هدية إلى الإمام الحجة (عج): "حل خلاف الأصوليين والإخباريين باستخدام شبهة ابن كمونة 

( القسم : مسائل التقليد في فروع الدين )

السؤال :

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم سماحة الشيخ ورحمة الله وبركاته

وأرجو من سماحتكم الرد العاجل على هذه الرسالة لنشره في شبكة هجر الثقافية, حيث أن الصوفي العرفاني التابع الذليل لابن عربي والحلاج وهو بروفسير  (دوكتوراة في الذكاء الصناعي) !!! ويدعى حسيني من الأصلاب, كتب موضوعاً بعنوان :

هدية إلى الإمام الحجة (عج): "حل خلاف الأصوليين والإخباريين باستخدام شبهة ابن كمونة" .

وقال فيه مشاركة فيه عنا :

ومعنا هنا أناس في هجر، ينسبون نفسهم إلى هؤلاء، ويقولون بأنهم مستبصرون إخباريون، لكنهم لايقلدون الرجال!

فقلنا له عن طريق أخي (محمد بن يعقوب) :

ما رأيك في أن نعرض ما جاء في موضوعك المعجزة على سليل أسرة آل عصفور العلامة الشيخ محسن آل عصفور, لنعرف موقفه من أمثالك ..

فرد قائلاً:

أفضل العرض على الشيخ عبد الحسين الشيخ خلف آل عصفور والد الشيخ محسن!
أو عم الشيخ محسن الشيخ أحمد!(حفظهم الله تعالى)

انتهى

ولا أدري لماذا يخاف منك هذا الصوفي ؟!

وهل والدكم حفظه الله وأطال في عمره وعمكم على فكر يخالفكم ؟!

على ذكر ذلك فعمي كذلك يخالفنا, ومن المتأثرين بالخميني, حتى أنني أعطيته كتاب التقليد للأئمة المعصومين عليهم السلام لقرأته, فرد أنه كتاب إخباري!, ..والكافي  إخباري, والمجلسي إخباري !!!

لكني أعطيته الفوائد المدنية, رغم أنه يعتبر الأمين الإسترابادي شيخ والدي ! , لأن الوالد كان يحاججهم بكلامه, ويناصره علناً ..

وأرجو منك سماحة الشيخ أن تكرمنا برد قاطع على كلام هذا الصوفي لنشره في شبكة هجر , وإليكم كلامه:

هدية إلى الإمام الحجة (عج): "حل خلاف الأصوليين والإخباريين باستخدام شبهة ابن كمونة"


هدية هذا الحقير إلى الإمام الحجة (عج): "حل خلاف الأصوليين والإخباريين باستخدام شبهة ابن كمونة"

(منطق التلبيس: منطق تعدد درجات الصحة والخطأ)

محفوظة يا البحرين بإذن الله نقية
تزداد بيكي الشيعة الجعفرية
كل عام تجدد على أرضك عزية
فيها تتصور كربلا ويا الرزية
لعنة على يزيد وعلى اللي يحب أمية
صابوا فؤاد الدين في الغاضرية
تاريخهم أسود ويشهد للبرية
هيهات ننساه، وضمائرنا حية


(
ملا جعفر التوبلاني: مأتم مدن – المنامة 1412 هـ ، قارن مع القصيدة، في موضوع:"كنوز الحكم، كيف يعطيك الإمام الحسين (ع) مفتاح عالم الأمر"، المكتوب 1999، والمنشور على الشبكة 2002، ..)"!)

حل خلاف الأصوليين والأخباريين باستخدام شبهة ابن كمونة: منطق التلبيس،

كل أصولي إخباري، لكن هل كل إخباري يعد أصوليا؟

الأصوليون: تربيع الأدلة (الكتاب، السنة، العقل، الإجماع).
الإخباريون: تثنية الأدلة (الكتاب، السنة).

فواضح – بشكل عام – أن كل أصولي إخباري لكونه يشترك معه في الاثنينين الأوليين.

فكيف يكون كل إخباري أصولياً؟

دور شبهة ابن كمونة:
حل تلك الشبهة الشهيرة (أسفار صدر المتألهين ...) يقتضي بطلان وجود ماهيتان ينتزع منهما الوجود ثم ثبوت أصالة الوجود، الذي هو نفس رأي فقهاء الفريقين – رضوان الله تعالى عليهم أجمعين – "أن في كل مسألة حكم شرعي واقعي واحد"، وعليه فالمجتهد يخطـأ ويصيب في الظفر بذلك الحكم، وهو عين أصالة الوجود التي قد دفعة شبهة الحكيم ابن كمونة.

منطق التلبيس:
العقل: "لولا سلطان العقل، لكان الاحتجاج بالنقل مصادرة" – صاحب المراجعات السيد شرف الدين العاملي – عامله الله بلطفه ورحمته، وقدس روحه الزكية.

العقل القطعي:
درجة القطع (قاطعية القطع): عدة درجات مختلفة للقطع.

العلم (علمية العلم): عدة درجات مختلفة للعلم.

الظن (ظنية الظن): عدة درجات مختلفة للظن.

الشك: (الشك الكامل – عدم ترجيح أي طرف من طرفي قضية)، نسبة الشك، أي درجته، عدة درجات للشك.

الوهم.

ماسيفعله المجدد القادم (توحيد الأصوليين والأخباريين، كما كان ملا صدرا للمشائيين والإخباريين – بحكمته المتعالية)

مدرسة الفقه المتعالي = فقه الأصوليين + فقه الإخباريين

=
الجواهر + الحدائق
= (
الجواهر * المستمسك * التنقيح * مسالك الإفهام * ...*...*...) + (الحدائق * شرح المفاتيح * ... *... *...)

المجدد الأصولي الإخباري = مؤسس مدرسة الفقه المتعالي

أين هو؟

من هو؟

قال تعالى:"الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم" – صدق الله العلي العظيم.

أو كما قال ملا جعفر التوبلاني البحراني (حفظه الله) في أحد لياليه الحسينية (ليلة تاسع، لأن ليلة العاشر، يكون طورها أكثر أشدة، قال مخاطبا الإمام الحسين (ع):

هاي المآتم للوفا ياحسين عنوان
ماينوفي حقك يا عالي الشان
من أول الأجيال، في أقدم الأزمان
هاي المآتم تجري دموع وأحزان
مو من صخور وطين مولاي بنيان
لكن دما ودموع إخلاص وإيمان
ورغم المكائد يالولي ورغبة العدوان
هاي الأرض بيك تفتخر بين الأوطان

هاي المآتم بالدما شيدها أجداد
باعوا لأجلها أرواح وأموال وأولاد
هاي المنابر شاهده وتشهد الأوتاد
أجدادنا بدموم صانوا ها الأمجاد
واحنا نواصل ها العزا ونوصي الأحفاد
حبك ونلعن يزيد ويا ابن زياد
نقسم بدمك بو علي اللي روى الأوهاد
حتى القيامة ذكرك الغالي ينعاد


فالمجدد القادم سيأتي بالمسألة الثابتة عند الأصوليين، ليبرهن صحتها على منهج الأخباريون"
..
وليس ذلك فقط:
"
الفقه المتعالي = (الأصوليون + الإخباريون ) * (الحكمة المتعالية)"
"
الفقه المتعالي = جميع العلوم الإسلامية"
ولعل ذلك كان حلم الشهيد السعيد العارف المحقق الفقيه المتكلم الحكيم آية الله مرتضى مطهري (رض).

كما قد يكون مفهوماً من مقولة لآية الله الشيخ هاشمي رافسنجاني (دام ظله):"لولا شهادة الشهيد السعيد مطهري – رض – لأنشأنا أكبر جامعة في العلوم الإسلامية".

فلاداعي لتضييع لحظة واحدة، فمن الممكن لجميع طلبة العلم – حفظهم الله جميعا - البداية من الآن بالسير في نهج توفيق كل من الفريقين مع الفريق الآخر، وليس انتظار ذلك المجدد.
وتحت أي اعتبار فطرح مثل ذلك ينال رضا صاحب الزمان (عج)، الذي هو عين رضا الله عز وجل، وأي طرح معاكس مضاد (أو متحدي – متحدٍ - له)، لايكون فيه رضا الله عز وجل كما هو واضح، لمن قد لايعجبه تسمية "المنطق متعدد الدرجات"، بمنطق التلبيس، أو خلافه، أو وجه التشابه مع شبهة الحكيم ابن كمونة، وقطعا قد يحتاج ذلك المشروع قروناً (وربما جمع من الفقهاء) كما هو الحال مع الشبهة المذكورة.

أخوكم،
الحقير المتطفل على مائدة الآل،
والماثل بأعتابهم لخدمة النعال،
حسيني من الأصلاب.

 

 


الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

قول الضال المضل العابث المغالط :

هدية إلى الإمام الحجة (عج): "حل خلاف الأصوليين والإخباريين باستخدام شبهة ابن كمونة

نقول له :

هذه ليست هدية بل رزية مخزية من قائلها في تزييف الحق والاغراء بالباطل واللهث وراء كل مذهب عاطل وقول زائف والفاظ سفسطائية لا محصل من ورائها سوى رفض الحق والعناد واللجاج بكل اعوجاج  ودليل واضح على رفض الحق ولسنا بحاجة لتجشم عناء الرد عليه لسخافة مضمونه وسذاجة قائله وانهدام بنيانه من الأساس وغلبة الاعتساف وطغيان الاسفاف  



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 8709  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 استخدام العدسات اللاصقة في فترة الصوم

 تصوير وجهي بالجوال بدون علمي

 هل هناك وقت محدّد للمعتكف يجوز فيه الخروج للتشيع وغيره؟

 تخميس المال المستثمر في تجارة الاسهم

 حج وعمرة الحائض والمستحاضة

 الوصية للزوجة او حرمانها من الميراث

 شراء منتجات الشركات المشتركة مع شركات دانماركية

 متى ينطبق على المسجد أنّه جامع؟

 تقبيل المرأة للمرأة في مكان عام

 حكم الاتيان بأكثر من سورة بعد الحمد جهلاً بالحكم

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 12180302

 • التاريخ : 13/08/2020 - 14:38

[ إتصل بنا ] || [ سجل الزوار ]

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net