اسئلة متنوعة لشابة 

( القسم : مسائل فقه الشابات )

السؤال :
  السلام عليكم ورحمة الله .
 س1/ اذا صلى الانسان صلاة الصبح بنية ( أصلي فرض الصبح وجوبا قربة لله تعالى)
وبعد ان انهى صلاته اكتشف ان الصلاة اصبحت قضاء والشمس طلعت ولو بوقت قليل هل
يعيد صلاته بنية القضاء لا الوجوب؟
 س2/ صديقتي تضع يدها على قلبي وعلى الجزء العلوي من صدري بدون قصد الشهوة
والعمل الحرام ولكن من أجل الراحة التي اشعر بها وأشعر وكانني ام حنون تضع يدها
على صدري او أخت مقربة لها وكماأخبرتني هذه الفتاة المؤمنة أنها تفعل ذلك من
أجل راحتي ومن أجل شعورها بالأمان عندي فهي تفتقد للحنان ولكوني صديقتها تريد
ذلك مني حتى عندما اضع يدي عليها لااقصد والله اي شهوة او محرم انا مطمئنة من
فعلها وببراءتها تجاه هذا الفعل فهل هناك ضرر تجاه هذا الفعل مع وجود نية القصد
منه ؟
 س3/ عندما يتوب الانسان من عمل بتوفيق الله ويتركه ولكن تظل فكرة ذلك العمل
او صورته في راسه فيخلط بين عمله بعد توبته وماكان يفعله سابقا  فمثلا عند
قراءته للقصص المخلة أو الصور او ماشابه ذلك تضل فكرة تلك القصص في رأسه فهل
يأثم بفعله هذا رغم تركه له وهل ذلك يبطل نية القصد من العمل ؟

الجواب :

بسمه تعالى
قولك:
 س1/ اذا صلى الانسان صلاة الصبح بنية ( أصلي فرض الصبح وجوبا قربة لله تعالى)
وبعد ان انهى صلاته اكتشف ان الصلاة اصبحت قضاء والشمس طلعت ولو بوقت قليل هل
يعيد صلاته بنية القضاء لا الوجوب؟
جوابه :
صلاة الصبح واجبة في الأداء والقضاء وهما أمران اضافيان ويحصل تعين احدهما
تلقائياً ولا حاجة لنية احدهما بالخصوص
ومع الاخلال بذكره في النية القلبية لا يوجب بطلان الصلاة

ــــــــــــــــ
قولك
 س2/ صديقتي تضع يدها على قلبي وعلى الجزء العلوي من صدري بدون قصد الشهوة
والعمل الحرام ولكن من أجل الراحة التي اشعر بها وأشعر وكانني ام حنون تضع يدها
على صدري او أخت مقربة لها وكماأخبرتني هذه الفتاة المؤمنة أنها تفعل ذلك من
أجل راحتي ومن أجل شعورها بالأمان عندي فهي تفتقد للحنان ولكوني صديقتها تريد
ذلك مني حتى عندما اضع يدي عليها لااقصد والله اي شهوة او محرم انا مطمئنة من
فعلها وببراءتها تجاه هذا الفعل فهل هناك ضرر تجاه هذا الفعل مع وجود نية القصد
منه ؟
جوابه :
لاضير في مثل تلك التصرفات اذا لم تكن لغايات شائنة وتتم بطرق واساليب عفوية
لمثل تلك المقاصد المشروعة والبريئة التي تقتضيها حقوق الصحبة والمواساة
وتتطلبها ظروف المعاشرة الأخوية
ـــــــــــــــــ
قولك:
 س3/ عندما يتوب الانسان من عمل بتوفيق الله ويتركه ولكن تظل فكرة ذلك العمل
او صورته في راسه فيخلط بين عمله بعد توبته وماكان يفعله سابقا  فمثلا عند
قراءته للقصص المخلة أو الصور او ماشابه ذلك تضل فكرة تلك القصص في رأسه فهل
يأثم بفعله هذا رغم تركه له وهل ذلك يبطل نية القصد من العمل ؟
جوابه :
هنا تبرز صورة التوبة الحقيقية التي يفترض ان تزول آثار المعصية معها ويكون
الذهن صافياً من شوائبها
ومتى كانت تعاوده ويكون لها حضوراً  في ذهنه وخلده فإن ذلك ينبئ عن ان التوبة
منها لم تؤتي ثمارها بعد ولم تحرر صاحبها من ربقة دثارها



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 6070  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 مجموعة اسئلة عن تقليد الفقيه الميت

 حدود العلاقة المشروعة مع اخت الزوجة

 قطع الصائم المسافة لأداء صلاة الجمعة

 قص اللحية على هيئة سكسوكة

 صوم قطيفي يعمل في الظهران

 الابتلاء بشرود البال في الصلاة

 درجة اعتماد الأخباريين على القرآن

 النبي محمد بين الإسلام وواقع المسلمين

 تبادل الأحاديث الجنسية بين الرجال والنساء الأجانب

 تناول الطعام قبل اذان الفجر بدقائق

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 10859721

 • التاريخ : 14/10/2019 - 08:57