبة

 عن صحة زواج القاسم بن الحسن في كربلاء

 كيفية تخميس الطالب المكافأة الجامعية بعد اكمال الدراسة

 كثرة الوساوس في الصلاة وتكرار أذكارها

 صلاة وصوم سيهاتي يعمل في الجبيل

 تعليق صور شخصيات زعماء دينيين سياسيين في الأماكن العامة

 الاعتكاف في شهر رجب؟

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 10886539

 • التاريخ : 22/10/2019 - 01:15