تعارض النذر مع ايام الحيض 

( القسم : مسائل فقه المرأة )

السؤال :  لو نذرت امرأة صوم شهري رجب وشعبان وهي تعلم أن العادة الشهرية تطرقها في كل شهر ، فإن إتفق وأن طرقتها في أيام نذرها في الشهرين المذكورين هل يجب عليها قضاء الأيام التي فاتتها بسبب الحيض؟

الجواب :

بسمه تعالى
يشترط في انعقاد
النذر وصحته أن يكون متعلقه أي >المنذور< من الطاعات بشقيها الواجبة والمندوبة< أو من المباحات الراجحة في الدين أو الدنيا وأن يكون مقدوراً داخلاً في حيز القدرة غير ممتنع شرعاً أو عقلاً فعلاً أو قوّةً.
فلو كان المنذور
مكروهاً بفعل أحد المكروهات أو حراماً بفعل أحد المحرمات بطل النذر اجماعاً، وكذا لو كان مباحاً غير راجح أو غير ممكن شرعاً أو غير مقدور عليه مالياً أو جسمياً حاضراً أو مستقبلاً، إذا علمت ذلك فاعلم أن المتبادر في مفروض السؤال وفي نذر المرأة ينحل إلى أربع صور:
(
الصورة الأولى): أن تلاحظ وتقصد في صومها جميع أيام
شهري رجب وشعبان.
(
الصورة الثانية): أن تشترط في نذرها صوم ستين يوماً ثم اتفقت
في شهري رجب وشعبان.
(
الصورة الثالثة): أن تحدد في صيغة نذرها استثناء أيام
عادتها.
(
الصورة الرابعة): أن تطلق في صيغة نذرها إرادة الصوم من دون اشتراط صوم
الجميع أو العدد أو استثناء أيام عادتها.
وحكم الصورة الأولى هو صحة صومها في
جميع أيام الشهرين المذكورين باستثناء أيام عادتها ،فيبطل فيه لعدم امكانية تأتيه منه شرعاً لما تقدم ،ويصح النذر المتعلق بجميع بقية الأيام للشهرين المشار إليهما، ولا يجب عليها قضاء أو كفارة ونحو ذلك.
وحكم الصورة الثانية هو صحة صومها في
جميع أيام الشهرين المذكورين بإستثناء أيام الحيض كالصورة الأولى لكن يجب عليها قضاء ما فاتها من تلك الأيام بسببه بعد انتهاء شهر رمضان المتعقب لهما وكذا صوم ما نقص من أيامها عن العدد المذكور ( 60يوماً) بسبب قصر حساب شهريهما عن كمال العدة المحددة بثلاثين يوماً.
وحكم الصورة الثالثة هو صحة النذر المذكور حيث انتفى من
أية مداخلة بسبب الإشتراط المذكور في متنه كما لا شيء عليها من قضاء ونحوه.
وحكم
الصورة الرابعة انصراف النذر إلى خصوص تلك الأيام التي يصح منها الإتيان بالصوم فيها وهي سائر أيام الشهرين المذكور بإستثناء أيام العادة الشهرية ،فيكون حكمها كماسبق في الصورة الثالثة، وإن كان الاحتياط بقضاء صوم أيام العادة (الحيض) أفضل.
ومثلها من نذرت صوم يوم معيّن ثم طرقها الحيض فيه فإنه ينظر إلى نذرها فإن
كانت تعلم بمصادفة ذلك النذر لتلك العادة أو نست أمرها حين النذر فقد بطل نذرها ولا شيء عليها.
وإن كانت لا تعلم بزمان حلول عادتها واصابتها بالطمث كالمضطربة وقتاً
وجب عليها قضاء ذلك اليوم بعد انتهاء فترة الحيض (أيام عادتها الشهرية) وكذا لو أطلقت في النذر ، ولم تحدده بيوم معيّن وجب عليها الإتيان بالصوم المنذور المذكور متى ما استطاعت ولزمها في ذمتها حتى الوفاء به.



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 5361  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 ابداء النظر حول تحريم التقليد في عقيدة التوحيد

 تخميس المال المدخر بقصد الزواج للمهر وغيره

 امرأة اضطربت دورتها بسبب تناولها ادوية لعلاج مرض السرطان

 تعلم الغناء كمقدمة لتعلم التجويد

 هل هناك وقت محدّد للمعتكف يجوز فيه الخروج للتشيع وغيره؟

 استخدام جهاز لاطالة فترة المعاشرة الجنسية

 السفر بعد الزوال مع تبييت النية

 سن الاحتلام وسبب تأخره لدى بعض الشباب

 كيفية التوفيق بين زواج المتعة والزواج الدائم

 في كون الله تعالى قديم غير مسبوق بالعدم

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 10894437

 • التاريخ : 23/10/2019 - 11:13