في ذكر بعض خطب الامام علي الغريبة 

( القسم : مسائل عن كتب روائية )

السؤال :

سماحة الشيخ محسن
أثناء
قراءاتي للخطب المنسوبة لأمير المؤمنين وسيد الموحدين وجدت بعض الخطب الحاوية على ألفاظ غريبة ومعان أغرب وهي مروية في بعض الكتب المعتبرة فأحببت أن أعرف مدى وثاقة تلك الخطب خصوصا عند مدرسة المحدثين وأنقل لكم نصها كما وجدتها من مصادرها:
1.
خطبة لأمير المؤمنين عليه السلام تسمى التطنجية كما في الزام
الناصب في اثبات الحجة الغائب للشيخ علي اليزدي الحائري
ومن خطبة لأمير
المؤمنين عليه السلام تسمى التطنجية ظاهرها أنيق و باطنها عميق ,فليحذر قارئها من سوء ظنه, فان فيها من تنزيل الخالق ما لا يطيقه أحد من الخلائق ,خطبها أمير المؤمنين (ع) بين الكوفة والمدينة, فقال:

الحمد الله الذي فتق الأجواء, وخرق
الهواء, وعلق الأرجاء وأضاء الضياء ,وأحيى الموتى و أمات الأحياء ,أحمده حمدا سطع فأرتفع , وشعشع فلمع , حمدا يتصاعد في السماء إرساله , ويذهب في الجو اعتداله, خلق السماوات بلا دعائم, وأقامها بغير قوائم ,وزينها بالكواكب المضيئات, وحبس في الجو سحائب مكفهرات,وخلق البحار والجبال على تلاطم تيار رفيق ريئق,فتق رتجاها فتغطمطت أمواجها, أحمده وله الحمد وأشهد أن لا اله إلا هو وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ,إنتجبه من البحبوحة العليا, وأرسله في العرب, وأبعثه هاديا مهديا حلا حلا طلسميا ,فأقام الدلائل, وختم الرسائل بصر به المسلمين ,وأظهر به الدين ,صلى الله عليه وآله الطاهرين . أيها الناس أنيبوا إلي شيعتي, والتزموا بيعتي, وواظبوا على الدين بحسن اليقين ,وتمسكوا بوصي نبيكم الذي به نجاتكم ,وبحبه يوم الحشر منجاتكم ,فأنا الأمل والمأمول :أنا الواقف على التطنجين,أنا الناظر إلى المغربين والمشرقين ,رأيت رحمة الله والفردوس رأي العين , وهو في البحر السابع يجري في الفلك في زخاخيره النجوم والحبك ,ورأيت الأرض ملتفة كإلتفاف الثوب القصور, وهي في خزف من التطنج الأيمن مما يلي المشرق والتطنجان, خليجان من ماء كأنهما أيسار تطنجين وأما المتولي دائرتها وماء فردوس وما هم فيّ إلا كالخاتم في الإصبع, ولقد رأيت الشمس عند غروبها وهي كالطائر المنصرف إلى وكره,ولولا اصطكاك رأس فردوس, واختلاط التطنجين, وصرير الفلك, يسمع من في السموات والأرض رميم حميم دخولها في الماء الأسود ,وهي العين الحمئة, ولقد علمت من عجائب خلق الله ما لا يعلمه إلا الله ,وعرفت ما كان وما يكون وما كان في الذر الأول مع من تقدم من آدم الأول ,ولقد كشف لي فعرفت ,وعلمني ربي فتعلمت ,ألا فعوا ولا تضجوا ولا ترتجّوا فلولا خوفي عليكم أن تقولوا جن أو إرتد لأخبرتكم بما كانوا وما انتم فيه وما تلقونه إلى يوم القيامة, علم أوعز إليّ فعلمت ,ولقد ستر علمه عن جميع النبيين إلا صاحب شريعتكم هذا صلوات الله عليه وآله,فعلمّني علمه وعلمتّه علمي , ألا وأنّا نحن النّذر الأولى,ونحن نذر الآخرة والأولى,ونذر كل زمان وآوان ,وبنا هلك من هلك,وبنا نجى من نجى,فلا تستطيعوا ذلك فينا, فوا الذي فلق الحبة, وبرء النسمة, وتفرد بالجبروت والعظمة,لقد سخرت لي الرياح والهواء والطير,وأعرضت علي الدنيا,فأعرضت عنها ، أنا كاب الدنيا لوجهها فحنى, متى يلحق بي اللواحق ، لقد علمت ما فوق الفردوس الأعلى,وما تحت السابعة السفلى,وما في السماوات العلى,وما بينهما وما تحت الثرى, كل ذلك علم أحاطه لا علم إخبار ، أقسم برب العرش العظيم, لو شئت أخبرتكم بآبائكم وأسلافكم أين كانوا وممن كانوا وأين هم الآن وما صاروا إليه ,فكم من أكل منكم لحم أخيه , وشارب برأس أبيه, وهو يشتاقه ويرتجيه , هيهات هيهات, إذا كشف المستور ,وحصّل ما في الصدور ,وعلم أين الضمير,وايم الله لقد كوزتم كوزات وكررتم كرات, وكم بين كرة وكرة من آية وآيات,ما بين مقتول وميت,فبعض في حواصل الطيور, وبعض في بطون الوحش, والناس ما بين ماض وزاج, ورائح وغاد ,ولو كشف لكم ما كان مني في القديم الأول ,وما يكون مني في الآخرة ,لرأيتم عجائب مستعظمات وأمور مستعجبات ,وصنائع وإحاطات ، أنا صاحب الخلق الأول قبل نوح الأول ,ولو علمتم ما كان بين آدم ونوح من عجائب اصطنعتها,وأمم أهلكتها:فحق عليهم القول,فبئس ما كانوا يفعلون . أنا صاحب الطوفان الأول ، أنا صاحب الطوفان الثاني ، أنا صاحب سيل العرم , أنا صاحب الأسرار المكنونات , أنا صاحب عاد والجنات , أنا صاحب ثمود والآيات,أنا مدمرها,أنا مزلزلها,أنا مرجعها,أنا مهلكها,أنا مدبرها,أنا بابيها,أنا داحيها,أنا مميتها,أنا محييها,أنا الأول,أنا الآخر,أنا الظاهر,أنا الباطن أنا مع الكور قبل الكور ,أنا مع الدور قبل الدور ,أنا مع القلم قبل القلم, أنا مع اللوح قبل اللوح ,أنا صاحب الأزلية الأولية, أنا صاحب جابرقا وجابرسا, أنا صاحب الرفون وبهرم, أنا مدمر العالم الأول ,حين لا سمائكم هذه ولا غبراؤكم ، قال : فقام إليه ابن صويرمة وقال : أنت أنت يا أمير المؤمنين فقال : أنا أنا لا إله إلا الله ربي و رب الخلائق اجمعين, له الخلق و الأمر الذي دبر الإمور بحكمته, وقامت السماوات والأرض بقدرته ,كأني بضعيفكم يقول ألا تسمعون إلى ما يدعيه ابن أبي طالب في نفسه, وبالأمس تكفهر عليه عساكر أهل الشام ,فلا يخرج إليها وباعث محمد وإبراهيم لأقتلن أهل الشام بكم قتلات ,وأي قتالات وحقي وعظمتي لأقتلن أهل صفين بكل قتلة سبعين قتلة, ولأردنّ إلى كل مسلم حياة جديدة, ولأسلمن إليه صاحبه وقاتله, إلى أن يشفي غليل صدره منه ولأقتلن بعمار بن ياسر وباويس القرني ألف قتيل ,أو لا يقال لا وكيف وأين ومتى وأنى وحتى فكيف إذا رأيتم صاحب الشام ينشر بالمناشير, ويقطع بالمساطير ثم لأذيقّنه أليم العقاب ,ألا فابشروا فإلي يردّ أمر الخلق غدا بأمر ربي, فلا يستعظم ما قلت فإنا أعطينا علم المنايا والبلايا ,و التأويل والتنزيل, و فصل الخطاب ,وعلم النوازل والوقايع والبلايا, فلا يغرب عنا شيء كأني بهذا وأشار إلى الحسين عليه السلام قد ثار نوره بين عينيه, فأحضره لوقته بحين طويل يزلزلها ويخسفها, وثار معه المؤمنون في كل مكان ,وأيم الله لو شئت سميتهم رجلا رجلا بأسمائهم وأسماء ابائهم فهم يتناسلون في أصلاب الرجال وأرحام النساء إلا يوم الوقت المعلوم .. ثم قال يا جابر : أنتم مع الحق ومعه تكونون وفيه تموتون ، يا جابر إذا صاح الناقوس, وكبس الكابوس, وتكلم الجاموس, فعند ذلك عجائب وأي عجائب, إذا أنارت النار ببصري وظهرت الراية العثمانية بوادي سوداء ,واضطربت البصرة وغلب بعضهم بعضا ,وصبا كل قوم إلى قومٍ وتحركت عساكر خراسان وتبع شعيب بن صالح التميمي من بطن الطالقان وبويع لسعيد السويسي بخوز ستان, وعقدت الراية لعماليق كردان, وتغلب العرب على بلاد الأرمن و الثقالب, و أذعن هراقل بقسطنطينية لبطارقة سيناء , فتوقعوا ظهور مكلّم موسى من الشجرة على الطور , فيظهر هذا ظاهرا مكشوفا ومعانيا موصوف ,ألا وكم عجائب تركتها ودلائل كتمتها لا أجد لها حملا, أنا صاحب إبليس في السجود, أنا معذبه وجنوده على الكبر والغيور بأمر الله, أنا رافع إدريس مكانا عليا , أنا منطّق عيسى في المهد صبيا, أنا مدين الميادين,وواضع الأرض , أنا قاسمها أخماسا , فجعلت خمسا برا و خمسا بحرا و خمسا جبالا و خمسا عماراً و خمسا خرابا , أنا خرقت القلظم من الترجيم , و خرقت العقيم من الحيم وخرقت كلاً من كل وخرقت بعضا من بعض أنا طير ثا ، أنا جانوب ثا ، أنا البارحلون، أنا علوي ثوثا ، أنا المسترق على البحار في نواليم الزخار عند البيار ، حتى يخرج لي ما أعد لي فيه من الخيل والرجل، فخذ ما أحببت ، وأترك ما أردت ، ، ثم أسلم إلى عمار بن ياسر اثني عشر الف أدهم على أدهم ، منها محب لله ولرسوله ، مع كل واحد اثني عشر كتيبة ، لا يعلم عددها إلا الله..ألا فأبشرو فأنتم نعم الإخوان, ألا وإن لكم بعد حين طرفة تعلمون بها بعض البيان ,وتنكشف لكم صنايع البرهان عند طلوع بهران وكيوان, على دقائق الإقتران ,فعندما تتواتر الهزات والزلازل وتقبل معه رايات من شاطئ جيحون إلى بيداء بابل, أنا مبرّج الأبراج وعاقد الرياح ومفتح الأفراج وباسط العجاج ,أنا صاحب الطور, أنا ذلك النور الظاهر, أنا ذلك البرهان الباهر ,وإنما كشف لموسى شقص من شقص الذر من المثقال ,وكل ذلك بعلم من الله ذو الجلال, أنا صاحب جنات الخلود, أنا مجري الأنهار أنهاراً من ماء تيار ,وأنهاراً من لبن وانهاراً من عسل مصفىّ, وأنهاراً من خمر لذة للشاربين ,أنا حجبت جهنم وجعلتها طبقات السعير وسقر الجير، والاخرى عمقيوس اعددتها للظالمين ، واودعت ذلك كله وادي برهوت ، وهو والفلق ورب ما خلق ,يخلد فيها الخبت والطاغوت وعبيدهما, ومن كفر بذي الملك والملكوت ,أنا صانع الأقاليم بأمر العليم الحكيم, أنا الكلمة التي بها تمت الأمور ودهرت الدهور, أنا جعلت الأقاليم أرباعا والجزائر سبعا ,فأقليم الجنوب معدن البركات, وإقليم الشمال معدن السطوات , وإقليم الصبا معدن الزلازل, وإقليم الدبور معدن الهلكات ,ألا ويل لمداينكم وأمصاركم من طغاة يظهرون فيغيرون ويبدلون إذا تمالت الشدائد من دولة الخصيان, وملكت الصبيان والنسوان ,فعند ذلك ترتج الأقطار بالدعاء إلى كل باطل هيهات هيهات ،توقعوا حلول الفرج الاعظم ، واقباله فوجاً فوجا إذا جعل الله حصباء النجف جوهراً ,وجعله تحت أقدام المؤمنين, وتبايع به للخلاف والمنافقين ,ويبطل معه الياقوت الأحمر, وخالص الدر والجوهر, ألا وإن ذلك من أبين العلامات حتى إذا انتهى ذلك صدق ضيائه وسطع بهائه, وظهر ما تريدون وبلغتم ما تحبون, ألا وكم إلى ذلك من عجائب جمة وأمور ملمة يا أشباه الاعثام وبهائم الأنعام, كيف تكونون إذا دهمتكم رايات لبني كنعام مع عثمان بني عنبسة من عراص الشام يريد بها أبويه ويزوج بها أمية, هيهات أن يرى الحق اموي أو عدوي ,ثم بكى صلوات الله عليه وقال: واهاً للأمم أما شاهدت رايات بنى عتبه مع بنى كنام السائرين أثلاثا ,المرتكبين جبلا جبلا مع خوف شديد وبؤس عتيد, ألا وهو الوقت الذي وعدتم به لأحملنّهم على نجائب تحفهم مراكب الأفلاك كأني بالمنافقين يقولون نص عليا على نفسه بالربانية.
ألا فاشهد شهادة اسألكم بها عند
الحاجة اليها :" أن عليا نور مخلوق وعبد مرزوق ومن قال غير ذلك فعليه لعنة الله ولعنة اللاعنين ,ثم نزل وهو يقول تحصنت بذي الملك والملكوت, واعتصمت بذي العز و الجبروت, وامتنعت بذي القدرة والملكوت , من كل ما أخاف وأحذر. أيها الناس , ما ذكر أحدكم هذا الكلمات عند نازلة أو شدة, إلا وأزاحها
الله عنه فقال له جابر وحدها
يا أمير المؤمنين فقال نعم وأضيفوا إليها الثلاثة عشر أسماً وضمني ثم ركب ومضى" .


2.
خطبة الافتخار لأمير المؤمنين (ع) كما في مشارق أنوار اليقين في
أسرار أمير المؤمنين لرجب البرسي


رواها الاصبغ بن نباته قال :خطب أمير
المؤمنين عليه السلام فقال في خطبته : أنا أخو رسول الله ووارث علمه , ومعدن حكمه, وصاحب سره, وما انزل الله حرفا في كتاب من كتبه إلا و قد صار إلي , وزاد لي علم ما كان و ما يكون إلى يوم القيامة , أعطيت علم الأنساب والأسباب , وأعطيت ألف مفتاح يفتح كل مفتاح ألف باب , ومددت بعلم القدر, وأن ذلك يجري في الأوصياء من بعدي, وما جرى الليل والنهار حتى يرث الله الارض ومن عليها وهو خير الوارثين, أعطيت الصراط والميزان واللواء والكوثر
أنا المقدم على بني آدم يوم القيامة, أنا المحاسب
للخلق , أنا منزلهم منازلهم , أنا عذاب أهل النار إلى كل ذلك فضل من الله علي , ومن أنكر إن لي في الأرض كرة بعد كرة وعودا بعد رجعة ,حديثاً كما كنت قديما , فقد ردَ علينا , ومن ردَ علينا فقد ردّ على الله , أنا صاحب الدعوات , أنا صاحب الصلوات,أنا صاحب النقمات,أنا صاحب الدلالات,أنا صاحب الآيات العجيبات, أنا عالم أسرار البريات , أنا قرن من حديد, أنا أبدا لا أبيد, أنا منزل الملائكة منازلها , أنا آخذ العهد على الأرواح في الأزل, أنا المنادي لهم الست بربكم بأمر قيوم لم يزل ,أنا كلمة الله الناطقة في خلقه,أنا آخذ العهد على جميع الخلائق بالصلوات,أنا غوث الأرامل واليتامى, أنا باب مدينة العلم , أنا كهف الحلم , أنا عامة الله القائمة , أنا صاحب لواء الحمد ,أنا صاحب الهبات بعد الهبات , ولو أخبرتكم لكفرتم , أنا قاتل الجبابرة , أنا الذخيرة في الدنيا والآخرة,أنا سيد المؤمنين , أنا علم المهتدين, أنا صاحب اليمن, أنا اليقين, أنا إمام المتقين,أنا السابق إلى الدين,أنا حبل الله المتين,أنا الذي أملأها عدلا كما ملئت ظلما وجورا بسيفي هذا ,أنا صاحب جبرائيل,أنا تابع ميكائيل, أنا شجرة الهدى, أنا علم التقى, أنا حاشر الخلق إلى الله بالكلمة التي بها يجمع الخلائق,أنا منشئ الأنام, أنا جامع الأحكام, أنا صاحب القضيب الأزهر والجمل الأحمر, أنا باب اليقين, أنا أمير المؤمنين, أنا صاحب الخضر, أنا صاحب البيضاء, أنا صاحب الفيحاء ,أنا قاتل الأقران,أنا مبيد الشجعان, أنا صاحب القرون الأولين, أنا الصديق الأكبر , أنا الفاروق الأعظم , أنا المتكلم بالوحي , أنا صاحب النجوم , أنا مدبرها بأمر ربي وعلم الله الذي خصني به , أنا صاحب الرايات الصفر,أنا صاحب الرايات الحمر,أنا الغائب المنتظر لامر عظيم,أنا المعطي,أنا الباذل, أنا القابض يدي على القبض, الواصف لنفسي , أنا الناظر لدين ربي , أنا الحامي لإبن عمي , أنا مدرجة في الأكفان, أنا والي الرحمن , أنا صاحب الخضر وهارون , أنا صاحب موسى و يوشع بن نون,أنا صاحب الجنة,أنا صاحب القطر والمطر, أنا صاحب الزلازل والخسوف, أنا مروع الألوف,أنا قاتل الكفار,أنا إمام الأبرار, أنا البيت المعمور, أنا السقف المرفوع , أنا البحر المسجور, أنا باطن الحرم,أنا عماد الأمم,أنا صاحب الأمر الأعظم , هل من ناطق يناطقني , أنا النار , ولولا إني أسمع كلام الله وقول رسول الله (ص) لوضعت سيفي فيكم وقتلتكم عن آخركم ,أنا شهر رمضان,أنا ليلة القدر,أنا أمّ الكتاب, أنا أفصل الخطاب ,أنا سورة الحمد,أنا صاحب الصلوة في الحضر والسفر, بل نحن الصلوة والصيام والليالي والأيام والشهور والأعوام , أنا صاحب الحشر والنحر , أنا الواضع عن أمة محمد الوزر , أنا باب السجود, أنا العابد أنا المخلوق, أنا الشاهد أنا المشهود, أنا صاحب السندس الأخضر, أنا المذكور في السموات والأرض , أنا الماضي مع رسول الله في السماوات , أنا صاحب الكتاب والقوس , أنا صاحب شيت بن آدم , أنا صاحب موسى وارم , أنا بي تضرب الأمثال , أنا السماء الخضر, أنا صاحب الدنيا الغبراء , أنا صاحب الغيث بعد القنوط , ها أنا ذا فمن ذا مثلي,أنا صاحب الرعد الأكبر,أنا صاحب البحر الأكدر, أنا مكلّم الشمس, أنا الصاعقة على الأعداء , أنا غوث من أطاع من الورى , والله ربي لا إله غيره , ألا وإنّ للباطل جولة وللحق دولة , وإني ظاعن عن قريب فإرتقبوا الفتنة الأموية والدولة الكسراوية, ثم تقبل دولة بني العباس بالفرح والبأس , وتبني مدينة يقال لها الزوراء بين دجلة ودجيل و الفرات, ملعون من سكنها,منها تخرج طينة الجبارين,تعلاّ فيها القصور,وتسبل الستور, ويتعلون بالمكر والفجور, فيتداولها بنو العباس 42 ملكا على عدد سني الملك , ثم الفتنة الغبراء , والقلادة الحمراء في عنقها قائم الحق , ثم أسفر عن وجهي بين أجنحة الأقاليم كالقمر المضيء بين الكواكب , ألا وأن لخروجي علامات عشرة : أولها تحريف الرايات في أزقة الكوفة , وتعطيل المساجد, وانقطاع الحج ,وخسف وقذف بخرسان , وطلوع الكوكب المذنب , واقتران النجوم , وهرج ومرج وقتل ونهب , فتلك علامات عشرة ومن العلامة إلى العلامة عجب , فإذا تمت العلامات قام قائمنا قائم الحق ... ثم قال: معاشر الناس نزهوا ربكم ولا تشيروا إليه , فمن حد الخالق فقد كفر بالكتاب الناطق , ثم قال : طوبى لأهل ولايتي الذين يقتلون فيّ , ويطردون من أجلي , هم خزان الله في أرضه , لا يفزعون يوم الفزع الأكبر , أنا نور الله الذي لا يطفى , أنا السر الذي لا يخفى .
.
ومن خطبة منسوبة للإمام علي كما في شرح إحقاق الحق للسيد المرعشي

قال
أمير المؤمنين وإمام المتقين علي بن أبي طالب عليه السلام على المنبر
أنا
النون والقلم ، وأنا النور ومصباح الظلم ، أنا الطريق الأقوم ، أنا الفاروق الأعظم ، أنا عيبة العلم ، أنا أوبة الحلم ، أنا النبأ العظيم ، أنا الصراط المستقيم ، أنا وارث العلوم ، أنا هيولى النجوم ، أنا عمود الإسلام ، أنا مكسر الأصنام أنا ليث الزحام ، أنا أنيس الهوام ، أنا الفخار الأفخر ، أنا الصديق الأكبر ، أنا المحشر ، أنا ساقي الكوثر ، أنا صاحب الرايات ، أنا سريرة الخفيات ، أنا جامع الآيات ، أنا مؤلف الشتات ، أنا مفرج الكربات ، أنا دافع الشقاة ، أنا حافظ الكلمات ، أنا مخاطب الأموات ، أنا محلل المشكلات ، أنا مزيل الشبهات ، أنا ضيغم الغزوات ، أنا صاحب المعجزات ، أنا الزمام الأطول ، أنا محكم المفصل ، أنا حافظ القرآن ، أنا تبيان البيان ، أنا قسيم الجنان ، أنا شاطر النيران ، أنا مكلم الثعبان ، أنا حاطم الأوثان ، أنا حقيقة الأديان ، أنا عين الأعيان ، أنا قرن الاقران ، أنا بذل الشجعان ، أنا فارس الفرسان ، أنا سؤال متى ، أنا الممدوح بهل أتى ، أنا شديد القوى ، أنا حامل اللواء ، أنا كاشف الردى ، أنا بعيد المدى ، أنا عصمة الورى ، أنا ذكي الوغى ، أنا قاتل من بغى ، أنا موهوب الشدى ، أنا أتمد القذى ، أنا صفوة الصفا ، أنا كفؤ الوفاء ، أنا موضح القضا ، أنا مستودع الوصايا ، أنا معدن الانصاف ، أنا محل العفاف ، أنا معارف العوارف ، أنا صاحب الأذن ، أنا قاتل الجن ، أنا يعسوب الدين ، وصالح المؤمنين ، وإمام المتقين ، أنا أول الصديقين ، أنا الحبل المتين ، أنا دعائم الدين ، أنا صحيفة المؤمن ، أنا ذخيرة المهين ، أنا الإمام الأمين ، أنا الدرع الحصين ، أنا الضارب بالسيفين ، أنا الطاعن بالرمحين ، أنا صاحب بدر وحنين ، أنا شقيق الرسول ، أنا بعل البتول ، أنا سيف الله المسلول ، أنا أولم الغليل ، أنا شفاء العليل ، أنا سؤال المسائل ، أنا نجحة الوسائل ، أنا قالع الباب ، أنا مفرق الأحزاب ، أنا رشد العرب ، أنا كاشف الكرب ، أنا ساقي العطاش ، أنا النائم على الفراش ، أنا الجوهرة الثمينة ، أنا باب المدينة ، أنا محكمة الحكمة ، أنا عصام العصمة ، أنا واضع الشريعة ، أنا حافظ الطريقة ، أنا موضح الحقيقة ، أنا مطية الوديعة ، أنا مبيد الكفرة ، أنا أبو الأئمة البررة ، أنا دوحة الأصلية ، أنا مفضل الفضيلة ، أنا خليفة الرسالة ، أنا سميدع البسالة ، أنا وارث المختار ، أنا طهير الأطهار ، أنا عقاب الكفور ، أنا مشكاة النور ، أنا جملة الأمور ، أنا زهرة النور ، أنا بصيرة البصائر ، أنا ذخيرة الذخائر ، أنا بشارة البشر ، أنا الشفيع المشفع في المحشر ، أنا ابن عم البشير النذير ، أنا طود الأطواد ، أنا جود الأجواد أنا حلية الخلد ، أنا بيضة البلد ، أنا صمصام الجهاد ، أنا جلة الآساد ، أنا الشاهد المشهود ، أنا العهد المعهود ، أنا منحة المنايح ، أنا صلاح المصالح ، أنا غمضة الغوامض ، أنا لحظة اللواحظ ، أنا أعذوبة اللفظ ، أنا أعجوبة الحفظ ، أنا نفيس النفائس ، أنا غياث الضنك ، أنا سريع الفنك ، أنا رحيب الباع ، أنا وقو الاسماع ، أنا إرث الوارث ، أنا نفثة النافث ، أنا جنب الله ، أنا وجه الله.
4.
ومن خطبة أمير
المؤمنين علي عليه السلام الذي يمدح فيها نفسه القدسيه كما في


الجواب :

بسمه تعالى
الألفاظ والكلمات
الغريبة التي تتضمنها الخطب التي نقلتها لها معاني صحيحة واشارات ودلالات لا تتنافى مع منزلة قائليها وما ثبت من مسلمات العقيدة لا داعي للتشكيك والطعن فيها بسبب ذلك والكشف عنها يحتاج الى اسهاب واطناب ليس هذا محله
ويمكن مراجعة ما ذكرناه في
جواب المسألة المعنونة بـ ( خطب وأدعية غير معروفة تحت ) في ركن علوم الحديث لتضمن السؤال هناك نفس المضمون هاهنا.

 



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 18551  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 حلق اللحية وخلع النقاب في الدول الغربية

 مزاولة مهنة الحلاقة

 كيفية تربية النفس على تجنب المعاصي

 تعارف شاب وشابة بقصد التمهيد للزواج

 مولد النبي نوح ومبدأ ومنتهى مسير سفينته

 كفارة تأخير القضاء عن عام الفوات

 التوقيع على عريضة رفض قانون الأحوال الشخصية

 تطليق الزوجة التي لا تنجب

 مجموعة اسئلة عن الرشوة من جريدة الأيام

 حمل العزباء من الأجنبي عن طريق التلقيح الصناعي

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 10895501

 • التاريخ : 23/10/2019 - 17:01