هل حد الردة ثابت ام تم اسقاطه 

( القسم : مسائل فقه الحدود والتعزيرات )

السؤال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سماحة الشيخ وفقك الله قرأت لبعض الباحثين سنة وشيعة بأن حد الردة يخالف القرآن الكريم الذي ينص على حرية الاعتقاد يقول تعالى (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي) وقوله تعالى (أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مسلمين) وقوله تعالى (إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء). وكذا الصحيح والمعروف من سيرة النبي وأهل بيته وأن النبي ما أقام حد الردة على بعض الذين خرجوا عن الإسلام إلا لأنهم إضافة لردتهم فقد كانوا محاربين إذ خرجوا على الناس وسرقوا بعض الإبل وقتلوا بعض المؤمنين ولكنه لم يقتل غير المحاربين وكان يتحمل الأذى ويدعو إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة ولم يهدر دم كعب بن زهير إلا لمحاربته الرسول. وكذا سيرة الأئمة من ولده فهذا الإمام الصادق كان يحاور الملحدين والدهريين أمثال ابن أبي العوجاء والديصاني وغيرهم وكان في وسعه طلب قتلهم من أحد أنصاره لكنه لم يفعل كما أن بعضهم قد رجع بعد محاورتهم ونقاشهم كما يروى عن الفيلسوف العربي الكندي من أنه كان يؤلف كتابا يعارض به القرآن فأرسل له الإمام الصادق كتابا انثنى على إثره الكندي عن معارضة القرآن وآب إلى الحق. والخلاصة فيما يقولون بأن حد الردة لايقام على المرتد إلا إذا أضاف المرتد لردته الخروج على الدولة الإسلامية ومحاربتها ومهاجمة المسلمين ومحاولة إضلالهم عن عقائدهم فهل هذا هو عين ماترونه سماحتكم؟ نرجو التعليق.

الجواب :

بسمه تعالى
الاحتجاج بما ذكر
من الآيات غير تام ولا يدل على اسقاط حد الردة وانما هي من الخطابات التي تعنى بشؤون الدعوة وتشفق على نبي الرحمة والشفقة بأمته حيث كان يجهد نفسه لنجدتهم وهدايتهم من سوء المنقلب بدون سأم ولا كلل على الرغم من تزايد الإيذاء له والتنكيل به كما يشير اليه سبحانه و تعالى في عدن مواضع منها قوله :
)
وَمَا أَكْثَرُ
النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ) (يوسف:103) )مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى) (طـه:2) )إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) (القصص:56)
,
القول الفصل في ذلك الذي عليه علماؤنا هو أن المرتد يقتل بحكم الحاكم الشرعي
متى ما ثبتت ردته وقامت البينة عليه فإن لم يمكن تنفيد ذلك لهربه أو استعانته بسلطان الجور لحفظ حياته والحيلولة دون تنفيد هذا الحكم فيه حكم بأمرين الأول ببينونة زوجته منه وتعتد عدة الوفاة ولها أن تتزوج بعد اربعة اشهر وعشرة أيام بغيره والثاني أن يصادر جميع أملاكه منه و تقسم كميراث بين أهله على حسب طبقات الميراث رغماً عنه .
ولم يحكم النبي صلى الله عليه وآله وسلم بقتل المرتدين بعد اسلامهم
في عصره لأنه كان في بداية الدعوة الى الاسلام وكان المجتمع القرشي وغيره يغطون في وحل الكفر والجحود وكثيراً ما يلتبس الأمر على من يسلم فيعود ادراجه ثم تحصل له البصيرة فيعود كما لم يقتل كما تفضلت إلا من جاهر اعلنوا الحرب على الدين وتعرضوا للمسلمين وهددوا الطرق والأملاك وعاثوا في الأرض الفساد لشمول حد الحرابة لهم .
وأما الإمام الصادق عليه فلم يكن مبسوط اليد لكي يجري الأحكام والحدود لذا
فعدم تمكينه وبسط حكومته اسقط عنه وجوب القيام بذلك واكتفى بما تيسر له من الإمامة الدينية وعطل دوره السياسي لعدم تمكين الناس له منه وهذا نفس السبب الذي اسقط جواز تكليف أحد اتباعه بذلك لأنه لايأمن أن يؤخذ ويقتل لقتله ذلك المرتد .
وما قصدته
في جواب سابق من عدم التعرض للكفار والمرتدين عند معاشرتهم في البلد الواحد لأنه لا يحق لآحاد الناس الحكم بالردة على الآخرين وتنفيد حكم الاعدام والقتل في حقهم فهذا ليس من شؤونهم ولامن صلاحياتهم ومن قتل يقتل بحسب الظاهر لحرمة الأنفس والدماء إلا ما استثناه الشرع في القود والقصاص والحدود مما يدخل في دائرة اختصاصات وصلاحيات الحاكم الشرعي والحكومة الاسلامية.
نعم لو أمره الحاكم الشرعي المبسوط اليد
بتنفيد هذا الحد ونفاذ هذه العقوبة في حق ذلك المرتد جاز له ذلك كتكليف شرعي .
والكلام عينه يرد في الجهاد الابتدائي
.



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 5795  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 حكم الحفاف

 رد تشكيك في مظلومية الزهراء

 الدخول الى المكان المغصوب

 اثر الخطاب الديني في النهضة الحضارية

 عن أسماء الله تعالى

 هل سطح المسجد يُعتبر من المسجد بالتبع؟

 سؤال عن الحوزات في البحرين

 هل يحكم بطهارة كل شيء في سوق المسلمين ولو كان معلوم النجاسة

 جلوس الحائض وقت الصلاة بمقدار ادائها

 تناول الطعام قبل اذان الفجر بدقائق

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 10769695

 • التاريخ : 20/09/2019 - 10:21