الفعاليات والأنشطة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • البيانات (22)
 • المشاركات الصحفية (98)
 • الزيارات للمؤسسات والشخصيات (18)
 • المشاركات في المؤتمرات والندوات والمنتديات (9)
 • الاستقبالات (0)
 • المشاركات في اجتماعات الهيئات (2)
 • صور شخصية (2)
 • السيرة الذاتية (الوظائف) (1)
 • السيرة الذاتية (المؤلفات) (1)
 

خدمات الموقع العامة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • سعد الأيام ونحوساتها للتزويج (1)
 • كيفية الاستخارة ووقتها والتفاؤل بالقرآن (1)
 • جدول تفسير الأحلام (1)
 • صور مختارة للوحات اسلامية (1)
 • الأحداث والمناسبات التاريخية طيلة العام (12)
 • سعد الأيام ونحوساتها للتجارة والمعاملات (1)
 • متن دعاء العقيقة في اليوم السابع (1)
 • متن دعاء العقيقة بعد اليوم السابع (1)
 • موسوعة الأمثال الشعبية (1)
 • احكام الخدم في المنزل (1)
 • وصية الامام الصادق لشيعته (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودك (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودتك (1)
 • سنن ليلة الزفاف (1)
 

أرشيف المشاركات الصحفية

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • مشاركات سنة 1994 (2)
 • مشاركات سنة 1995 (4)
 • مشاركات سنة 1996 (3)
 • مشاركات سنة 1997 (3)
 • مشاركات سنة 1998 (0)
 • مشاركات سنة 1999 (0)
 • مشاركات سنة 2000 (0)
 • مشاركات سنة 2001 (0)
 • مشاركات سنة 2002 (0)
 • مشاركات سنة 2003 (0)
 • مشاركات سنة 2004 (0)
 • مشاركات سنة 2005 (0)
 • مشاركات سنة 2006 (0)
 • مشاركات سنة 2007 (0)
 • مشاركات سنة 2008 (0)
 • مشاركات سنة 2009 (0)
 • مشاركات سنة 2010 (0)
 • مشاركات سنة 2011 (0)
 • مشاركات سنة 2012 (0)
 • مشاركات سنة 2013 (0)
 

ألبومات الصور :

 • فعاليات وانشطة مختلفة
 • زيارة المكتبات الخطية
 • المؤتمرات
 • الزيارات
 • الاستقبالات
 • اجتماعات الهيئات الشرعية
 

الجديد :



 مجلة المواقف

 صحيفة الأيام

 مجلة الخليج

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 Gulf Daily News

 

ملفات عشوائية :



 مفكرة الأسماء العربية ( أسماء الإناث)

 المدرسة الإخبارية وظفت العقل لدحض شبه الضلال

 زيارة مكتبة آل عصفور في بوشهرسنة 1989

 رسائل مفتوحة الى حكام العرب حول الحرب على لبنان ( 1 )

 المشاركة في مؤتمر ابن سينا في مدينة همدان الايرانية

 العلم ينجح في إطالة العمر كبار السن لا يحبذون.. والطب يؤكده نظرياً فقط

 المسودة لم ترفع نقصا... ولابد من ضمانات للتنفيذ وفرض رقابة على التزام الحكم الشرعي

 صحيفة أخبار الخليج

 مفكرة الاسماء العربيّة ( أسماء الذكور )

 زيارة للأهل في مدينة القطيف

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 608

 • التصفحات : 4589092

 • التاريخ : 23/06/2017 - 13:26

 
  • القسم الرئيسي : الفعاليات والأنشطة .

        • القسم الفرعي : المشاركات الصحفية .

              • الموضوع : بعد‮ ‬26‮ ‬عاماً‮ ‬من الجهود المتواصلة ندوة النسائي‮: ‬الاتفاق على مسودتين لأحكام الأسرة‮ ‬ .

بعد‮ ‬26‮ ‬عاماً‮ ‬من الجهود المتواصلة ندوة النسائي‮: ‬الاتفاق على مسودتين لأحكام الأسرة‮ ‬

بعد‮ ‬26‮ ‬عاماً‮ ‬من الجهود المتواصلة ندوة النسائي‮: ‬الاتفاق على مسودتين لأحكام الأسرة‮ ‬
جريدة الأيام الأحد¡ 27 مايو 2007
كتب‮ - ‬جعفر الهدي‮:‬
اتفقت القوى المشاركة في‮ ‬الندوة التي‮ ‬نظمها الاتحاد النسائي‮ ‬أمس على رفع المسودتين الخاصتين بأحكام الأسرة إلى السلطة التشريعية وقالت رئيسة الاتحاد النسائي‮ ‬مريم الرويعي‮ ‬إن الجهود المتواصلة منذ ‮٦٢ ‬عاماً‮ ‬لصياغة قانون للأحوال الشخصية لم تصل إلى نتيجة نهائية ولم تنهِ‮ ‬هذه الجهود معاناة المرأة والأسرة بشكل عام في‮ ‬المحاكم‮.‬
وقالت الرويعي‮ ‬إن الهدف من الندوة هو الخروج باتفاق لرفع مسودتين لقانون الأحوال الشخصية‮ (‬الأسرة‮) ‬لتكون نواة لمقترح قانون‮ ‬يرفع للسلطة التشريعية وطالبت الرويعي‮ ‬القوى والجمعيات بفصل ملف الأحوال الشخصية عن التجاذبات السياسية،‮ ‬مؤكدة ان على الجميع أن‮ ‬يولي‮ ‬حقوق الأسرة وبناء المجتمع الأولوية القصوى على الاختلافات والتباينات الحزبية‮.‬
وقالت الرويعي‮ »‬إننا نعلم ان اصدار القانون لن‮ ‬يكون العصا السحرية التي‮ ‬تنهي‮ ‬معاناة المرأة لكننا نرى أنه سيكون اللبنة الأولى لتيسير أمور التقاضي‮ ‬على أساس القانون وليس على أساس الآراء الفردية‮«.‬
من جهته،‮ ‬انتقد الشيخ محسن العصفور مسودة الأحوال الشخصية‮ (‬الجعفري‮) ‬وقال إن هذه المسودة لا تراعي‮ ‬الثراء الفكري‮ ‬للمدرسة الفقهية لفقهاء البحرين القدماء،‮ ‬موضحاً‮ ‬ان المسودة تتنكر للضمانات والحقوق التي‮ ‬أقرتها هذه المدرسة مثل حق اختيار الشريك والحقوق المالية للمرأة وضمانة الانفصال‮.‬
وقال المحامي‮ ‬سلمان سيادي‮ ‬إن عملية تقنين الأحكام الخاصة بالأحوال الشخصية تنفيذ لما هو منصوص عليه في‮ ‬الدستور بالمادة الثانية منه والتي‮ ‬تنص على أن دين الدولة الإسلام والشريعة الإسلامية مصدر التشريع ولغتها الرسمية هي‮ ‬اللغة العربية موضحاً‮ ‬ان الهدف من التقنين ليس نقل الحق التشريعي‮ ‬من كتاب الله للمجلس الوضعي،‮ ‬مشيراً‮ ‬إلى أن تقنين المسائل المتعلقة بحرمة الدم والأسرة قد تم في‮ ‬قانون العقوبات البحريني‮ ‬حيث اشتمل على باب خاص‮ ‬يتناول الجرائم الماسة بالدين والأسرة‮.‬
وقال قاضي‮ ‬المحكمة الكبرى الشرعية الشيخ‮ ‬ياسر المحميد إن القانون السني‮ ‬امتاز بعدم الاعتماد على مذهب واحد بل تخيرت اللجنة القائمة على إعداد المسودة من الأقوال الفقهية المعمول بها وفقاً‮ ‬للدليل الشرعي‮ ‬وقال إن المسودة عملت على الحد من بعض التصرفات المجتمعية المؤثرة على استقرار الأسرة مثل زواج الصغيرات وتعدد الزوجات،‮ ‬موضحاً‮: ‬لابد من إعلام الزوجة إذا اراد زوجها أن‮ ‬يتزوج عليها إعلاماً‮ ‬لا‮ ‬يتعلق بموافقتها‮.‬
ودعا محسن العصفور‮ ‬الجمعيات النسائية في‮ ‬مجتمعاتنا الإسلامية أن تعلم أن أحكام الأحوال الشخصية في‮ ‬الشريعة الإسلامية متفوقة على جميع النظم والقوانين المعمول بها في‮ ‬الدول الغربية‮.‬
وان العزة والكرامة والشخصية الاعتبارية للمرأة وصيانة حقوقها في‮ ‬الإسلام لا تضاهيها ولا تجاريها تلك القوانين نعم إن الشريعة الإسلامية وضعت منظومة متكاملة لحل كافة المعضلات التي‮ ‬تواجه الاسرة وتهدد استقرارها وانه لو قدر لها التنفيذ بحذافيرها على ارض الواقع كما‮ ‬ينبغي‮ ‬لنعمت بما لا تحلم به أي‮ ‬امرأة في‮ ‬الوجود‮.‬
واشار الى انه لا‮ ‬يوجد حوزات دينية تمتلك ثقلاً‮ ‬علمياً‮ ‬سوى تبعية عمياء لمرجعيات أجنبية ليس لها سابق خبرة ولا تحمل أي‮ ‬عمق في‮ ‬الفهم الفقهي‮ ‬والتشريعي‮ ‬ولا أي‮ ‬تصورات لمشروع من هذا النوع وديدنها السعي‮ ‬لفرض آرائها على‮ - ‬حتى‮ - ‬غير الخاضعين لمرجعيتها ولو كان في‮ ‬آراء تلك المرجعيات المزعومة ما‮ ‬يخالف كل ثوابت الدين وتدنيس لحرمة الأنساب بشكل سافر وصريح‮.‬
والعتب لا‮ ‬يوجه إلى الحكومة والقيادة العليا التي‮ ‬لم تألُ‮ ‬جهداً‮ ‬في‮ ‬هذا المجال بفتح الأبواب أمام إنجاح المساعي‮ ‬لسد الفراغ‮ ‬والنقص التشريعي‮ ‬بل في‮ ‬الجهات المختصة المعنية التي‮ ‬لا تريد الإفصاح عنها أكثر وإصرارها على اختيار الأسوأ الذي‮ ‬لن‮ ‬ينجح ولن‮ ‬يحل الأزمة المتفاقمة من جراء خلو القضاء الشرعي‮ ‬من هذا القانون‮.‬
وقال كما نجد في‮ ‬الضمن انه لا‮ ‬يوجد فهم ملم لدى من‮ ‬يتسمى بقيادات وزعامات دينية بحجم المشروع المطلوب وحجم الفراغ‮ ‬الذي‮ ‬خلفه عدم وجوده وحجم المعاناة والمأساة التي‮ ‬تتحكم فعلاً‮ ‬في‮ ‬تكريس واقع مؤسف ومزرٍ‮ ‬للمرأة والأسرة‮.‬
حتى الأساتذة في‮ ‬جامعاتنا‮ ‬يتعمدون المغالطة والتأكيد على رفض فهم الإسلام ورفض أطروحة منظومته المتكاملة وتعمد النظر إليه بشكل مجتزأ والسعي‮ ‬لفرض فهم مغلوط وتكريس ظاهرة توارث هذا الفهم الخاطئ‮.‬
واضاف من هنا نريد تكرار التأكيد على ان الحل الاسلامي‮ ‬في‮ ‬التشريع لايزال مغيباً‮ ‬وبعيداً‮ ‬عن الواقع الفعلي‮ ‬للقضاء الشرعي‮ ‬وخالياً‮ ‬منه وان ما هو مطروح لا‮ ‬يعدو كونه من قبيل ذر الرماد في‮ ‬العيون و انه لن‮ ‬يجدي‮ ‬نفعاً‮ ‬ولن‮ ‬يعكس الحل الشرعي‮ ‬الإسلامي‮ ‬المفترض وأن الاقتصار على مواد واحكام مختصرة وعناوين مفرغة وعبارات ركيكة وتسطير ألفاظ مقتبسة من مدونات لدول أجنبية تحت اسم قانون احوال شخصية لن‮ ‬يكون العصا السحرية التي‮ ‬ستحل لا بعض ولا كل مشكلات المرأة والأسرة‮.‬
وانه لا مفر إذا كنا ننشد الحل الأمثل والطرح الناجح لكل المشكلات العالقة من اعتماد فكرة المنظومة القضائية المتكاملة التي‮ ‬يدعو لها الاعلام ويركز عليها وأنها ستكون الرؤية الشاملة لعلاج جميع اوجه القصور واسباب تردي‮ ‬المؤسسة القضائية الشرعية في‮ ‬الوقت الراهن

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/08/15   ||   القرّاء : 6495