المؤلفات والمصنفات

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • التفسير (0)
 • علوم القرآن (1)
 • موسوعة المحدثين (0)
 • كتب في علم الحديث (0)
 • موسوعات روائية (1)
 • كتب في الفقه (5)
 • مصنفات فقهية طبية (1)
 • مصنفات وقوانين في احكام الاحوال الشخصية (0)
 • مصنفات في اصول الفقه (2)
 • فهارس علمية (0)
 • فهارس خطية (0)
 • كتب في العقائد وعلم الكلام (0)
 • كتب في تراجم العلماء (0)
 • كتب في التاريخ (0)
 • كتب ثقافية (0)
 • كتب ثقافية (0)
 • كتب ومقالات في الاقتصاد الاسلامي (0)
 • كتب في الثقافة والايدلوجية الاسلامية (0)
 • كتب ودراسات حول الحضارة الاسلامية (0)
 • دراسات حول الدولة الاسلامية (0)
 • دراسات حول الشعائر والنهضة الحسينية (0)
 • مقالات وبحوث متفرقة (0)
 • مشاركات في تدوين قوانين (0)
 • كتب باللغة الانجليزية (0)
 • معاجم (0)
 • ظاهرة الغيبة ودعوى السفارة في ظل امامة المهدي (0)
 

مناهج لمراكز تعليم القرآن الكريم

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • السلسلة القرآنية (0)
 • كتب تخصصية (0)
 

مناهج للمعاهد الدينية

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • منهج الصف الأول الإبتدائي (1)
 • منهج الصف الثاني الإبتدائي (1)
 • منهج الصف الثالث الإبتدائي (1)
 • منهج الصف الرابع الإبتدائي (1)
 • منهج الصف الخامس الإبتدائي (1)
 • منهج الصف السادس الإبتدائي (1)
 

مناهج للحوزات الدينية

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • اللباب لتنشئة الطلاب (0)
 

البحوث والدراسات

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • حكمة توزيع الميراث في الشريعة الإسلامية (1)
 • تاريخ التعايش السلمي بين الشيعة والسنّة في البحري (1)
 

المحاضرات

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • مطارحات ومصارحات لشيعةالخليج (1)
 • خصائص العالميّة فـي الـوحي الـمُـنْزَل (1)
 • البعد الحضاري لحادثة الإسراء والمعراج (1)
 • زراعة الأعضاء وجهة نظر شرعية (1)
 • الوحدة والتسامح والحاكمية في المنهج السياسي للإمام (1)
 • الرسول الأكرم وبيت المال (1)
 • ابن سينا نجم في سماء المجد (1)
 • مبادئ وحدة الأمّة الإسلاميّة ونهضتها في القرآن ال (1)
 • الشروط التي ينبغي توفرها في المبلغ (1)
 • المشاركة في البرلمان ضرورة شرعية ووطنية (1)
 

الجديد :



 نهج الشريعة لجميع الشيعة

 العلوم الشرعية للصف السادس الابتدائي

 العلوم الشرعية للصف الخامس الابتدائي

  العلوم الشرعية للصف الرابع الابتدائي

 العلوم الشرعية للصف الثالث الابتدائي

  مذكرة العلوم الشرعية للصف الثاني الابتدائي

 ملحق الوضوء و الصلاة للصف الأول الابتدائي

 سلسلة كوثر القرآنية

 أصول الفقه المقارن بين الأصوليين و المحدثين

 معالم المدرسة العلمية لصاحب الحدائق الناظرة الشيخ يوسف آل عصفور البحراني في خطوطها العامة و التفصيلية

 

ملفات عشوائية :



 مبادئ وحدة الأمّة الإسلاميّة ونهضتها في القرآن الكريم

  مذكرة العلوم الشرعية للصف الثاني الابتدائي

 الشروط التي ينبغي توفرها في المبلغ

 حكمة توزيع الميراث في الشريعة الإسلامية

 فقه الشابات بين السائل و المجيب

 فقه الأسرة بين السائل و المجيب

  المشاركة في البرلمان ضرورة شرعية ووطنية

 فقه الشباب بين السائل و المجيب

 الرسول الأكرم وبيت المال

 مطارحات ومصارحات لشيعةالخليج

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 608

 • التصفحات : 4593726

 • التاريخ : 24/06/2017 - 17:02

 
  • القسم الرئيسي : المحاضرات .

        • القسم الفرعي : ابن سينا نجم في سماء المجد .

              • الموضوع : ابن سينا نجم في سماء المجد .

ابن سينا نجم في سماء المجد

ابن سينا نجم في سماء المجد

 

نص الكلمة التي قدمت ضمن كلمات المشاركين في احتفالية مؤتمر أبو علي ابن سينا الدولي المنعقد في مدينة همدان الإيرانية في الفترة بين 22 الى 24 اغسطس 2004 م

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدالله الواحد الديان العزيز المنان و الصلاة و السلام علي خاتم خاتمة الاديان محمد مصطفي و آله سادات الدوران .

و بعد : انه لمن دواعي الفخر و الاعتزاز أن نعيش أجواء احتفالية مؤتمر الشيخ الرئيس ابو علي ابن سينا الدولي في احضان الجمهورية الإسلامية الإيرانية, التي ما فتئت أرضها المعطاءة تخرج العظماء جيلاً بعد جيل , و الأكابر عصراً بعد عصر, والجهابذة قرناً بعد قرن.

  تلك الإحتفالية التي تعني بتعظيم هذا العالم العظيم بما يليق به من حفاوة و تقدير و تجليل , و اشادة بمآثره و آثاره التي كانت ولا زالت شموساً تضيء في سماء العلم والمعرفة, تستنير بها الاُمة الإسلامية خاصة , والبشرية جمعاء عامة علي درب نهضتها و بناء أمجادها.

ما أكثر كم العلماء الذين أنجبتهم الأمم علي امتداد التاريخ, وما أكثر آثارهم التي سجلت لهم بالذكر والإسم والرسم .

لكن لانجد من بين أولئك إلا فئة قليلة نادرة قد تسنموا أوج المجد و الشهرة , وتربعوا علي كرسي الريادة علي مرّ العصور , علي الرغم من مرور قرون متطاولة من الزمن , وعلي الرغم من التطور الهائل في العلوم والمعارف والتكنولوجيا .

لقد كان بحق أحد أقطاب النهضة الإسلامية العالمية , وواحداً من أكبر العباقرة الذين جادت بهم الأمة الإسلامية للبشرية جمعاء.

ومن الذين لا زالت البشرية تعترف لهم بالجميل و بأياديهم البيضاء و مساهماتهم الجلية الجليلة في تأسيس معارفهم وثقافاتهم التي وضعوا لبنات قواعدها , وغرسوا بذورها بل وكل ما وصلت إليه عجلة التقدّم المادي والازدهار الصناعي والنمو الحضاري, وماتنعم به من نقلة نوعية في جميع مرافق الحياة .

 نعم لقد كان ابن سينا الشيخ الرئيس واحداً من أولئك العظماء الأعلام النوادر الذين تزهو بهم أمتهم , و تزدان بها معالم حضارتها الإسلامية التليدة.

و ما انعقاد هذا المؤتمر الدولي لتمجيد ذكرى هذه الشخصية الفذة , والإشادة بها بعد  مرور ما يقرب من الف عام ( و 370 هـ ـ ت 428 هـ ) إلا اكبر د ليل علي ما ذكرناه وأشرنا اليه .

 من أجل ذلك حق لشعب عظيم مثل الشعب الإيراني أن يعظّم شأن هذا العظيم , و يخلّد ذكراه في ذاكرة تاريخه العريقة المعاصرة بما يليق به من حفاوة و تقدير و تجليل , و كذلك يحق للعالم المتمدن المتحضر المنصف علي اختلاف قومياته و مذاهبه و لغاته أن يشدّ  مفكروه و علماؤه و مثقفوه رحالهم لحضور هذه المناسبة الكريمة والإسهام في انجاحها بشتّى السبل لتعود بالنفع علي الجميع لما تتجلى فيها من معايشة لأجواء صحوة إنسانية و علمية وحضارية من خلال الاستنارة بآثاره والاستضاءة بمنهجه العلمي,  واستلهام الجد والمثابرة من مسيرته و سيرته لإعادة المجد الغابر والماضي العريق أكثر فاكثر من أي وقت مضى .

لقد خطّت يراعه ـ رحمه الله تعالي ـ ما يربو على المائتين والأربعين مؤلفاً , وسطر بقلمه من بنات فكره الوقاد من المصنفات ما تزهو به المكتبة الإنسانية والإسلامية .

ما يُعَد ويصنّف من الرعيل الأوّل , ففي الفلسفة والحكمة والإلهيات والمنطق ما يقرب من مائة وعشرين عنواناً أشهرها الشفاء والنجاة والإشارات والتنبيهات والحكمة المشرقية .

وفي الطب ما يقرب من أربعين عنواناً أشهرها القانون في الطب والفصول الطبيات , وفي بقية الفنون من الرياضيات والفلك والنجوم والتفسير وغيرها ثمانين عنواناً .

 وقد أضحت تلك الآثار من أهم المصادر في فنها و فئتها , نهل منها ذووا الاختصاص قروناً متطاولة , وعكفوا علي مطالعتها بالدرس والتدريس والشرح والتعليق وتناقلوا نظرياتها للإحتجاج في مقام النقض و الإبرام .

كما سطّر الشيخ الرئيس ابن سينا من خلال سيرته و جهاده العلمي و عطاءاته المعرفية أموراً هامة ينبغي علينا الإلتفات إليها للإستلهام منها و الإعتبار بها في سيرتنا و سيرة أجيالنا الناشئة نوجزها بما يلي :

1ـ ضرورة تقديس العلم والمعرفة بإعتبارهما أهم الكنوز الحقيقية , وأهمية صرف العمر في تحصيلهما والاستزادة منهما , لكونهما من الفرائض الشرعية الكفيلة بتأمين حاجات الإنسان للرقي والازدهار, و تحصيل السعادتين الدنيوية والأخروية .

  قدرة الإنسان علي الجمع بين ثقافات متعددة واحتضان محاسنها وقمة الإمكانات المتاحة في بيان لغاتها الخاصة كاللغتين العربية و الفارسية و توظيف روائع أساليبها في مجال التصنيف و التأليف .

  امكانية الإبداع في التصنيف من خلال الإضافة النوعية غير المسبوقة للمكتبة الإنسانية والإسلامية واثرائهما مضافاً للإضافة الكميّة.

  قابلية الإنسان لإستيعاب عدّة علوم وفنون وامكانية الإحاطة التامة بجزئياتها والإلمام بدقائقها وما لطف من مسائلها موضوعاتها .

  قدرة الإنسان علي التبحر الموسوعي والتدوين الموسوعي من خلال كتابيه القانون في الطب وكتاب الشفاء , وذلك في شتي حقول العلم و المعرفة , والإثراء المتميّز فيها بالجهد الفردي .

  عدم السماح لصعوبات الحياة و ظروفها العصيبة التي تعصف بها بين الحين والآخر, للحيلولة دون الجد و الإجتهاد في التحصيل العلمي والتصنيف في شتي ميادين العلم و المعرفة .

  ضرورة الإتصال والتواصل بالحواضر والمراكز العلمية و متابعة النتاج العلمي المتجدد , والوقوف علي آخر النظريات لمواكبة الحركة العلمية وصقل العقل وإزاحة ما يعتريه من القصور والنقص والإسهام جنباً الي جنب مع علماء و مفكري تلك المراكز في الإثراء العلمي و المعرفي بعيداً عن التعصب و الإستعلاء  على الآخرين .

  أهمية المكتبة في حياة العالم وما يمثله  توافر المصادر و المصنفات في تنمية و تطوير و صقل القدرات العلمية و القفز بها الي مراحل علمية متقدمة , وهو الدور المشهود الذي لعبته ( مكتبة آل سامان ) في حياته حيث كانت  تضم أنفس المخطوطات في الفلسفة والعلوم المختلفة في مدينة بخارى وتأثيرها الكبير على بداية مشواره في التصنيف والتأليف .

  أهمية الانقطاع و التفرّغ وترك التشاغل بما يعيق التحصيل العلمي والكتابة والتصنيف ومواصلة المسيرة العلمية وشق طرقها ليؤمن الوصول لمقاصدها وطموحاتها وغاياتها ونتائجها المرجوة.

10ـ أهمية الدعم المادي والتمويل المالي في تسريع الخطى نحو بلوغ الكمالات العلمية بأقدام ثابتة وتنمية المواهب والمدارك المعرفية وتعبيد الطرق نحو النجاح تلو النجاح في شتى حقول العلم والمعرفة ليؤمن الانقطاع والتفرغ للتحصيل والإنكباب على الدراسة والإلمام والإستيعاب والعطاء  وهذا ما نجده أيضاً بوضوح في أبرز سمات حياة الشيخ ابن سينا, وكيف ساهم اختصاصه بصحبة من أمثال السلطان الساماني والسلطان محمود الغرنوي والأمير ابو الحسن علي ابن المأمون ( 378 ـ 400 هـ ), وملك خوارزم الأمير أبو العباس المأمون ( 400 ـ 407 هـ ) ,والأمير شمس المعالي قابوس بن وشمكير الزيباري ( 388 ـ 403 هـ ) , والأمير مجد الدولة ابو طالب رستم بن فخر الدولة الديلمي ( 379 ـ 423 هـ ) , والأمير شمس الدولة ابو طاهر شاه خسرو بن فخر الدولة الديلمي , وعلاء الدولة ابو جعفر محمد بن دشمنزيار الديلمي ( 387 ـ 433 هـ ) في توفير كل ما يحتاج اليه من تمويل ودعم لحركته العلمية حتى بلغت ذلك المبلغ العظيم  مضافاً لإستنساخ مصنفاته فور الفراغ منها وتوزيعها بين العلماء والمحافل العلمية واهدائها لمكتبات الملوك والأمراء المعاصرين آنذاك .

ونجد في المقابل كيف كان الخليل بن أحمد الفراهيدي تلميذ الإمام الصادق عليه السلام ( 100 ـ 175 هـ ) العالم اللغوي المشهور على الرغم من تبحره و نبوغه وتضلعه في الكثير من العلوم بما فيها الطب مضافاً لعلوم اللغة والذي قيل في حقه ( أكلت الدنيا بعلم الخليل وهو في خص لا يشعر به ) كيف حرمنا فقره المدقع من إسهاماته العلمية التي كان بإمكانه أن يضيفها ويثري بها المكتبة الإسلامية غير كتاب العين الذي يعد أول قاموس لغة في تاريخ البشرية  وكيف أنه غادر موطنه البصرة وترك تلاميذه الى خراسان لأنه لم يكن يجد فيها ما يقتات به ولم يحصل على من يؤمن له معيشته بالحد الأدنى كما ذكر المؤرخون .

11ـ أهمية الإنكباب وتكرار المطالعة و القراءة الفاحصة المتمعنة في مصادر العلوم والمعارف والفنون لإستيعاب دقائقها وجزئياتها وكل إشاراتها وهذا ما نستفيده مما حكي عن الشيخ ابن سينا من أنه قرأ كتاب ارسطاطاليس في المنطق مكرراً مائتي مرّة , وفي كل مرّة كان يعيد قراء ته كانت تتضح له من الرموز والإشارات التي أضنى مؤلفه نفسه في إخفائها مالم يلتفت اليه في المرة التي سبقته حتى أصبحت له من القدرة على محاكاة عقلية أرسطاطاليس نفسه ومعرفة كيف كان يفكر حين تأليفه له .

12ـ ضرورة توظيف العلوم لخدمة مقاصد الشريعة المتعالية وطبيعة الضمانات التي تطرحها لسعادة الدارين , وابراز أهداف الرسالة الإسلامية الخاتمة وسموها ورقيها و مثالية مبادئها ونسق الأفكار والمعارف التي تطرحها لإنماء الفكر الإنساني الشمولي العالمي , وبيان غوامض علومها الحقة عن المبدأ والكون و العوالم والإنسان و ما الي ذلك .

الختام

نعم لقد قدم الشيخ الرئيس ابن سينا عطاءه الثر و نتاجه الغني الخصب قبل عشرة قرون بما نال به اعجاب المعاصرين و المتأخرين علي مر الأجيال , وطاطأ العالم إجلالاًً وإكباراً لشخصه ونتاجه, و احتضن مصنقاته وأولاها غاية الأهمية والإهتمام والعناية , وترجم أهم ماكان منها في الطب والفلسفة والحكمة الي اللغات الأوربية الدارجة من أجل عموم النفع والاستفادة في القرنين الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين , واعتمدت للتدريس في كل أوربا زهاء أربعة قرون متتالية, وطبعت مكرراً بعد انتشار وسائل الطباعة ابتداءاً من القرن الخامس عشر الميلادي ٍ .

ان الشعب الذي انجب مثل هذه الشخصية العظيمة المتميزة المعطاءة لن يعجز و يبخل عن انجاب مثلها من العظماء وهاهم اشبال اليوم ابناء اولئك الافذاذ الاوائل لهم من الطاقات الذهنية الوقادة ما تحتاج معها فقط الي التفات و عناية و اهتمام و رعاية وتشجيع وصقل لتتمكن من أخذ موقعها اللائق  بأمتها .

نحن في أمس الحاجة اليوم لأكثر من ابن سينا معاصر في كل العلوم و الفنون في ظل التطور العلمي الهائل, ليأخذوا  بأيدي شعوبنا المسلمة الي العلياء و ذروة الرقي والإزدهار, و يحققوا لأمتهم و أنفسهم ما يصبون اليه من الأمجاد و الرفعة والسؤدد في عالم التسابق العلمي المحموم .

و الامل معقود ان شاءالله تعالي علي امثال موسسة ابن سينا للتحقيق و مركز دائرة المعارف للعلوم الإنسانية بالجهود الكريمة التي يبذلها سعادة الدكتورصادق محفوظي رعاه الله و سدد خطاه و كثر في الامة الإسلامية من امثاله .

و السلام عليكم و رحمة الله تعالي و بركاته .

الشيخ محسن ال عصفور

مملكة البحرين

6 رجب المرجب 1425 هـ

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/10/05   ||   القرّاء : 5422