قبول صلاة المذنب والمدة التي تحتاج اليها التوبة 

( القسم : مسائل في السلوك الفردي )

السؤال :

بسمه تعالى
السلام
عليكم
سماحة الشيخ محسن العصفور


عندي عدة أسألة :
لو شخص عاصي ومذنب أوعاق ومغتاب ولم تقبل أعمالة
هل تقبل صلاته وهو مشارك في صلاة الجماعة؟
لان الحديث يقول نصاً أو مفاداً : لو قبل لشخص واحد قبل للجميع )
السؤال الثاني : هل يحتاج الاستغفار من الذنب إلى أربعين يوماً حتى يغفر الله له؟
وهل هنالك ذنوب تحتاج لللاستغفار أربعين يوم ؟ وما هي؟
لان الروايات تحدثنا : عن شخص ما غفر الله لة الا بعد الاربعين يوم .. لعلة سارق الاكفان والمغتصب لعرض فتاة وهي ميتة ( القصة معروفة) .
وهناك حديث : من تاب تاب الله عليه )
أي بنفس اللحظة
نرجوا بالتفصيل لو دعي الامر
لذالك
والسلام.
نسألكم الدعاء.


الجواب :

بسمه تعالى


قولك
:
لو شخص
عاصي ومذنب أوعاق ومغتاب ولم تقبل أعمالة هل تقبل صلاته وهو مشارك في صلاة الجماعة؟لان الحديث يقول نصاً أو مفاداً : لو قبل لشخص واحد قبل للجميع )
جوابه
:
من كان مرتكباً لذنب من الذنوب الكبائر وصلى منفرداً أو مؤتماً مراعياً لشرائط
الصحة من طهارة البدن والثياب والمكان والكون على طهارة من الحدث الأكبر والأصغر وأتى بالأركان والواجبات كاملة فصلاته قطعاً صحيحة ولو لم يتقبل الله تعالى توبته بعد .
لأن المقصود بعدم قبول الصلاة هنا هو عدم احتساب شيء له من الأجر والثواب
زائداً عن سقوط التكليف لو أتى بها صحيحة لا أنها باطلة ولو اقبل عليها بقالبه وقلبه بزعمه .
والغريب اني سمعت ان هناك من يسكرأو يأكل الطعام المحرم من لحم
خنزير ونحوه ويترك الصلاة بعد ذلك اربعين يوماً بزعم ان الصلاة ساقطة عنه فهو غير مكلف بها حتى تمضي هذه الأيام فيرتكب جرماً واثماً مضاعفاً زائداً على جرمه الأول يقوده الى التوغل في المعاصي والجحود والزندقة بل ربما الكفر والعياذ بالله ..
ــــــــــــــــــــــــ

قولك
:
السؤال الثاني : هل يحتاج الاستغفار
من الذنب إلى أربعين يوماً حتى يغفر الله لة؟
وهل هنالك ذنوب تحتاج لللاستغفار
أربعين يوم ؟ وما هي؟
.
جوابه :لان الروايات تحدثنا : عن شخص ما غفر الله لة الا
بعد الاربعين يوم .. لعلة سارق الاكفان والمغتصب لعرض فتاة وهي ميتة ( القصة معروفة) .وهناك حديث : من تاب تاب الله عليه ) أي بنفس اللحظة .
جوابه : قبول
التوبة والاستغفار من الذنب بيد الله تعالى و على علمه بصدق نية الانسان المذنب في التوبة والأوبة والعزم على الاقلاع عن معاودته مستقبلاً والندم الحقيقي على ارتكابه
ولا معنى لتقدير فترة زمنية يمكن حصرها في دقائق أو ايام او اشهر فالمرجع فيها
ما ذكرنا
وأما أحاديث الأربعين فهي انما وردت فيمن شرب المسكر أو أكل لقمة من
حرام فإنه لا تقبل له صلاة ولا ترفع له دعوة ولعنته ملائكة السماوات والأرض وغضب الله عليه حتى مضي اربعين يوماً وفي بعض النصوص : مادامت تلك اللقمة في جوفه .



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 7572  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 الذهاب للجهاد دون علم الوالدين

 سؤال عن كتاب الفقه الرضوي

 استخدام المستحضرات التي تحتوي على الكحول في المراكز الصحية

 من طاف وهو مجنب

 ترك الشاب للصلاة فترة المراهقة

 مقدار البذل المنصف في الطلاق الخلعي

 شروط لبس الجورب للنساء

 حول الفاظ الاحترام للمعصومين من الأنبياء والأئمة

 الدخول الى المكان المغصوب

 هل صبغ الشعر يفطر الصائم

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 10895417

 • التاريخ : 23/10/2019 - 16:36