تاريخ آل عصفور

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • تاريخ آل عصفور باللغة العربية (1)
 • تاريخ آل عصفور باللغة الانجليزية (1)
 • ترجمة المحقق البحراني الشيخ يوسف (1)
 • ترجمة العلامة البحراني الشيخ حسين (1)
 • آل عصفور في البحرين (0)
 • آل عصفور في ايران (0)
 • آل عصفور في السعودية (16)
 • آل عصفور في الإمارات العربية المتحدة (0)
 • آل عصفور في العراق (4)
 • آل عصفور في سلطنة عمان (0)
 • اختام بعض علماء آل عصفور (1)
 • آل عصفور في الدول الأخرى (0)
 • صور علماء ومشايخ آل عصفور (0)
 • صور خطباء آل عصفور (0)
 • صور أعيان آل عصفور (0)
 • كتب عن اسرة آل عصفور (1)
 • مقالات عن تاريخ اسرة آل عصفور (11)
 • ارقام هواتف مشايخ وخطباء آل عصفور (1)
 

الجديد :



 استبيان خاص عن عبدالكريم حسن حسين المطوع-سيهات

 استبيان خاص عن عبدالمنعم حسن حسين المطوع-سيهات

 استبيان خاص عن جعفر حسن حسين المطوع-سيهات

 استبيان خاص عن جمال حسن حسين المطوع-سيهات

 استبيان خاص عن علي عبدالله حسين المطوع-سيهات

 استبيان خاص عن عبدالله حسن حسين المطوع-سيهات

 استبيان خاص عن حسين عبدالله حسين المطوع ـ سيهات

 استبيان خاص عن شاكرعبدالله حسين المطوع ـ سيهات

 استبيان خاص عن عبدالكريم عبدالله حسين المطوع ـ سيهات

 استبيان خاص عن عبدالغفارعبدالله حسين المطوع-سيهات

 

ملفات عشوائية :



 سطور من حياة العلامة المجدد آية الله العظمى فقيه أهل البيت (ع)الشيخ حسين آل عصفور البحراني

 تاريخ آل عصفور باللغة العربية

 استبيان خاص عن جعفر حسن حسين المطوع-سيهات

  رسالة من : محمد يسكن مدينة القطيف

 العالم الربّاني الشيخ يوسف البحراني ( قدس سره) عاش بين ( 1107 ـ 1186 هـ)

 استبيان خاص عن علي عبدالله حسين المطوع-سيهات

 تاريخ آل عصفور باللغة الانجليزية

 رسالة من علي بن احمد من سيهات

 استبيان خاص عن شاكرعبدالله حسين المطوع ـ سيهات

 رسالة من وليد بن ابراهيم آل عصفور من الأحساء

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 607

 • التصفحات : 5069680

 • التاريخ : 23/11/2017 - 16:50

 
  • القسم الرئيسي : تاريخ آل عصفور .

        • القسم الفرعي : مقالات عن تاريخ اسرة آل عصفور .

              • الموضوع : سطور من حياة العلامة المجدد آية الله العظمى فقيه أهل البيت (ع)الشيخ حسين آل عصفور البحراني .

سطور من حياة العلامة المجدد آية الله العظمى فقيه أهل البيت (ع)الشيخ حسين آل عصفور البحراني

سطور من حياة العلامة المجدد آية الله العظمى فقيه أهل البيت (ع)الشيخ حسين آل عصفور البحراني ( قدس سره )

بقلم المحدث الجارودي


نسبه العريق وأسرته الكريمة : هو الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن إبراهيم بن الحاج أحمد بن صالح بن عصفور ويتصل نسبه بالأمير عصفور زعيم الدولة العصفورية و أسرة ( آل عصفور ) من الأسر العلمية العريقة قال عنهم صاحب المرحوم آغا بزرك الطهراني :( بيت عريق في العلم، زاخر بالعلماء خرج منه زمرة طيبة من حملة العلم لاسيما في المائة الماضية ) وقال المحقق السيد عبدالعزيز الطباطبائي ( أسرة علمية نبغ فيها رجال كثيرون يعدون من أعلام الطائفة ، وأعيان الأمة خدموا الحق والعلم والمذهب والدين ) وقد أنجبت هذه الأسرة مايزيد على المائتين من رجال العلم والفضيلة ، امتد نشاطهم إلى نواحي البحرين والعراق .
موطن الأسرة : - الدراز- قرية من قرى الساحل الشمالي الشرقي للبحرين وعنها يقول صاحب الحدائق ( هي قريتنا آباء و أجداد ) وهاجرت بعض بيوتات الأسرة إلى – الشاخورة – وكان على رأس النازحين العلامة الشيخ حسين على أثر غارات متلاحقة على ساحل البحر . وبعد استيطانه ( قدس سره ) الشاخورة قام ببناء مجلس للبحث والتدريس وآخر للتعزية وظل درسه مهوى العلماء والفضلاء وصار مجلسه من أعظم الحوزات التي عرفتها البحرين في تأريخها واستقطب العلماء من نواحي البحرين .وفي شهرته العلمية : قال صاحب الأنوار (ره) ( كان رحمه الله من العلماء الربانيين، والفضلاء المتتبعين والحفاظ الماهرين من أجلة متأخري المتأخرين وأساطين المذهب والدين... ملازماً للتدريس والتصنيف والمطالعة )وقال الحجة الطهراني (ره) :( كان زعيم الفرقة الأخبارية في عصره وشيخها المقدم وعلامتها الجليل وكان من المصنفين المكثرين ومع أنه كان (ره) شيخ الأخبارية في عصره إلا أنه كان مدرسة خلابة في لتعاطي مع من كان يختلف معهم في المباني الاستنباطية فتجده يقول في جواب في محاسنه ( وأما القدح فيهم والكلام بما لايناسب مقامهم مما لاينبغي سلوكه حيث أنهم ممن شيدوا دين الإمامية ) واشتهر شيخنا (ره) بلقب (( العلامة )) في الأوساط العلمية ولهذا اللقب دلالته الواضحة على سعة علمه وتبحره فليس من المتعارف اطلاق مثل هذه الألقاب جزافاً آنذاك فالعلماء الراسخون وأساطين المذهب وحدهم من كانوا ينعتون بمثل تلك الألقاب .وأما عن قوة حافظته : قال المرحوم صاحب الأنوار ( ره ) ( وينقل عنه في الحفظ من الأمور الغريبة ) ومن الأمور الغريبة أنه كان يحفظ من الأحاديث مايزيد على سبعين ألف أي مايزيد على أحاديث الوسائل والمستدرك . وكان رضوان الله تعالى عليه قد أملى كتابه ( النفحة القدسية ) على تلميذه الشيخ محمد الشويكي الخطي في ثلاثة أيام .ومن أبرز أساتذته : 1- والده الشيخ محمد 2- عمه الشيخ يوسف البحراني ( صاحب الحدائق ) وقد أجازه في اللؤلؤة 3- الشيخ عبدعلي وقد تخرج من مدرسته العشرات من كبار الفقهاء والمحدثين وكان من أبرزهم : 1- العلامة الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي 2- الفقيه الشيخ عبدالله الستري 3- العلامة الشيخ عبدالله الجدحفصي 4- السيد عبدالقاهر التوبلي 5- الشيخ مرزوق الشويكي 6- ابنه الشيخ حسن وآخرون ذكرهم صاحب الأنوار (ره ) وله ( قدس سره ) أخوان فاضلان هما الشيخ أحمد والشيخ علي كما ذكر أن له ستة من الأبناء العلماء الفضلاء : وهم 1- الشيخ محمد 2- الشيخ حسن 3- الشيخ عبدالله 4- الشيخ أحمد 5- الشيخ علي 6- الشيخ عبدعلي مصنفاته : له جملة من الآثار الخالدة والتحقيقات الدقيقة والتعليقات الرشيقة نذكر منها :1- الأنوار اللوامع في شرح مفاتيح الشرائع (14 مجلدا) 2- السوانح النظرية في شرح البداية الحرية 3- الرواشح في شرح الكفاية 4- عيون الحقائق في تكملة الحدائق 5- الأنوار الوضية في الأحكام الرضوية 6- سداد العباد ورشاد العباد ( الرسالة العملية ) 7- المحاسن النفسانية 8- محاسن الاعتقاد 9- مفاتيح الغيب والتبيان في تفسير القران 10- المراثي في التعزية 11- النفحة القدسية 12- الفرحة الأنسية 13- الفوادح الحسينية 14- وفيات الأئمة 15- باهرة العقول 16- أجوبة المسائل القطيفية 17- أجوبة المسائل الشيرازية 18- منضومتان في الفقه والنحو وغير ذلك من المصنفات التي ناهزت نيفاً وخمسين كتاباً .وهي على كثرتها لم يطبع منها إلا القليل كما أشار العلامة السيد الوداعي في مقدمة السداد مواظبته على التعزية : كان العلامة المقدس مواظباً على تعزية الإمام الحسين (ع) ولايخلو مجلسه من ذكر مصاب سيد الشهداء (ع) وله حسينية معروفة حتى اليوم في قرية الشاخورة وقد نضم في الحسين ملحمة تزيد على 7000 بيت وينقل أنه قدس سره عندما أشرفت روحه الطاهرة على العروج أمر أن يؤتى له بناع ينعى الحسين (ع) .وأما عن استشهاده :فقد توفي ليلة الأحد الحادية والعشرين من شهر شوال سنة 1216هـ بعد أن تمكن المهاجمون من أعداء الدين من التسلل داخل البحرين والقيام بحرب عصابات تمكنوا من اقتحام دار الشيخ وطعنه بحربة فمات شهيداً رضوان الله عليه . ودفن في الشاخورة وقبره مزار معروف يقصده الزوار من أنحاء شتى وقد رثاه غير واحد من المتقدمين والمتأخرين وقد أرخ تأريخ وفاته ( شمس نور كسفت ) و ( طود الشريعة قد وهى وتهدما ) وقد رثاه الشاعر الأديب الحاج هاشم الكعبي بقصيدتين طويلتين ألحقتا بطبعة الكشكول يقول في مطلع أحداها : أطيلي البكاء فالرزء أضحى مجددا * إذا غبنـا في اليوم بـاكرنا غدا فديناك لو يرضى الزمان بنـا فـدا * وإن قل أن يفدي المسود السيدا


    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/09/23   ||   القرّاء : 6016