تقليد الكفار في عاداتهم وتقاليدهم 

( القسم : مسائل في تقليد غير المسلمين في رسومهم وسلوكياتهم و )

السؤال :

كلما تقدم الزمن مال الناس إلى التسالي وإلى الملاهي والتخفف من القيود وينعكس ذلك على شتى مناحي الحياة فيميلون إلى استخدام كلمات خفيفة في كلامهم ويستخدمون كلمات أجنبية ويميلون لتقليعات غريبة في ملابسهم وقصات شعورهم ويميلون للأسماء الخفيفة والناعمة والأجنبية أحيانا كنانسي وريتا مثلا من أسماء البنات فما حكم التسمية بمثل تلك الأسماء؟ وقد يتحرج الرجل أحيانا من تسمية إسمه ببعض الأسماء التي قد لا يتقبلها الناس حاليا رغم أنها أسماء لأنبياء أو من أسماء الله أو من أسماء الصحابة كمثل لوط أو شعيب أو هود أو بريدة أو عبد المتكبر أو عبد الصمد أو عبد المهيمن وغيرها من الأسماء فهل في ذلك غضاضة؟ وقد يسمي بعض الناس أسماء قد تسيء لأولادهم لما فيها من غرابة كما يفعل بعض البدو من تسمية أبنائهم بدواس ودهاس وراكان وغيرها من الأسماء الغريبة أو كما يفعل بعض الجهلة من القرويين أو غير المتعلمين بتسمية أبنائهم بأسماء غريبة كما يفعل بعض الصعايدة أو غيرهم فما الحكم في ذلك؟ كما أن هناك من الناس من يسمي أبناءه بأسماء أنبياء بني إسرائيل كدانيال ويوشع ورغم كونها من أسماء الأنبياء إلا أن من يسمعها فإن أول ما يتبادر إلى ذهنه بأن صاحب الاسم يهودي وليس بمسلم فهل يجوز التسمي بمثل تلك الأسماء؟


الجواب :

 

لايجوز التسمي بالأسماء التي فيها وهن للشخص المسلم ذكراً كان أم أنثى أويكون مما يوحي بالانقياد والتشبه بأهل الفسوق والمعاصي والكبائر من المغنيات والمغنين والمطربين والمطربات خصوصاً من غير المسلمين يضاف اليه التشبه بهم في مظهرهم وتقليعاتهم الخاصة بهم من دون فرق بين أن يكون ذلك التشبه في قصة شعر الرأس والملبس ونحوهما من العادات والتقاليد المختصة بهم والمعروفين بها .
ومن حق الإبن على
أبيه أن يحسن اسمه أي يسميه بالأسماء الحسنة التي لا توجب احراجه واهانته والتوهين به أمام الناس وادخال المعرة عليه ولو كانت تلك الأسماء لأحد من الأمم السابقة من الأمم المختلفة .
ولا ضير في تبديل بعض الأسماء التي قد تنسب الى بعض الصحابة
وغيرهم من أصحاب الأمم السابقة مثل أصحاب الكهف وبعض الصالحين من الأمم السابقة ولا يقدح ذلك في ايمان الشخص لأنه من الأمور الإختيارية التي تتبع رغبة الشخص وتوجهاته وطبيعة الأعراف السائدة في مجتمعه والمحيط الذي يعيش فيه .
وأما التسمية بأسماء
الأنبياء السابقين فجائز في ديننا عند عامة المسلمين وهناك عشرات الآلاف يتسمون بموسى وعيسى وابراهيم .



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 7141  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 فتاة تعاني من كثرة الوساوس الشيطانية

 هل يحرم على المعتدة عدة الوفاة الاستحمام اكثر من مرتين في الاسبوع

 علاقة حب طاهرة بفتاة

 علم الإمكان حادث

 افتراءات في كتاب التجديد والاجتهاد في الاسلام لمطهري

 صلاة ذوي الاعاقة الذهنية

 حول صعوبة الالتزام بالأحكام الشرعية

 حكم تعلم الفلك والتنجيم

 قول اللهم صل وسلم على محمد وآل محمد في غير الصلاة الواجبة

 الدراسة في الجامعة المختلطة في البحرين

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 12371721

 • التاريخ : 22/09/2020 - 01:50

[ إتصل بنا ] || [ سجل الزوار ]

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net