الفعاليات والأنشطة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • البيانات (22)
 • المشاركات الصحفية (98)
 • الزيارات للمؤسسات والشخصيات (18)
 • المشاركات في المؤتمرات والندوات والمنتديات (9)
 • الاستقبالات (0)
 • المشاركات في اجتماعات الهيئات (2)
 • صور شخصية (2)
 • السيرة الذاتية (الوظائف) (1)
 • السيرة الذاتية (المؤلفات) (1)
 

خدمات الموقع العامة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • سعد الأيام ونحوساتها للتزويج (1)
 • كيفية الاستخارة ووقتها والتفاؤل بالقرآن (1)
 • جدول تفسير الأحلام (1)
 • صور مختارة للوحات اسلامية (1)
 • الأحداث والمناسبات التاريخية طيلة العام (12)
 • سعد الأيام ونحوساتها للتجارة والمعاملات (1)
 • متن دعاء العقيقة في اليوم السابع (1)
 • متن دعاء العقيقة بعد اليوم السابع (1)
 • موسوعة الأمثال الشعبية (1)
 • احكام الخدم في المنزل (1)
 • وصية الامام الصادق لشيعته (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودك (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودتك (1)
 • سنن ليلة الزفاف (1)
 

أرشيف المشاركات الصحفية

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • مشاركات سنة 1994 (2)
 • مشاركات سنة 1995 (4)
 • مشاركات سنة 1996 (3)
 • مشاركات سنة 1997 (3)
 • مشاركات سنة 1998 (0)
 • مشاركات سنة 1999 (0)
 • مشاركات سنة 2000 (0)
 • مشاركات سنة 2001 (0)
 • مشاركات سنة 2002 (0)
 • مشاركات سنة 2003 (0)
 • مشاركات سنة 2004 (0)
 • مشاركات سنة 2005 (0)
 • مشاركات سنة 2006 (0)
 • مشاركات سنة 2007 (0)
 • مشاركات سنة 2008 (0)
 • مشاركات سنة 2009 (0)
 • مشاركات سنة 2010 (0)
 • مشاركات سنة 2011 (0)
 • مشاركات سنة 2012 (0)
 • مشاركات سنة 2013 (0)
 

ألبومات الصور :

 • فعاليات وانشطة مختلفة
 • زيارة المكتبات الخطية
 • المؤتمرات
 • الزيارات
 • الاستقبالات
 • اجتماعات الهيئات الشرعية
 

الجديد :



 مجلة المواقف

 صحيفة الأيام

 مجلة الخليج

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 Gulf Daily News

 

ملفات عشوائية :



 الإيدز طاعون العصر .. يحصد الأرواح حصداً

 العصفور: الأصوليون في تراجع مستمر.. والأخباريون قادمون

 العصفور والناصر يؤيدان شكوك بن منيع في صحة العيد

 البيان الثاني للدعوة للمشاركة في الانتخابات النيابية الأولى

 مفكرة الأسماء العربية ( أسماء الإناث)

 رسالة مفتوحة الى قاسم حسين بعد العيد حول المناظرة مع فضل الله

 المؤتمر الدولي الثامن عشر للتقريب بين المذاهب في طهران

 البيان الأول للدعوة للمشاركة في الانتخابات النيابية الأولى

 المشاركة في مؤتمر ابن سينا في مدينة همدان الايرانية

 المجالس الدينية.. هل تواكب العصر؟

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 607

 • التصفحات : 5135855

 • التاريخ : 11/12/2017 - 09:35

 
  • القسم الرئيسي : الفعاليات والأنشطة .

        • القسم الفرعي : البيانات .

              • الموضوع : بيان ضد المؤامرة الكبرى .

بيان ضد المؤامرة الكبرى

بيان ضد المؤامرة الكبرى
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان الى كل الشرفاء من ابناء الوطن الى كل الغيارى على دينهم وحرماتهم و كراماتهم و قيمهم ومبادئهم السامية.
انني أشجب تلك الأبواق الحاقدة التي تطاولت وأساءت لي واستنكر العبارات النابية والبذيئة التي أخذ يكيلها بعض الجهلة وبعض المتطفلين ممن يزعم انتسابه للحوزات الدينية وبعض الذين درجوا على اثارة الفتن و تلوثت ضمائرهم قبل أقلامهم بظلامات الحقد والبغض الدفين .
يحار المرء وينتابه الذهول من هذه الضجة المفتعلة والمختلقة والتي تستهدف النيل مني شخصياً لاعتبارات شخصية دنيئة وتصفية لحسابات نفوس مريضة تراكمت عبر سنوات وتتحين فرص الانقضاض بلا خجل ولا حياء من اجل اغتيال سمعة شخصيتي لا بدافع الغيرة على حوزة ولا على رمز كما تزعم بل بدوافع حزبية ونوايا مبيتة من أجل الإزواء والتسقيط والتشهير والانتقام الغاشم الدنيء وبلا هوادة في شهر ذي القعدة من الأشهر الحرم .
حقاً لقد ذبحت حرمة الكرامات وحرمة الإيمان على مسرح التهتك وباسم الحوزات وللأسف تلك الحوزات التي يؤمل منها أن تكون الحصن الحصين لقيم الدين السامية المثالية ومنهلاً لأخلاقيات السلوك القويم لا أن تتصدر تجييش وحشد الرأي العام على اقتراف هتك حرمة مؤمن بلا موجب وبلا سبب وبشكل متعمد ووضيع يتنافى مع ابسط القيم الأخلاقية والقيود السلوكية الشرعية .
ما هي الفاظ الاساءة التي زعم من زعم اني اطلقتها ضد شخص معين من فقهاء النجف الأشرف وضد فقهائها لم اتناول اسم السيد السيستاني حفظه الله تعالى وحرسه من كل الشرور بالذكر ولم اوجه الى شخصه ابقاه الله ولا الى أي شخص معين آخر من فقهاء النجف الأجلاء أعزهم الله فلماذا كل هذا الزور والبهتان والكذب والافتراء وهذا الصراخ والعويل .
لماذا كل هذا التعري عن ثوب الورع ونزع لباس الحياء و الاسفاف في التقول والتحريف والإفتراء والكذب بلا رادع من دين أو وازع من ضمير أو وجدان حر أبي .
نحن نتحدث عن مشكلة داخلية اسمها قانون الأسرة وعن عرض ذكره الأخوة الأعزاء في المجلس العلمائي يتلخص في المطالبة بفرض وصاية المرجعية في النجف الأشرف وتقبل أي توجيه ناقد الى بعض خطواتهم بناءاً على اعلان بعض من اعضائه في الصحافة بتقبل النقد البناء من أجل التصحيح وتدارك الأخطاء ان وجدت برحابة صدر وكل ما أردت ذكره وخلاصته يمكن الاشارة اليه في اربعة أمور :
الأمر الأول :
ان الموضوع بأكمله لا يعدو كونه حديثاً جانبياً يتناول التنبيه على ما يمكن أن يتصور من سلبيات عند ربط قضية داخلية في البحرين بمرجعية النجف الأشرف بغض النظر عن المسميات ومن يكون له الصدارة فيها في الوقت الحالي أو في المستقبل.
و حديثاً عن وصاية مستمرة متعاقبة هل يمكن تصورها
و حديثاً عن مدى جدوى الضمانات المطلوبة لحل المشاكل العالقة في المحاكم اذا اعتمدت تلك المرجعية وهل لو طبقت واعتمدت سترفع النقص وتحل الأمور المعضلة المبتلى بها عند الاخلاداليها والعمل بها مع عدم ممارستها لمثل هذا الدور في ماضيها.
هذا هو لب الطرح والاثارة .
الأمرالثاني :
كان غرضي أن أنبه على أن هذه الحوزة الكريمة والعريقة في عقودها الأخيرة عاشت ظروفاً مأساوية فظيعة حلت بعلمائها خصوصاً في العقود الأربعة الأخيرة ومورست ضدها شتى صنوف التنكيل والإيذاء الجسدي والنفسي فلماذا نحملها مسؤولية مشاكلنا الداخلية في فترة تضميد جراحاتها واستعادة انفاسها واشغالها بما لا طاقة به حالياً .
لقد عانت وقاست ولا زالت تعاني من آلام الماضي ومآسيه وتفتقر الى الكثير من الامكانات بسبب ذلك وبسبب عدم ممارسة دورها الرسالي القيادي الطبيعي بفعل الازواء القهري لقياداتها الأمر الذي افقدها امكانية اختزال الكثير من التجارب واكتساب الخبرات العملية للفقه التطبيقي في الكثير من مجالات الحياة .
فهل ذكر ماضي اجرام حزب البعث في حق علمائها وفقهائها يعتبر جريمة هل ذكر ما حل بحوزة النجف الأشرف من قتل وتشريد وارهاب وظلم يعتبر قذف وتشهير بعلماء النجف الأشرف ومرجعياتها .
لا أدري من يستنكر ذكر ما عاش فيه علماء النجف هل يريد تبييض تاريخ حزب البعث ونفي ما ارتكب بحق فقهائها وعلمائها
الأمر الثالث :
ليست هناك حملة موجهة ضد حوزة النجف الأشرف و لا ضد تاريخها ولا ضد علمائها ولا انكار لعطائها وخدماتها الجليلة على مر العصور ومدى ما قدمته من نتاج أثرى المكتبة الاسلامية كما حاول البعض الايهام به والترويج له في بيانات منفصلة مغرضة وممن لم اتوقع منهم هذه الخطوة .
لقد ذكرت واقعاً مراً عاشت فيه النجف أشد تاريخها مرارةً وقتامة فإن شئتم اصغيتم له وإن شئتم صممتم آذانكم عنه ولا يستحق كل هذا الانكار وهذا الاستنفار وهذه الاساءات.
من يزعم الدفاع عن النجف الأشرف حاضرة العلوم الشرعية ونشر الفضل والفضيلة عليه أن يدافع عن قيم الحوزات الدينية ويتحلى بالفضائل السلوكية الرفيعة والأخلاق الكريمة والآداب النبيلة لا يكون كالوحش المفترس والسبع الضاري ينهش في كرامات الآخرين ويأكل في لحوم حرماتهم بلا قيد ولا رادع .
هل استنكارهم وتحاملهم وطعنهم وتشنيعهم هو بمثابة دفاع عن حقبة تسلط حزب البعث وتبرئته من الجرائم التي ارتكبها في حق العلماء الأعلام من الارهاب المنظم البشع
أم انكار لواقع مر ارغم من عاش في هذه المدينة المقدسة على العيش فيه
أم مغالطة وتصيد في المياه العكرة من أجل التنفيس عن احقاد شخصية وذريعة لتصفيات حزبية باستعمال الأساليب الملتوية من قذف واتهام مغرض مجانب للحقيقة من أجل كتم الحقائق والتستير على مرارات الواقع .
كيف اسيء الى النجف وحوزتها وأنا من مواليدها وأفتخر بمسقط رأسي بها ولي الشرف ولها علي المنة بذلك
بأي لغة تسمى هذه اساءة وبأي عرف وبأي معايير لغوية ومفهومية يستفاد مما ذكرت ذلك .
نحن نعيش هذه الأيام أحداث محاكمة صدام وأزلامه القذرين
فمن يستنكر عليّ ذكر تاريخ ارهاب حزب البعث ضد الحوزة في النجف الأشرف فعليه أن يعيد قراءته لتاريخ حزب البعث الاجرامي
وعليه ان يعيد الاستماع الى تصريحات علماء النجف انفسهم وذكرياتهم المأساوية والسنوات الطوال التي أمضوها في سجون حزب البعث وانواع التعذيب الذي مارسوه ضدهم والعزلة التامة التي فرضت عليهم .
عليه أن يستنكر شهادات كل الشرفاء وكل المصدومين والثكالى وعلى وجه الخصوص تصريحات الشهيد السعيد السيد محمد باقر الحكيم طاب ثراه فقد ذكر في مقابلة تلفزيونية قبل استشهاده بعض ما حلّ بحوزة النجف الأشرف من فظائع وشنائع وترويع وتشريد و نفي وتبعيد و سجن وتعذيب وكيف أن عدد العلماء وطلاب العلوم الاسلامية في الفترة التي توفي فيها السيد محسن الحكيم قدس سره آخر عمالقة المرجعيات الفقهاء الأحقاف في أوائل السبعينات كان أكثر من سبعة آلاف وبلغ العدد في الفترة التي توفي السيد الخوئي رضوان الله تعالى عليه في اول التسعينات أقل من سبعمائة
وفي العشر السنوات الأخيرة تم تعطيل بحوث الخارج وتحولت مدينة النجف الى شبه مدينة اشباح بسبب ازدياد الارهاب البعثي بحق العلماء وامتلأت السجون بالكثير منهم حتى أن السيد محمد سعيد الحكيم سجن ثمان سنوات والسيد محي الدين الغريفي ست سنوات وعشرات من العلماء غيرهم في أشد الظروف وتحت وطأة أبشع صنوف التعذيب والتنكيل و الإرهاب وقد سفك دم آخر عمالقة العباقرة في تاريخها ألا وهو السيد محمد باقر الصدر رضوان الله تعالى عليه وأخته العالمة الفاضلة الجليلة آمنة الملقبة ببنت الهدى.
ناهيك عن فرض الاقامة الجبرية في المنازل على الكثير منهم
وهدم الكثير من المدارس الدينية بحجة توسعة محيط الحرم
الأمر الرابع :
أنه مما لا شك فيه أن الوضع الأمني المضطرب الرهيب الذي خيم على اجواء مدينة النجف الأشرف لا بد وأن يؤثر على الأجواء العلمية التي تشوشت واضطربت هي الأخرى تبعاً لشدتها وضعفها
وقوة الانتاج العلمي والفقهي مرهون بما تسمح به تلك الأجواء ليس أكثر .
وهناك بعض الفتاوى الغريبة ظهرت بعد العهد الذهبي الأخير للمرجعية العليا للسيد محسن الحكيم قدس سره في النجف الأشرف ينبغي أن تدرس من الناحية الفقهية والصناعية عند المعنيين بشؤون الفقه الاستدلالي لتجنبها مثل جوازحمل المرأة بالتلقيح الصناعي من الأجنبي أو من غير زوجها وغير ذلك لأننا نريد حلاً لمشكلة اسمها قانون احكام الأسرة أو مدونة صالحة لحفظ الفروج والأعراض والأنساب والحرمات لا أن نستورد مشكلات اضافية على ما نحن فيه من مشكلات بتبعية عمياء وتقليد مجرد.
ومن ينكر عليها عليه أن ينكر على قائليها وإن لم يقولوا بها عليه أن يأتي بالدليل أو يطالبني بنقلها من مصادرها من كتبهم المتداولة وهذه قضية جزئية لا تحتاج الى طعن وشتم وتقريع وكيل السباب والشتم والاستهزاء وانما الى مناقشة علمية هادئة ورزينة وهادفة
كما ان هناك مدارس فقهية عريقة تمثل مدرسة البحرين الفقهية لا يزال يرجع اليها اكثر شعب البحرين وينتسبون اليها بما فيهم سماحة رئيس المجلس العلمائي نفسه ينبغي عدم اغفالها واذا وجدت فيها حلولاً لماذا لا يؤخذ بها ولا يعتمد عليها .
والحمد لله أولاً وآخراً وصلى الله وسلم على خاتم رسله وصفوة انبيائه محمد المصطفى وأهل بيته الطيبين الطاهرين واصحابه المنتجبين ومن تبعهم بإحسان الى قيام يوم الدين.
حرره الراجي عفو ربه
محسن بن حسين بن خلف آل عصفور
بتاريخ الحادي عشر من شهر ذي القعدة الحرام
بضاحية السيف مملكة البحرين

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/08/15   ||   القرّاء : 8044