من يهين النبي ص من المسلمين 

( القسم : مسائل في النبوة )

السؤال :

سماحة الشيخ محسن حفظه الله
ما تعليق
سماحتكم على هذا المقال؟
بعض الأحاديث تحمل إهانة للنبى أكبر من الإهانة
الدنماركية
رد إعتبار الرسول يكون أولاً بتنقية كتب الأحاديث والفقه من
الخرافات.
محمد عليه الصلاة والسلام سيد الخلق أجمعين وصاحب الخلق العظيم
وخاتم الرسل والنبيين، سيظل كذلك وستظل قداسته وإحترامه وإجلاله، ولن يؤثر فيه مقال هنا أو رسم هناك، ولو إجتمعت صحف العالم على محاولة النيل منه ما إستطاعت، وإذا كانت التهمة اليوم تلقى على عاتق عدة رسامى كاريكاتير من العالم الغربى، فمن نفس رحم هذا الغرب ولد الروائى تولستوى الذى كتب فى تمجيد الرسول، والشاعر جوته الذى مدحه شعراً، والكاتب برنارد شو الذى تمنى أن يحكم النبى محمد العالم، ومايكل هارت الذى رشحه الشخصية الأعظم تأثيراً فى العالم، فالغرب ليس كله شر مستطير كما نتخيل، والدنمارك نفسها شاركت فى إعانات للفلسطينيين والمسلمين من قبل، بل وإستضافت مؤتمراً موسعاً لمسلمى ومجاهدى الشيشان فى سبيل عرض آرائهم بحرية مماعرضها لغضب الدب الروسى الكاسر!، ولذلك كنت أتمنى أن يثور المسلمون أولاً من أجل كرامتهم المهدرة وحقوقهم الضائعة فى أوطانهم فهذا هو رد الإعتبار الحقيقى للرسول صاحب رسالة العقل والحرية، وكنت أتوق وأتطلع إلى أن يقاطعوا تخلفهم المزمن وفقرهم الفكرى المدقع وإسراف وفساد حكامهم السرطانى قبل أن يقاطعوا زبدة لوبارك وشيبسى كريسبى وحليب نيدو وجبنة البقرات الثلاث!، وكان من الأولى والأجدى والأهم أن ينظر المجتمع الإسلامى إلى الخشبة التى فى عينه قبل أن ينظر إلى القذى فى عيون الآخرين، فالرسول صلى الله عليه وسلم من المؤكد أنه يتألم الآن للأحوال المزرية والظروف المتخلفة التى وصل إليها المسلمون،
أليست أكبر إهانة للرسول ألا يستطيع أبناؤه وأتباعه و
لاتستطيع الدول الإسلامية حماية نفسها إلا بالقواعد الأمريكية والبريطانية والأسلحة الغربية؟
أليست إهانة ألا تستطيع دولة عربية إسلامية سواء كانت الجزيرة العربية
أو ماحولها تصنيع رصاصة واحدة أو حتى عصاية مقشة؟!!!
إن مايقدم من فتاوى متضاربة
كوميدية صناعة شيوخ البيزنس فى بورصة الفضائيات يعد أكبر إهانة للعقل وللرسول نفسه؟، إن الآلاف الذين يموتون فى هستيريا رجم الشيطان على جسر الموت أثناء فريضة المفروض فيها أن تهذب النفس وترقى الروح.. يموتون نتيجة فتاوى الدعاة الكاجوال وشيوخ السبع نجوم.... كل هؤلاء دماؤهم هى أكبر إهانة لنبينا العظيم؟
أليست إهانة
للرسول أن تكون كمبيوترات المسلمين من صنع "إنتيل" الذى مكانه دولة إسرائيل؟!
أليست إهانة أن تكون ميزانية أسبانيا أو فرنسا أو ألمانيا هى أضعاف
أضعاف الدول العربية؟
وأن يكون مستخدمو الإنترنت وعدد الكتب المطبوعة فى إسرائيل
بالنسبة لعدد سكانها أضعاف أضعاف الدول الإسلامية التى تحتل كتب الجان والخرافة معظم رفوف مكتباتها؟
أليست إهانة للرسول ألا توجد جامعة إسلامية واحدة فى ترتيب
أفضل خمسمائة جامعة فى العالم؟!!
إن الإهانة العظمى للرسول محمد الصادق الأمين
أن تصبح المجتمعات الإسلامية أكبر مجتمعات فاسدة وكاذبة فى العالم كله، إن أكبر إهانة للرسول العظيم أن تصنع الصين البوذية الكونفوشيسية الكافرة من وجهة نظرنا لأبنائه المسلمين سجاجيد صلاتهم ومسابحهم وجلابيبهم وبوصلات تحديد قبلتهم وحتى فوانيس عيالهم الرمضانية؟
أليس من العار والمهانة على خير أمة أخرجت للناس أن
تتسول أربعة أرغفة من كل خمسة من أمريكا وأن تكون كل أدوية علاج مرضاها والأدوات الجراحية وأجهزة الأشعة والتحاليل وحتى البلاستر والشاش وصبغة اليود والميكركروم... الخ من إنتاج الغرب الكافر؟
أليست إهانة للرسول ألا يخترع مسلم واحد من خمسمائة
سنة أى إختراع حتى ولو صامولة - وأرجوكم ألاتردوا وتقولوا أحمد زويل فالذى إكتشف الفيمتوثانية هو أحمد زويل الأمريكى وليس المصرى لأنه لو فضل زويل المصرى لكان آخره مدرس علوم يعطى دروساً خصوصية فى غرفة فوق سطوح فى كرموز -!!!
أليست إهانة
للرسول أن تكون نهاية من تعرض للعذاب والنفى فى سبيلهم أن يصبحوا من سكان الغابات والكهوف والأشجار إذا ما قرر الغرب مقاطعتهم فعلاً، ليصبح سلاح المسلمين خردة بدون قطع غيار، وتصبح أدويتهم تراباً بدون مواد خام، ويصبح طعامهم عفناً بدون سماد وبذور ومبيدات الكفرة، وتصبح ملابسهم خرقاً بالية بدون ماكينات غزل ونسيج الأجانب من فسطاط الكفر؟!!!!

أما الإهانة الكبرى للرسول محمد عليه أفضل الصلاة والسلام
فتقبع للأسف فى كتب التراث الإسلامية، ولقد بح صوتنا من المناداة بتنقية كتب الحديث والفقه والسيرة من الخرافات، ولكننا قوبلنا بالتهديد والعنف ورسائل التجريح والإغتيال لأننا تجرأنا على بيزنس الشيوخ وسبوبة الدعاة التى يأكلون منها السيمون فيميه، فهم بدون تلك الكهانة التى يحتفظون هم وحدهم بأسرارها العلوية وقطع غيارها القدسية لن يصبح لهم عيش فى بلاد المسلمين، وإليكم عينة بسيطة من الإهانات الموجهة لشخص الرسول محمد وغيره من الرسل فى كتب الأحاديث التى ناقشها كتاب كثيرون من بينهم الشيخ محمد عبده والغزالى وشلتوت وسامر الإسلامبولى وإسماعيل الكردى وإيهاب حسن عبده... الخ.. و سأكتفى ببعض الموجود فى الأحاديث فى هذه المقالة نظراً لظروف المساحة وأتـرك الباقى من كتب فقه وسيرة لإجتهاداتكم الشخصية، إقرأوا كيف شوهت كتب الأحاديث رسولنا الكريم الذى وصفه القرآن بأنه ذو الخلق العظيم ورحمة العالمين والذى يعفو لأنه ليس فظ القلب وهو الأسوة الحسنة والحريص على الإسلام والمسلمين والرؤوف والرحيم بالمؤمنين!، كيف تتوافق وتتسق هذه الصفات مع الحديث الذى أورده صحيح مسلم عن" أن رجلاً كان يتهم بأم ولد رسول الله فقال رسول الله لعلي :إذهب فإضرب عنقه " والمدهش أن علياً كرم الله وجهه ذهب ليقتله ومامنعه من قتله هو أنه مجبوب أى ليس له عضو تناسلى!، فهل من المعقول أن يامر الرسول بالقتل بدون دليل وبهذه السرعة ولمجرد الشك فى علاقة بين الرجل وبين زوجته ماريه!، وقد علق الشيخ الغزالى على هذا الحديث قائلاً "يستحيل أن يحكم الرسول على رجل بالقتل فى تهمة لم تحقق ولم يواجه بها المتهم، ولم يسمع له دفاع عنها!"، أليست إهانة أن يصف صحيح مسلم الرسول بأنه يلعن ويسب!، ففى صحيح مسلم كتاب البروالصلة يروى عن عائشة " دخل على رسول الله رجلان فكلماه بشئ لا أدرى ماهو فأغضباه فلعنهما وسبهما.... " وعندما عاتبته عائشة بررها النبى بأن أى مسلم يلعنه أو يسبه له زكاة وأجراً!، كيف نصدق هذا عن الرسول الكريم الذى وصف سباب المسلم بالفسوق، وقال عن اللعن بأنه كالقتل، ونهى حتى عن لعن الدواب، بل رفض لعن المشركين، ألا يعد ماكتبه البخارى عن غزوة بنى المصطلق فى كتاب العتق إهانة للرسول الذى يصفه بأنه باغت القوم بدون أن يعرض عليهم الإسلام ولاحتى ينتظر ردهم وتزوج جويرية بنت قائدهم الحارث وقد رفض هذا الحديث الشيخ الغزالى فى كتابه "فقه السيرة " وقال "أنه مستنكر فى منطق الإسلام، مستبعد فى سيرة رسوله "، ألا يعد الحديث الذى أورده البخارى فى كتابى الغسل والنكاح إهانة للرسول حين يقول أنه كان يدور على نسائه فى الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة لأنه أعطى قوة ثلاثين رجلاً فى الجماع!، ولم يتساءل علماء الحديث عن المنطقية فى هذا الحديث، ولم يتساءلوا كيف توافرت لأنس بن مالك كل هذه التفاصيل الدقيقة عن أشد خصوصيات الرسول الكريم؟!!، أليست إهانة بأن يذكر البخارى عن الرسول والذى يوصف بأنه قائد أولى العزم وبرباطة الجأش أنه قد حاول الإنتحار عدة مرات من رؤوس شواهق الجبال لأن الوحى قد طال غيابه عنه؟!، وكيف نصدق ماكتبه مسلم وبن حنبل عن نظر النبى للنساء الأجنبيات فتقع فى قلبه الشهوة فيأتى بعض أزواجه؟، أليست إهانة عندما يرفض الشيوخ إنكار د. حسين مؤنس لزواج النبى من السيدة عائشة فى سن التاسعة وتأكيده على أنها تجاوزت ذلك بكثير، وأصروا على قبول حديث البخارى بأنه تزوجها فى سن السادسة ودخل بها فى سن التاسعة وهى مازالت تلعب على الأرجوحة!!، ومن أكبر الإهانات حديث البخارى فى كتاب المغازى والذى يقول أن النبى تزوج من السيدة صفية فى الأيام التالية لقتل زوجها مباشرة، ولم ينتظر إنقضاء العدة بل إكتفى بحيضة واحدة!، أليس حديث رضاعة الكبير إهانة للنبى، أليست إهانة للرسول تصويره بالعنصرية ضد النساء عندما ساوى بين المرأة والحمار والكلب فى قطعهم للصلاة وهو الحديث الذى ذكره البخارى ومسلم وهاجمت السيدة عائشة أبا هريرة من أجله؟، وكيف يمكن لنا كمسلمين أن نوافق على حديث يقول أن النبى قد سحر فكان يظن أنه يأتى الشئ ولاياتيه؟، وأليس من حق اليهود أيضاً أن يتظاهروا ضد الحديث الموجود فى البخارى فى كتابى الأنبياء والجنائز والذى يقول أن سيدنا موسى لطم ملك الموت وفقأ عينه عندما جاء لقبض روحه!، وقد قال الشيخ الغزالى فى كتابه "السنة النبوية بين أهل الفقه وأهل الحديث" عن هذا الحديث بأن "متنه يثير الريبة، إذ يفيد أن موسى يكره الموت وهذا المعنى مرفوض بالنسبة للصالحين من عباد الله.... فكيف بأنبياء الله؟!"، إننى أذهب أبعد من ذلك وأقول أننا مطالبون برفع الإهانة عن الله عز وجل فى كتب الأحاديث التى يجسمه بعضها ويصفونه بأن له منكبين وخمسة أصابع وقدم وأنامل..... الخ، وفى النهاية أسألكم رأيكم أليست هذه إهانات تتفوق على الإهانة الدنمركية بمراحل، والغريب والعجيب والمدهش أننا لانريد تصحيحها أو المساس بها، بل ونعتبر مافيها قرآناً لايجب المساس به، إننا نهين عقيدتنا ورسولنا وعقولنا وحياتنا كلها عندما نتمسك بكل هذا من أجل يسترزق الكهنة ونتكهن نحن فى مخازن متحف التاريخ.


الجواب :

بسمه تعالى
كلام منصف وجميل
ويتقاسم مسؤولية اهانة خاتم المرسلين صلى الله عليه وآله وسلم جميع المذاهب الاسلامية كما في الأمثلة المشار اليها ونضيف اليهم طائفتين خاصة وعامة :
الأولى
: جميع اتباع مسلك الأصوليين عند الشيعة الامامية حيث اهانوا النصوص النبوية والمأثورة عن أئمة أهل البيت وضعفوها واتهموها بالوضع والكذب واعرضوا عنها .
الثانية : كل من خالف وصية النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم في أهل بيته
بوجوب احترامهم ومتابعتهم والانقياد اليهم والقول بإمامتهم فقد أهان النبي صلى الله عليه وآله وسلم .



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 5811  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 ما تتحق به الجنابة في الرجل والمرأة

 عبداللّه بن سبأ

 الترحم على علماء العامة

 هل تتداخل نية صوم واجب ومستحب

 تقدير حاكم المسلمين معيشته بأدنى الرعية

 دفع اعتراض ورد شبهة حول الاحرام بالنذر قبل الميقات

 طلب استيضاح عن غسل الرأس بالأكف

 عدة اسئلة عن الاستطاعة المالية ووجود اثر الحناء في يد المرأة قبل الحج

 سؤال عن عبارة الواحد لا يصدر عنه الا الواحد

 السفر بعد الزوال مع تبييت النية

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 10756956

 • التاريخ : 16/09/2019 - 13:45