اسئلة هامة عن النبوة والرسالة الخاتمة والامامة 

( القسم : مسائل في النبوة )

السؤال :

سماحة العلامة حفظه الله تعالى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه مجموعة من الشبهات نرجو
من سماحتكم التكرم بالإجابة عليها:
1.
هناك من يقول بأن النبي محمد صلى الله
عليه وآله وسلم جاء بأحكام تتوافق مع بيئة العرب في الجزيرة العربية ولا يمكن أن تكون رسالته عالمية أو خاتمة فمن الأحكام التي جاء بها وأقرها الإسلام حجاب المرأة وتعدد الزوجات وإقرار العبودية والجلد والرجم وقطع اليد بالنسبة للعقوبات وإقرار النظام الوراثي القبلي المأخوذ به عند القبائل كنظام للإمامة وأخذ البيعة والطواف حول الكعبة وحرم من الحيوانات الخنزير وحلل الإبل وغير ذلك كما أنه جاء بقرآن عربي وحرم ترجمته والتعبد بغير لغته وكذا الأدعية وبقية المناسك من حج وعقد نكاح وخطبة جمعة وغيرها . ويقولون بأن هناك شعوبا لها أنظمة عيش مختلفة وعادات مختلفة وبيئة مختلفة فكيف يمكن أن نلزمهم بعادات وأحكام نشأت في جزيرة العرب قبل 1400 عام؟ فكيف نرد هذه الشبهة ونزيحها؟

2.
هناك من يقول بأن النبي والإمام صورة عاكسة لعصره
ولا يمكن أن يكون فوق الزمان والمكان ولا يمكن تطبيق الأحكام التي جاء بها لعصر غير عصرنا وزمان غير زماننا فمثلا أباح الإسلام الزواج من الصغيرة وتزوج النبي من عائشة في سن صغيرة وكذا تزوج أمير المؤمنين من السيدة فاطمة الزهراء وهي في سن صغيرة وقد استن المسلمون بما ظنوه سنة النبي طيلة القرون الماضية فكانوا يتزوجون الفتيات الصغيرات وهن بعد لم يتجاوزن التاسعة أو العاشرة أو الثانية عشرة وكذا مارسوا ختان الأنثى لما ظنوه من نص نبوي يدل على استحبابه وكان الرجل يتزوج بالمرأة والاثنتين والثلاث وينجب الكثير من الأطفال ويكون ذلك على حساب العدل والتربية الصالحة لأن النبي حث على تعدد الزوجات وتكثير الأبناء وفي مجال الطب النبوي وطب الأئمة فقد ورد الكثير في الحث على الحجامة وفوائدها وفوائد النورة واستحبابها وتأكيد استحباب الاستياك وفوائد السواك والحث على الكي والفصد في مواطن أخرى والحث على استخدام أعشاب معينة لدفع الأمراض وقد سار على ذلك المسلمون طيلة القرون السالفة ما أدى إلى تأخر علم الطب وتخلفه عما هو عند الغرب لأنهم لم يحاولوا الخروج عليه باعتباره موروثا نبويا وإسلاميا يجب الحفاظ عليه والاقتداء به ومثل هذا كثير في الآداب والسنن والملبس والمأكل وغيرها من شؤون الحياة حتى أن الكثير من المتدينين يرفضون الأكل بالملعقة والشوكة لأن النبي حث على الأكل باليد واليد اليمنى خصوصا وحث على الأكل بثلاثة أصابع ولعق اليد بعد الفراغ من أكل الطعام. فكيف ندفع هذه الشبهة المهمة والتي ينادي بها الكثير من أتباع تيار التجديد والتحديث؟

3.
من
المتواتر عند الإمامية الإثني عشرية بأن الأرض لاتخلو من حجة إما ظاهرا مشهورا أو غائبا مستورا فهل يقتصر ذلك على أمة النبي الأكرم أم هي قاعدة ربانية وسنة إلهية تجري على كل الأمم؟ والحجة كما هو معروف إما أن يكون رسولا أو نبيا أو إماما أو وصيا فإذا كانت تلك القاعدة سنة في كل الأمم فمن هم الحجج والأوصياء والأئمة في الفترة ما بين النبي عيسى والنبي محمد؟ وكيف يتعرف الناس لأولئك الحجج؟ وهل وردت نصوص تدل على بعضهم؟ ثم إذا كان هناك حجج في الفترة التي تلي عيسى عليه السلام من أوصياء أو أئمة أو أنبياء فهل كان يوصي بعضهم إلى بعض وهل أوصى أولئك الحجج أتباعهم باتباع النبي الخاتم عند ظهوره باعتباره الحجة في عصره؟

4.
إذا كانت الفترة
التي تلي عيسى عليه السلام وقبل بعث النبي الأكرم خالية من الأنبياء والأوصياء والأئمة مع أن الأحبار والرهبان من اليهود والنصارى قد حرفوا ديانة موسى وعيسى وحرفوا الإنجيل والتوراة فكيف تتم الحجة على الناس؟ وهل من المعقول أن يتعبد الله الناس بديانة محرفة؟ وهل من المعقول أن يعاقب الله الناس لاتباعهم ديانة محرفة رغم عدم وجود الحجة الذي يرشدهم لطريق الصواب؟

5.
تدل بعض آي القرآن على أن الله
يبعث في كل أمة رسولا حيث يقول سبحانه (وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا) ويقول سبحانه في آية أخرى (وإن من أمة إلا خلا فيها رسول) ولكن آيات القرآن الأخرى والأحاديث الشريفة لا تنص إلا على أنبياء بني إسرائيل والأنبياء في جزيرة العرب ومنطقة العراق وفلسطين والشام فأين الأنبياء الذين بعثهم الله للأفارقة والهنود الحمر في قارتي أمريكا الشمالية والجنوبية والسكان الأصليون لقارة آسيا وأنبياء قارة أوروبا والصين والهند وغيرها؟ وهل هناك من الروايات ما يشير إلى بعث الله لأنبياء لتلك المناطق؟ وهل من الممكن أن يكون بوذا وزرادشت وكونفوشيوس وأخناتون المصري وغيرهم أنبياء حرفت شرائعهم؟

6.
ما الفرق بين الرسول والنبي والإمام
والوصي والحجة؟ وهل معنى الرسول بأن تكون رسالته عالمية؟

7.
ورد في بعض
النصوص أن الأئمة اثنا عشر والمهديون اثنا عشر فما مدى صحة هذه النصوص؟ وما المقصود بالمهديين الإثني عشر؟ كما ورد في بعض أخر كما في كتاب سليم بن قيس بأن الأئمة ثلاثة عشر فكيف نوجه ذلك؟ وورد في بعضها بأن الأئمة ثلاثة عشر وآخرهم ابن المهدي المنتظر عجل اللهم فرجه الشريف فما رأيكم في ذلك؟
وجزاكم الله خيرا على ما
تبذلونه لخدمة شيعة آل محمد


الجواب :

بسمه تعالى
الجواب

بسمه تعالى

قولك
:
1.
هناك من يقول بأن النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم جاء بأحكام تتوافق مع
بيئة العرب في الجزيرة العربية

جوابه
:
نزول القرآن وبعثة خاتم المرسلين
في شبه الجزيرة العربية لا يحدد أفق دائرة تشريع ومشرعية تلك الرسالة الالهية الخاتمة كما يقال : (خصوص المورد لا يخصص الوارد )
وهذه الشبه التي يثيرها
الحداثيون اتباع المدارس الغربية ودعاتها واذنابها وصنائعها وأمثالها قد نطق بها حتى عرب تلك الحقبة الذين نزل عليهم القرآن من ابناء عصر النبوة الأول كما يشير اليه القرآن الكريم في أكثر من موضع :
(
وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ
وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إِذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ) (الأنعام:25) (وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُوا قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَذَا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ) (لأنفال:31) (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ) (النحل:24)
(
إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ
آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ) (المطففين:13) (فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُرِيدُ أَنْ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَنْزَلَ مَلائِكَةً مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ) (المؤمنون:24) (لَقَدْ وُعِدْنَا نَحْنُ وَآبَاؤُنَا هَذَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ) (المؤمنون:83) (وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً) (الفرقان:5)) (اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ) (البقرة:15) (ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ) (الدخان:14) (فَتَوَلَّى بِرُكْنِهِ وَقَالَ سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ) (الذريات:39) ( َذَكِّرْ فَمَا أَنْتَ بِنِعْمَتِ رَبِّكَ بِكَاهِنٍ وَلا مَجْنُونٍ) (الطور:29) فالقول بأنهم تلقوها بالقبول لأانها توافق فكرهم القبلي وعاداتهم وتقاليدهم كلام كله هراء وتزوير للحقائق
كما أن الاسلام
انتشر خلال العقود والقرون التي تلت العصر الأول في الكثير من القارة الأفريقية والأوربية وشرق آسيا ولم يكن هناك من أثار مثل هذا الطعن الغبي والساذج الذي ينم عن جهل قائله وقصور فهمه وعدم مطالعته لتاريخ انتشار الاسلام في تلك الدول على الرغم من الاختلاف الشديد في العادات والتقاليد واختلاف القوميات والعرقيات ولغاية هذا اليوم
ــــــــــــــــــــــــــــــ

قولك
:
ولا يمكن أن تكون رسالته
عالمية أو خاتمة
جوابه
:
من ابرز خصائص هذه الرسالة
:
1
ـ الشمول المكاني
صالحة لكل مكان
2
ـ الشمول الزماني صالحة لكل زمان

3
ـ الشكول الانساني
صالحة لكل انسان
وهناك ادلة ضافية تبرهن على ذلك


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قولك
:
فمن الأحكام التي جاء
بها وأقرها الإسلام حجاب المرأة
جوابه
:
الحجاب كان موجوداً في تشريعات
الأديان السماوية السابقة وهو من الأمور التي تتفق مع الفطرة الانسانية حيث وجود عامل الاثارة الغريزي لمفاتن المرأة لدى الرجل الأجنبي عنها وعليه فليس هذا الحكم بدعاً
كما اننا نجد الراهبات في الكنائس يتقيدن به ايضاً

ولم نسمع في الغرب
في الوقت الذي تتعالى فيه الصيحات لنزع حجاب المسلمات
وفي فصل الشتاء نجد جميع
ابناء الشعوب الغربية رجالاً ونساءاً تلتزم بالحجاب الاجباري ويسترون جميع اجسامهم بما فيها الرأس وتغطية الشعر للوقاية من شدة البرد ونزلاته ويستمر الوضع على ذلك لمدة اشهر وليس في ذلك غضاضة
اذا كان الحجاب هو فخروج يثبت ان المجتمع الغربي
مجتمع مارق ساقط خلقياً بحسب معتقده فكيف يجرؤ على التمادي فيه غيه
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

قولك
:
وتعدد الزوجات

جوابه
:
أغلب شعوب العالم اليوم تعاني من استشراء البغاء والخيانات الزوجية في
مجتمعاتها والسبب يرجع الى منع التعدد الشرعي للزواج
عدم التوافق الخلاقي بين
الزوجين ورفض الكثير من الزوجات عن اشباغ رغبة الأزواج الجنسية أو وجود هجران وتمرد وعصيان أونزاعات اسرية اواصابة بعض الزوجات ببعض الأمراض التي تمنع أو تحول دون العلاقة الجنسية الطبيعية أو
مضافاً الى كثرة الاختلاط بين الجنسين بدون ضوابط
سلوكية وقيود اخلاقية
كما ان هناك دراسات كثيرة في العالم لدى اغلب الشعوب تثبت
ان عدد النساء دائماً يكون أكثر من عدد الرجال بسبب تعرض الرجال لمخاطر كثيرة بحكم عملهم ومسؤولياتهم في الحياة
حوادث الوفيات في الأعمال الشاقة وفي الطرق وفي
المهن وفي الحروب
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

قولك
:
وإقرار
العبودية
جوابه
:
وإما إقرار العبودية فقدجاء الاسلام في وقت كانت هذه
الظاهرة من ابرز مكونات المجتمعات القبلية العربية وليس من المنطقي محاربتها من اول وهلة ولكن نجد ان الاسلام قضى عليها وحرر العبيد والرقيق بالكامل عبر العتق والمكاتبة والكفارة حتى اصبحوا في برهة وجيزة من الأحرار ومنهم من ساد واصبح من الأعيان بل والزعماء في المجتمع الاسلامي وهذا ما نلمحه في مثل هذه الآية :
(
لا
يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (المائدة:89)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

قولك
:

والجلد والرجم وقطع اليد
بالنسبة للعقوبات
جوابه
:
هذه العقوبات تخضع لنظام متكامل لا يلجأ إليها ولا
تنفد الا بعد استيفاء كل الشروط الموضوعية
فإذا تم بسط موازين العدل والرخاء
الاجتماعي وتأمين حاجات الفقراء واقرار مبدأ الضمان الجتماعي والتكافل وتم القضاء على مظاهر الفقر فمن يسرق لا لحاجة سد الجوع يجازى بقطع اليد (اصابع اليد خاصة)
ومن كان متزوجاً ولا توجد مشاكل بينه وبين زوجته وكانت هي في بيته ويزنى
لا لضرورة قاهرة يرجم أما من كانت زوجته في غير مصره أو بينهما شقاق وفراق فإنه يجلد فقد حد الزاني ونحو ذلك
(
وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا
أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (المائدة:38) (الزَّانِي لا يَنْكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لا يَنْكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ) (النور:3) (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ) (النور:2) (وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَداً وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) (النور:4) كما ان هناك دول غير اسلامية كسنغافورة كان الجلد فيها من العقوبات المنصوص عليها لديهم فألغوه تمشياً من نداءات لجان حقوق الانسان العالمية بزعمهم واتفق ان هناك شاب سنغافوري في اوائل التسعينات هوايته رش الأصباغ على سيارات الناس في الشوارع وكلما القي القبض عليك وحكم عليه بالسجن يعود بعد اطلاق سراحه الى نفس الأمر فضجت الناس منه وكثرت الشكاوى وكلما شددت عليه العقوبة بزيادة مدة الحبس يعاود الفعل بلا اكتراث بها الأمر الذي اضطر معه برلمان هذه الدولة الى اعادة سن تشريع الجلد وتم تعزيره به فكف واقلع عن تصرفاته من اول مرة فارتاحت الناس من شره .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قولك
:
وإقرار النظام
الوراثي القبلي المأخوذ به عند القبائل كنظام للإمامة وأخذ البيعة
جوابه
:
نظام الإمامة وانحصاره في النبي واثني عشر خليفة من بعده من الأمور التي تم
بحثها باستفاضة واسهاب في كتب الكلام والعقائد عند الشيعة الامامية والكلام عنها لا يمكن تناوله بمثل هذه السذاجة والغباء ومن يريد الاطلاع عليها فليرجع الى ما كتب فيها .
وهذه الاثارة التي يطلقها بعض الجهلاء اليوم ليست غريبة فقد اثارها
اسلافهم في الصدر الأول وعصر الأئمة انفسهم لكن انقلب السحر على الساحر وارتد كيدهم الى نحورهم وانقلبوا خائبين يجرون اذيال الخزي والعار وخسروا بمخالفتهم ومزايلتهم لهم الدنيا والآخرة
وذلك لكونهم العلة الغائية لخلق هذا العالم الذي نعيش فيه
واختيارهم وانتخابهم انما لكونهم افضل الخلق وأعلم الخلق وخاصة الله تعالى في ارضه وصفوة بريته والنخبة المنتخبة من سائر البشرية من الأولين والآخرين ولحكم وغايات وأهداف حكيمة لم يتمكن أحد من المخالفين لهم على الرغم من مجاهرته بالطعن في مؤهلاتهم والحط من مقامهم وانكار تفوقهم على سائر الناس في ازمنتهم من اثبات مدعاه .
فالامامة منصب هام وعظيم وجليل وخطير ليس لكل من هب ودب ان يتربع على عرشه
.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قولك
:
والطواف حول الكعبة

جوابه : فريضة الحج من الفروض الشرعية والتكاليف الفرعية التي جاء بها الاسلام
وتجب على كل مسلم والحديث عاة غايات وأهداف هذه العبادة مذكور في كتب الفقه لا حاجة الى تكراره وسرده .
وكل من يؤمن بأي عقيدة وبأي دين عليه ان يلتزم متى آمن به
بكل أحكامه وتشريعاته
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

قولك
:
وحرم من
الحيوانات الخنزير وحلل الإبل وغير ذلك
جوابه : وجه المفسدة فيها والمصلحة منها
ظاهر بيّن وذلك ان الله تعالى لم يحرم ما حرم ويحلل ماحلل لعباده الا لمصلحة تعود بالنفع على الانسان نفسه لعلمه بحقيقة خصائص ماخلق ووجوه المنافع والمضار فيها
وقد اكتشف العلم الحديث الأمراض التي يتسبب بها تناول لحكم الخنزير على جسم
الانسان كنخر العظام وكذا تأثيره على النفس والشعور وما يتسبب فيه وينشأ عنه من فقد المتناول للحمه غيرته على عرضه وشرفه .
وقد خلق تلك الكائنات وبيّن وجه المفسدة
فيها لامتحان عباده ومعرفة المطيع من العاصي .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

قولك
:
كما أنه جاء بقرآن عربي وحرم
ترجمته والتعبد بغير لغته وكذا الأدعية وبقية المناسك من حج وعقد نكاح وخطبة جمعة وغيرها .
جوابه : عربية المصدر الأول للتشريع واعتماد لغته كلغة شرعية وعبادية
لم يكن اعتباطاً ولا قصوراً وانما بسبب ما تمتاز به هذه اللغة من خصائص وامتيازات فريدة على سائر اللغات الأخرى كما بينه العلماء والأدباء في مصنفات منفردة ككتب البلاغة والاعجاز القرآني
وقد كانت اللغة العربية لغة العلم والعلماء في العالم
قبل تسعة قرون في
أوربا والصين والامبراطورية القيصرية في روسيا حيث اصدرت فيها
الملكة فرانكلين امراً بتعميم تعليم اللغة العربية في انحاء امبراطوريتها للتواصل مع السبق العلمي الاسلامي المسيطر على الحياة العلمية والثروة العلمية الغزيرة والمتشعبة التي تولدت عن الحضارة الاسلامية والاستفادة من علوم المسلمين ومصنفاتهم التي دونت باللغة العربية
فاستثارة امثال هذا الطعن ماهو الا خرط للقتاد ولا
يخرج عن سوى التمرد والعناد .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

قولك
:
ويقولون بأن هناك شعوبا لها أنظمة عيش مختلفة وعادات مختلفة وبيئة مختلفة فكيف
يمكن أن نلزمهم بعادات وأحكام نشأت في جزيرة العرب قبل 1400 عام؟ فكيف نرد هذه الشبهة ونزيحها؟
جوابه : هذه مزاعم من لا إلمام له بأدنى معرفة عن تاريخ الاسلام
منذ أن بزغ نجمه في شبه الجزيرة العربية حتى انتشر وشاع في شرق الأرض وغربها
والانسان اينما سكم وعاش في ارجاء هذه الأرض هو الانسان مهما اختلفت
مناطق توطنه ومهما اختلفت عاداته ورسومه وموروثاته
لقد دخل الاسلام الى شعوب
آسيا من الشام الى الصين غرباً
ومن تركيا الى اليونان و البانيا ويوغسلافيا
شمالاً
ومن مصر الى اقصى دول المغرب العربي في المغرب والكثير من الدول
الأفريقية في وسط القارة الأفريقية
ولم يرد هذا الاشكال عند احد من أولئئك بل
اوجد نمطاً فريداً في تاريخهم بحسب مالديهم من خصوصيات بل كان له بالغ الأثر في رقي وازدهار مدنيتهم وقضى على صور المفاسد الأخلاقية والسلوكية والتشرذم القبلي وحض على تعلم العلم وتوقير حملته من العلماء
والاسلام لم يلغ المورثات الثقافية في تراث
كل شعب الا بمقدار ما يتعارض مع العقيدة والدين الالهي ولهذا نجد كافة الشعوب الاسلامية على اختلاف لغاتها ظلت محتفظة بعاداتها وتقاليدها الخاصة في المأكل والمشرب والأعياد الوطنية والتقليدية ونحو ذلك .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

السؤال الثاني
:
قولك
:
2.
هناك
من يقول بأن النبي والإمام صورة عاكسة لعصره ولا يمكن أن يكون فوق الزمان والمكان ولا يمكن تطبيق الأحكام التي جاء بها لعصر غير عصرنا وزمان غير زماننا
جوابه
: هذه مغالطة واضحة وصريحة لأن معجزة خاتم المرسلين كانت تتجسد في هذه الرسالة الخاتمة ومااحتوته من خصائص فريدة وسمات عالية .
ونجد ايضاً كيف انها جاءت في
بيئة معدمة فقيرة ولأمة أمية جاهلة في شبه الجزيرة العربية وكيف تمكنت من ايجدا نقلة نوعية في نفوس أبناء تلك القبائل المتناحرة الغارقة في الجهل والوثنية والعادات السيئة التي كانت تقطن في شبه الجزيرة العربية ومن ابرزها وأد البنات الى أعظم أمة انسانية حضارية تفوقت على كل ماحولها من الأمم بل أعلت من شأن تلك الدول التي دخلها الاسلام وارتقت بها الى أعظم مما كانت عليه .
وكل مانعانيه اليوم من
تخلف وانحطاط ليس بسبب عقيدة الاسلام بل بسبب الهجمة الشرسة الاستعمارية وما قامت به من عمليات المسخ والتقويض لكل مقومات النهضة في كيان الأمة الاسلامية ابان الحقبة الاستعمارية الغربية للدول الاسلامية والتي لازالت آثارها حتى اليوم
هذه



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 6478  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 احرام المرأة بدون تغطية القدمين

 سؤال عن وثيقة ارهابية منسوبة للمجلس الأعلى الاسلامي

 طالب قطيفي يدرس ويعمل في الجبيل

 الرد على الزعم القائل ان عمل الأخباري باطل

 عن صحة علم الابراج

 القول بصحة صدور الروايات لا تختم العمل بها

 من المقلدين من آل عصفور في البحرين والكويت

 تعليق على منهج الشيخ محمد أمين زين الدين

 حكم مشاهدة الأفلام الاباحية

 مس الزوج والزوجة اعضاء الآخر التناسلية

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 10769755

 • التاريخ : 20/09/2019 - 10:53