الفعاليات والأنشطة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • البيانات (22)
 • المشاركات الصحفية (98)
 • الزيارات للمؤسسات والشخصيات (18)
 • المشاركات في المؤتمرات والندوات والمنتديات (9)
 • الاستقبالات (0)
 • المشاركات في اجتماعات الهيئات (2)
 • صور شخصية (2)
 • السيرة الذاتية (الوظائف) (1)
 • السيرة الذاتية (المؤلفات) (1)
 

خدمات الموقع العامة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • سعد الأيام ونحوساتها للتزويج (1)
 • كيفية الاستخارة ووقتها والتفاؤل بالقرآن (1)
 • جدول تفسير الأحلام (1)
 • صور مختارة للوحات اسلامية (1)
 • الأحداث والمناسبات التاريخية طيلة العام (12)
 • سعد الأيام ونحوساتها للتجارة والمعاملات (1)
 • متن دعاء العقيقة في اليوم السابع (1)
 • متن دعاء العقيقة بعد اليوم السابع (1)
 • موسوعة الأمثال الشعبية (1)
 • احكام الخدم في المنزل (1)
 • وصية الامام الصادق لشيعته (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودك (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودتك (1)
 • سنن ليلة الزفاف (1)
 

أرشيف المشاركات الصحفية

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • مشاركات سنة 1994 (2)
 • مشاركات سنة 1995 (4)
 • مشاركات سنة 1996 (3)
 • مشاركات سنة 1997 (3)
 • مشاركات سنة 1998 (0)
 • مشاركات سنة 1999 (0)
 • مشاركات سنة 2000 (0)
 • مشاركات سنة 2001 (0)
 • مشاركات سنة 2002 (0)
 • مشاركات سنة 2003 (0)
 • مشاركات سنة 2004 (0)
 • مشاركات سنة 2005 (0)
 • مشاركات سنة 2006 (0)
 • مشاركات سنة 2007 (0)
 • مشاركات سنة 2008 (0)
 • مشاركات سنة 2009 (0)
 • مشاركات سنة 2010 (0)
 • مشاركات سنة 2011 (0)
 • مشاركات سنة 2012 (0)
 • مشاركات سنة 2013 (0)
 

ألبومات الصور :

 • فعاليات وانشطة مختلفة
 • زيارة المكتبات الخطية
 • المؤتمرات
 • الزيارات
 • الاستقبالات
 • اجتماعات الهيئات الشرعية
 

الجديد :



 مجلة المواقف

 صحيفة الأيام

 مجلة الخليج

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 Gulf Daily News

 

ملفات عشوائية :



 الاحتفال بمرور 15 على تأسيس التكافل الدولية

 الكلمة المختصرة التي القيت في المهرجان الشعبي لدعم الميثاق الوطني

 حوار مع الشيخ محسن آل عصفور (سيرة عمدة كتب الأخبارية الفقهي «الحدائق الناضرة») ( 1 )

 قرار يمنع تسجيل زواج الفتيات دون 15 عاما

 العصفور‮: ٤ ‬مسودات لقانون الأحوال الشخصية

 بعد‮ ‬26‮ ‬عاماً‮ ‬من الجهود المتواصلة ندوة النسائي‮: ‬الاتفاق على مسودتين لأحكام الأسرة‮ ‬

 فعاليات رسمية وسياسية ودينية تشيد بترسيخ مفهوم الشراكة المجتمعية في المملكة

 صور مختارة للوحات اسلامية

 الاسلام من يحدد لا ندوة جمعية وعد ( رد على ندوة الليبراليين حول تحديد سن الزواج )

 موسوعة الأمثال الشعبية

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 608

 • التصفحات : 4603409

 • التاريخ : 27/06/2017 - 20:30

 
  • القسم الرئيسي : الفعاليات والأنشطة .

        • القسم الفرعي : المشاركات الصحفية .

              • الموضوع : العصفور أكد أن اللائحة جيدة ولكنها ستفتح الباب أمام «الأفندية» لإبرام العقود .

العصفور أكد أن اللائحة جيدة ولكنها ستفتح الباب أمام «الأفندية» لإبرام العقود

العصفور أكد أن اللائحة جيدة ولكنها ستفتح الباب أمام «الأفندية» لإبرام العقود
صنقور: فرض قيود على الزواج من شئون الرسول (ص) وليس الوزير

صنقور: فرض قيود على الزواج من شئون الرسول (ص) وليس الوزير

جريدة الوسط  حيدر محمد : العدد     الموافق  هـ
أعلن المجلس الإسلامي العلمائي معارضته لبند تحديد سن إبرام عقود الزواج بالنسبة إلى المأذونين الشرعيين في اللائحة التي أصدرها وزير العدل والشئون الإسلامية.

وقال الناطق باسم المجلس الإسلامي الشيخ محمد صنقور في تصريح لـ«الوسط»: «إن القرار الصادر بشأن تحديد سن الزواج يعد تقمصاً لمقام الرسول الكريم، وذلك لأن فرض قيد أو شرط في شرعية أو صحة الزواج شأن من شئون الرسول(ص)، فليس لأحد من عباد الله أن يفرض قيداً أو شرطاً في صحة النكاح إذا لم يكن مفروضاً من قبل الله تعالى».

وأشار صنقور الى أن تحديد سن الزواج يعد من صميم أحكام الأسرة التي هي مازالت محل نقاش ودراسة، وننتظر التوافق وتلبية الضمانات التي طالب بها العلماء بشأنها، ومستغرب أن يصدر أي من هذه الأحكام قبل هذا التوافق المجتمعي».

وأضاف صنقور «ان تحديد سن الزواج للولد بسن الثامنة عشرة وللبنت بسن الخامسة عشرة، وان كان ملتزما به عمليا في البحرين، إلا أن جعله مفروضاً وشرطاً في تصحيح وشرعية الزواج أمر منافٍ لما عليه الضرورة الدينية عند عموم المسلمين، فمثل هذا القرار مؤشر خطير ينذر بتجاوزات أخرى لشريعة الإسلام في بلد يتدين أهله بالإسلام، ويعتمد دستوره على الإسلام». وانتقد المجلس العلمائي بشدة القيود التي فرضت في القرار على المأذون الشرعي، مبينا أنها «لا تخلو من إهانة وإساءة لمقامات العلماء المتصدين لإجراء العقود الشرعية».

وعلى صعيد متصل أشاد القاضي السابق في المحكمة الشرعية الجعفرية الشيخ محسن العصفور «بمبادرة وزارة العدل بضبط عقود الزواج، والتركيز على اختيار نوعيات مؤهلة لتولي هذه المسئولية المهمة التي تنظم العلاقة الشرعية في عقود الزواج»، لكنه اعتبر أن اللائحة «تحتاج الى تنقيح في أكثر من محطة».

وأضاف «إيكال الأمر إلى موافقة الوالدين أفضل من أخذ إذن قضائي في قضية تزويج من هي دون الخامسة عشرة، كما انه لا يمكن تحديد سن الزواج، لأن القضية موكلة إلى الولي الشرعي وهو الأب أو الجد قبل أن ينتقل إلى القاضي الشرعي، ويمر عبر قنوات شائكة».

وتابع العصفور «هناك شخصيات معروفة من المأذونين القدامى المعروفين في البلد الذين لهم حظوة واحترام خاص في أوساط المجتمع ينبغي احترامهم وتقديرهم، وخصوصا أنهم يزاولون المهنة لأكثر من 30 سنة، وهذه الشخصيات ينبغي عدم إلزامها بالإجراءات الروتينية لإعادة مزاولتهم لعقود الزواج، ومن غير اللائق أن يطالبوا بإحضار وثائق وشهادات كالمستجدين».

وبشأن اشتراطات المأذونين بين العصفور أنها ستفتح المجال للمحامين بإجراء العقود، قائلاً: «ربما قد يأخذ عليها أن تتيح للمحامين وغير مشايخ الدين (الأفندية) التصدي لهذا الأمر، فهو أمر مرفوض في المجتمع البحريني سنة وشيعة، وقد ثبت أن هناك بعض الدول الإسلامية فتحت المجال لإنشاء مكاتب للزواج ولا تراعي صيغة عقود الزواج الشرعي وإنما تكتفي بأخذ التواقيع والإمضاء من الزوج والزوجة ومنها وثيقة الزواج الرسمية، وبعد اكتشاف القضاة ذلك الأمر في السنين الماضية كانوا لا يوثقون عقود الزواج التي تجلب إلى البحرين إلا بعد إعادة صيغة عقد الزواج».

وأشار العصفور الى وجود الكثير من حالات التجاوزات من الأذونين في الفترة السابقة، قائلاً: «قام بعض الماذونين بإصدار عقود وهمية لبعض النساء الأجنبيات اللاتي يمارسن الدعارة ويقمن في البحرين من دون إقامة شرعية، وعند القبض عليهن يتذرعن إنهن متزوجات ببحرينيين، وقبل أربع سنوات تم القبض تم القبض على 18 فتاة روسية كن يمارسن الدعارة وفي أيديهن عقود زواج رسمية لبحرينيين قد حصلن عليها لقاء 500 دينار لكل عقد، ولا علم للأزواج الوهميين بهذه الوثائق لتكون ذريعة في أيديهن للإفلات من العقاب، كما تم اكتشاف عقود زواج بحرينيات لخليجيين تم العقد بين بحرينية بأكثر من زوج خليجي وهناك أمثلة أخرى أيضا، فضبط هذه الأمور لعدم استغلال هذه الوثائق لجهات غير مشروعة».

وفي حين امتدح العصفور شرط أخذ موافقة السفارة بشأن تزويج أبناء الجاليات الاجنبية، لفت الى وجود جاليات خليجية كبيرة في البحرين كالجالية الإحسائية التي صعب التعامل معها على أنها أجنبية وإلزام أفرادها بالذهاب إلى المحكمة للعقد هناك، لأن العادة قد جرت في حفلات العقد اجتماع الأهل حول سفرة العقد ومجيء المأذون الشرعي الذي يكون أحد علماء الدين لإجراء صيغة العقد طبقاً لعادات ورسوم متوارثة قديمة لا يستطيعون التنازل عنها والاكتفاء بمراجعة القضاة في المحاكم الشرعية، وليس المقصود بهن الأسيويين ولكن هناك جاليات عربية يعتبرون أنفسهم جزءا لا يتجزأ من هذا الوطن ويشتركون مع أبنائه في العادات والتقاليد».

وتطرق العصفور إلى فكرة ابتكرها بشأن طرح عقد زواج جديد، وقال: «كنت أول من أسس مكتباُ للمراجعات والإجراءات الشرعية قبل أكثر من عشر سنوات لغرض ضبط عقود الزواج والمنع من إخلال هذه الوثائق الخاصة به لجهات غير مشروعة، وقمت بإصدار وثيقة عقد الزواج بعد الاطلاع على الوثائق الصادرة من تركيا وإيران ومصر لتكون أطروحة نموذجية بحرينية». موضحاً «أن هذه الوثيثقة لقيت استحسان قضاة محكمة الاستئناف العليا السنية وعلى رأسها الشيخان عمر القاضي ويوسف الصديقي اللذان أبلغاني ترحيبهما بها شفويا ودعمهما لفكرتها».

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/10/23   ||   القرّاء : 6911