ماورد عن تاريخ البحرين

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • ماورد من مقالات (3)
 • ماورد من دراسات (1)
 

تراجم علماء البحرين

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • - باب ما أوله الهمزة (1)
 • - باب ما أوله الباء (0)
 • - باب ما أوله التاء (0)
 • - باب ما أوله الثاء (0)
 • - باب ما أوله الجيم (0)
 • - باب ما أوله الحاء (2)
 • - باب ما أوله الخاء (0)
 • - باب ما أوله الدال (0)
 • - باب ما أوله الذال (0)
 • - باب ما أوله الراء (0)
 • - باب ما أوله الزاي (0)
 • - باب ما أوله السين (2)
 • - باب ما أوله الشين (0)
 • - باب ما أوله الصاد (1)
 • - باب ما أوله الضاد (0)
 • - باب ما أوله الطاء (0)
 • - باب ما أوله الظاء (0)
 • - باب ما أوله العين (1)
 • - باب ما أوله الغين (0)
 • - باب ما أوله الفاء (0)
 • - باب ما أوله القاف (0)
 • - باب ما أوله الكاف (0)
 • - باب ما أوله اللام (0)
 • - باب ما أوله الميم (4)
 • - باب ما أوله النون (0)
 • - باب ما أوله الهاء (1)
 • - باب ما أوله الواو (0)
 • - باب ما أوله الياء (1)
 

الجديد :



 الشيخ صالح بن عبد الكريم الكرزكاني البحراني(قدس سره)

 معلومات لبعض المناطق الاثريه في البحرين

  الشيخ ميثم البحراني ـ اعداد / حوزة الهدى للدراسات الإسلامية

  الشيخ يوسف آل عصفور البحراني

 الشيخ مفلح الصيمري البحراني

 الشيخ عبد الله السماهيجي (قدس سره)

  السيد هاشم البحراني (قدس سره)

 الشيخ سليمان الماحوزي المعروف بالمحقق البحراني (قدس سره)

 الشيخ حسين بن الشيخ مفلح الصيمري البحراني

 الشيخ حسين آل عصفور ( قدس سره)

 

ملفات عشوائية :



  الشيخ احمد بن سعادة الستري البحراني

 الشيخ صالح بن عبد الكريم الكرزكاني البحراني(قدس سره)

 الشيخ حسين بن الشيخ مفلح الصيمري البحراني

  السيد ماجد بن السيد هاشم الجدحفصي

 الشيخ ميثم البحراني ـ إعداد: الشيخ عمار تيسير.

  الشيخ ميثم البحراني ـ اعداد / حوزة الهدى للدراسات الإسلامية

 الشيخ سليمان المدني

 انتشال البحرين من أيدي البرتغاليين

 الشيخ عبد الله السماهيجي (قدس سره)

  السيد هاشم البحراني (قدس سره)

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 607

 • التصفحات : 4940987

 • التاريخ : 17/10/2017 - 09:02

 
  • القسم الرئيسي : تراجم علماء البحرين .

        • القسم الفرعي : - باب ما أوله السين .

              • الموضوع : الشيخ سليمان المدني .

الشيخ سليمان المدني

سماحة العلامة الشيخ سليمان المدني

 

نسبه وأسرته:
ولد سماحة
العلامة الشيخ سليمان المدني في شهر ربيع الثاني من عام 1359 هـ، الموافق لعام 1939م. ونشأ في بيت عرف أهله بالعلم والورع والتقوى، واشتهروا بذلك، وكانت لهم الزعامة الدينية على مستوى البحرين عامة.
فوالده هو سماحة العلامة المقدس
الشيخ محمد علي المدني المتوفي في عام 1364هـ الذي كان عالم البحرين في زمانه، ومن إليه يرجع الناس في أمور دينهم الحنيف.
وجده لأمه سماحة العلامة الشيخ
سليمان بن الشيخ أحمد آل حرز البحراني المتوفى في عام 1340هـ.
ووالد جده
لأمه آية الله العظمى الشيخ أحمد بن عبدالرضا آل حرز البحراني المتوفى في عام 1337هـ.
وللفقيد من الذرية إحدى وعشرون نسمة، تسع بنات واثنا عشر ولداً وهم
على الترتيب الشيخ محمد طاهر، ومحمد علي، ومحمد جميل، ومحمد حسين، ومحمد حسن،ومحمد باقر، وعبدالهادي، وعبدالصمد، ومحمد رضا، ومحمد تقي، وعبدالحي، وعبدالمجيد.
وله خمس أخوات وأخوان أثنان هما: أخوه لأبيه الشهيد الشيخ عبدالله المدني
وأخوه لأمه حميد بن الشيخ إبراهيم المبارك.
دراستـــه
:
أولا
: دراسته في المدارس النظامية:
بعد أن تعلم العلامة الفقيد القرآن وحفظه في
سنّ مبكرة على يد السيدة الفاضلة سكينة بن الشيخ أحمد الحرز، التحق بالدراسة النظامية في عام 1948م حتى أكمل المرحلتين الإبتدائية والثانوية، وقد عرف بتميزه وتفوقه على أقرانه، وحصوله على المراتب الأولى في دراسته، ليسافر إلى النجف الأشرف لإكمال دراسته الحوزوية العليا، والتفر لخدمة مذهب أهل البيت عليهم السلام.
ثانياً: دراسته الحوزويــة
:
بدأ فقيدنا الحجة في تلقي الدروس
الحوزوية قبل أن ينهي دراسته النظامية، حيث أكمل دروس المقدمات في البحرين على يد جملة من الأفاضل من علماء البلد، منهم سماحة الشيخ عبدالحسن بن سلمان آل طفل الجدحفصي، والعلامة الفقيه الشيخ ابراهيم المبارك.
ولم يقتصر سماحته على
دراسته في بلده البحرين، بل سافر إلى حوزة أهل البيت عليه السلام العريقة، بلد أمير المؤمنين عليه السلام في النجف الأشرف وذلك في عام 1378هـ الموافق لعام 1958م حيث تتلمذ على يد الفطاحل من علمائها، والفقهاء من ساداتها، وبقي فيها مدة تقرب من الخمسة عشر عاماً قضاها في تلقي الدروس العليا والبحث الخارج، وإلقاء الدروس العليا على تلامذته، حتى صار ممن يشار إليه بالبنان على الرغم من صعوبة الظروف التي كان يعيشها، من يتم وفقر ومسؤولية ومرض وغير ذلك، نعم على الرغم من ذلك كله فقد أصبح فقيدنا في فترة وجيزة من أستاتذة الحوزة العلمية في النجف الأشرف، لم يكتف الفقيه الراحل بكل ذلك، بل أضاف إلى ذلك الدراسة في كلية الفقه الدينية في النجف الأشرف التي أسسها العلامة الفقيه الشيخ محمد المظفر، فالتحق بالدراسة فيها حتى حصل على شهادة البكالوريوس، وكان من الرعيل الأول الذين تخرجوا من هذه الكلية ثم فضل التوجه إلى تفريغ نفسه لحضور البحث الخارج، وإلقاء الدروس العليا، كما أنه حصل على بعض إجازات بالإجتهاد من بعض الفقهاء منهم الشيخ محمد طاهر الخاقاني.

أستاذته وشيوخه في النجف الأشرف
:
حضر سماحة الشيخ سليمان
المدني على جملة من فقهاء الطائفة، وفقهائها العظام، وزعمائها، والكبار من علمائها في النجف الأشرف، منهم على سبيل المثال لا الحصر:
السيد محسن الحكيم، حيث
حضر بحثه في علم الفقه.
السيد أبوقاسم الخوئي، حيث حضر بحثه في علم الأصول
.
الشيخ محمد طاهر آل شبير الخاقاني
.
السيد محمد تقي الحكيم مؤلف
أصول الفقه المقارن.
الشيخ محمد رضا المظفر، الذي درس عنده علم الفلسفة
.
السيد عبدالكريم الكشميري، إذ درس عنده المكاسب للأنصاري في علم الفقه
.
الشيخ ابراهيم الكرباسي، وقد درس عنده المكاسب للأنصاري في علم الفقه
.
الشيخ محمد كاظم شمشاد، الذي درس عنده الكفاية للخراساني في علم الأصول
.
الشيخ محمد تقي بحرم العلوم، وقد درس عنده المكاسب للأنصاري في علم الفقه
.
العلامة آية الله الشيخ ملا صدرا، الذي حضر بحثه على المكاسب للأنصاري في
علم الفقه.

تصديه للتدريس في الحوزة العلمية
:
وقد ألقى
سماحة الشيخ كثيراً من الدروس الدينية في مخلتف العلوم الحوزوية طيلة الفترة التي أقامها في النجف الأشرف من دون توقف ولا كلل.
ومما كان يدّرسه فقيد العلم
والدين علم الفقه والعقائد والأصول وعلوم اللغة العربية والمنطق والفلسفة وغيرها، كل ذلك على مستوى المقدمات والسطوح والسطوح العليا.
تتلمذ على يدي أستاذنا
الغالي في تلك الفترة وما بعدها إلى آخر حياته كثير من العلماء من العراق وإيران والبحرين والقطيف والإحساء ولبنان، ومنهم من تميز على أقرانه، واشتهر بالمستوى الراقي، ومنهم من وصل إلى مرتبة الإجتهاد بعد ذلك، نذكر هنا بعضاً منهم ممن سمعنا منه (قدس سره) أو من بعض تلامذته أنهم كانوا قد حضروا دروسه أو بعضاً منها من أصحاب السماحة والفضيلة بغير ترتيب:
آية الله الشيخ محمد نجل المرجع آية الله
العظمى الشيخ محمد طاهر الخاقاني.
السيد شرف الخابوري العماني
.
الشيخ عبدالحسين الستري
.
الشيخ محمد بن الشيخ منصور الستري
.
الشيخ علي بن عبدالنبي المخلوق
.
الشيخ الدكتور محمد علي نجل الشيخ
منصور الستري.
الشيخ عبدالأمير الجمري
.
الشيخ حسن الباقري الديهي
.
الشيخ الشهيد عبدالله المدني
.
السيد علوي الشهركاني
.
الشيخ
عباس الريس الدرازي.
الشيخ محمد جعفر الجفيري
.
الشيخ ابراهيم
السنابسي.
الشيخ منصور حماده
.
الشيخ عبدعلي الحواج
.
السيد
هاشم الطويل النيعمي.
الشيخ ناصر بن الشيخ أحمد العصفور
.
الشيخ
موسى العريبي.
الشيخ جعفر الشارقي
.


المناصب والمهمات التي
تولاها الفقيد:
بعد رجوعه من النجف الأشرف في عام 1971م بمدة وجيزة شغل
فقيدنا الكبير منصب القضاء الشرعي، ونظراً بعض الظروف التي مرت به اضطر للإستقالة من القضاء، ثم عاد فدخل فيه في عام 1984م، وبقي فيه إلى آخر حياته المليئة بالعطاء، متنقلاً فيها من منصب إلى منصب أعلى منه.
فصار عضواً في المحكمة الكبرى
الشرعية، ثم رئيساً لها، ثم عضواً في محكمة الإستئناف العليا، ثم رئيساً لها منذ عام 1997م إلى أن وافاه الأجل المحتوم، كما أنه كان عضواً في المجلس الأعلى للقضاء.
وفي عام 1993م أقام رحمه الله صلاة الجمعة لما جاءه سماحة الشيخ المقدس
الشيخ عبدالحسن بن سلمان آل طفل البحراني المتوفي في عام 1996م، والذي كان يقيم صلاة الجمعة من بعد وفاة الشيخ محمد علي المدني، جاءه وطلب منه القيام بإمامة الناس في صلاة الجمعة بدلاً عنه نظراً لظروفه الصحية التي كان يعاني منها، وكبر السن الذي منعه من القيام بهذه المهمة، فاستجاب له.

مؤلفاته وأبحاثـــه
:
كان فقيدنا الراحل متفرغاً أمور منها
:
التوجيه الديني المباشر،
وتوعية الناس، وتربيتهم على قيم الإسلام السامية.
القضاء الشرعي
.
إلقاء الدروس والمحاضرات والمشاركة في الندوات التربوية
.
رعاية
المسؤوليات الإجتماعية والشخصية الملقاة على عاتقه.
التوجه لحل مشاكل
الطائفية والإجتماعية الناجمة عن بعض الظروف والأزمات التي عاصرته في حياته.
كل ذلك وغيره من الأمور منعه من التفرغ للتأليف، ومع ذلك فقد ألف عدة من
الكتب القيمة، منها:

الاجتهاد والتقليد
.
أبحاث الخارج على كتاب
المكاسب وكتاب القضاء
تاملات في الإسلام والقومية والحرب العراقية
الإيرانية (مخطوط).
بحث في ولاية الفقيه (مخطوط
).
رسالة في موانع
الرجوع في الهبة (مخطوط).
رسالة في حجية الإقرار في الأمور المالية
(مخطوط).
رسالة في علم البلاغة (مخطوط
).
رسالة في علم المنطق
(مخطوط).
هداية السالك إلى أحكام المناسك. – يحتوي على فتاوى فقيه أهل
البيت الشيخ يوسف البحراني-
هداية السالكين إلى أحكام الدين. – يحتوي على
فتاوى فقيه أهل البيت الشيخ يوسف البحراني-
بحث في علامات الظهور في كتب
أهل البيت.
بحث في الرجعة
.
بحث في علامات الظهور والغيبة
.
بحث في الأحلام
.
بحث في رواية الحديث
.
بحث في علم الأخلاق
.
كتي في ترتيب أعمال ونيات حج التمتع
.
خطب الجمعة
.
بعض
الكتب التي قام بتحقيقها وإخراجها ككتاب منهاج الحاج للعلامة فقيه أهل البيت عليهم السلام الشيخ حسين البحراني وغيره.

محاضرات وأبحاث في الشخصية الدولية
للإسلام.
هذا غير مجموع الأبحاث الرمضانية التي كان يقدمها سنوياً
ومنها أبحاث في العقائد ومقارنة بين صحيح البخاري وكتاب الكافي وغيرها.
ولم
يزل شيخنا المقدس إلى آخر يوم من أيام حياته يجاهد ويناضل في سبيل رفع شأن الطائفة ومكانتها ووحدة الأمة وسلامتها، وفي سبيل ذلك أسهم وشارك مشاركة مهمة في تحقيق كثير من الأمور التي من شأنها جلب المنافع لها، ودفع المفاسد والمظالم عنها، وعن عقيدتها الحقة، ومنها:
تأسيس التعليم الديني وتفعيله في المنطقة
.
التصدي
لهجمة المد الشيوعي القذرة على الإسلام ومقدساته وقيمه وأحكامه.
الوقوف
-بقوة- في وجه بدعة ادعاء السفارة.
التصدي للأحزاب التي تبث الفتن في
البلاد، وتحرض الناس على العلماء.
السعي في إخراج المساجين والموقوفين
المؤمنين في الثمانينات والتسعينيات.
الدفاع عن العلماء المختلفين معه في
الرأي فضلاً عن المتفقين.
السعي الحثيث للسماح للمبعدين عن البلاد بالرجوع
إليها.
الإشراف على الحوزة العلمية للرجال في جدحفص بمدرسة الشيخ عبدالحسن
للعلوم الدينية.
السعي في حل المشكلات الحاصلة بين الأفراد والجماعات في
المنطقة وما حولها.
دفع التجار لعمل المشاريع النافعة للبلد وأهله، والتي
تساهم في حل مشكلة البطالة في البلد.
السعي في إعادة بناء جامع جدحفص
الكبير.
تأسيس الحوزة العلمية للنساء في جدحفص
.
تأسيس المعهدي
الجعفري الرسمي. والسعي لإنجاز مشروع مركز جدحفص الإجتماعي.
مساعدة الفقراء
والمحتاجين ودعم المؤسسات الخيرية.
الرئاسة الفخرية لصندوق جدحفص الخيري
.
تأسيس مراكز القرآن الكريم وتجويده والإشراف عليها
.
تأسيس جمعية
الرابطة الإسلامية.

وفاتـه ومدفنه
:
وفاه الأجل المحتوم إثر
نوبة قلبية في جمهورية ألمانيا حيث كان متواجداً فيها للعلاج وإجراء الفحوصات الطبية في عصر يوم الإثنين 21 محرم الحرام 1424هــ الموافق 24 مارس 2003م. ونقل جثمانه الطاهر إلى البحرين ودفن في عصر يوم الأربعاء يوم 23 من محرم في المقبرة المعروفة بمقبرة الإمام في جدحفص بالغرفة التي تضم قبر جديه لأمه سماحة العلامة الشيخ أحمد بن عبدالرضا آل حرز، والعلامة الشيخ سليمان بن حرز، وأبيه العلامة الشيخ محمد علي المدني (قدس الله أسرارهم الطاهرة).
(1)
هذه الترجمة
مأخوذة بتصرف عن ترجمة مطولة لعنوان(شكر الإحسان في ترجمة الشيخ سليمان))كتبها فضيلة الشيخ جعفر الشارقي جزاه الله خير الجزاء 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/10/11   ||   القرّاء : 9107