مصنفات الشيخ يوسف آل عصفور

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • منسك الحج (0)
 • المسائل المحمدية في احكام الإرث الأبدية (0)
 • الأنوار الحيرية والأقمار البدرية في اجوبة المسائل (0)
 • الرسالة الصلاتية (0)
 

مصنفات الشيخ حسين آل عصفور

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • سداد العباد ورشاد العباد (0)
 • ذريعة الهداة في بيان معاني الفاظ الصلاة (0)
 • محاسن الاعتقاد (0)
 • النفحة القدسية في احكام الصلاة اليومية (0)
 

مصنفات الشيخ باقر آل عصفور

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • المزايا والأحكام (0)
 • أحسن الحديث (0)
 • الشكوك (0)
 • القول المفيد في التقليد (0)
 

الكتب والمؤلفات :

 • مصنفات المحقق البحراني الشيخ يوسف آل عصفور
 • مصنفات العلامة البحراني الشيخ حسين آل عصفور
 • مصنفات الشيخ باقر آل عصفور
 

الجديد :



 سداد العباد و رشاد العباد

 سلاسل الحديد في تقييد ابن أبي الحديد

  وفاة النبي محمد صلى الله عليه و آله وسلم

 وفاة الإمام الجواد عليه السلام

 وفاة الإمام الحسن العسكري عليه السلام

 

ملفات عشوائية :



  وفاة النبي محمد صلى الله عليه و آله وسلم

 وفاة الإمام الجواد عليه السلام

 سداد العباد و رشاد العباد

 وفاة الإمام الحسن العسكري عليه السلام

 سلاسل الحديد في تقييد ابن أبي الحديد

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 607

 • التصفحات : 9023650

 • التاريخ : 15/07/2020 - 21:04

 
  • القسم الرئيسي : الفعاليات والأنشطة .

        • القسم الفرعي : البيانات .

              • الموضوع : ‬رسائل مفتوحة الى حكام العرب حول الحرب على لبنان ‮( 2 ) .

‬رسائل مفتوحة الى حكام العرب حول الحرب على لبنان ‮( 2 )

 

‬رسائل مفتوحة الى حكام العرب حول الحرب على لبنان ‮( 2 )

 

 

 

لبنــــــــــان مفارقـــــــــــات ومقارنــــــــــــات

جريدة الوطن ـ الخميس, 10 أغسطس 2006 - العدد (0243)

 

لبنان دولة عربية إسلامية،‮ ‬ومن أهمها وهي‮ ‬عضو في‮ ‬الجامعة العربية وعضو في‮ ‬منظمة المؤتمر الإسلامي‮ ‬وفي‮ ‬جميع المؤسسات التي‮ ‬تأسست ضمن منظومة هذه الدول ويربطها مع أشقائها العرب والمسلمين جميع المعاهدات والاتفاقات التي‮ ‬تمخضت عنها،‮ ‬تلك الانتماءات‮ ‬والعضويات في‮ ‬تلك المنظمات والتجمعات السياسية والإقليمية،‮ ‬وقد سمعنا عن وجود اتفاقية للدفاع المشترك للدول العربية الأعضاء في‮ ‬الجامعة العربية،‮ ‬وبمقتضى هذه الاتفاقية‮ ‬يجب على جيوش الدول العربية الأعضاء أن تهب لنجدة أي‮ ‬عضو‮ ‬يتعرض لحرب من دولة أخرى وصد أي‮ ‬اعتداء عنها‮. ‬وفي‮ ‬مثل الظرف الذي‮ ‬يتعرض فيه لبنان الآن لحرب صهيونية‮ ‬غاشمة من قبل الحكومة الإسرائيلية وبدعم وتأييد أمريكي‮ ‬وبريطاني‮ ‬علني‮ ‬وسخ‮ ‬يفترض أن‮ ‬يتم تفعيل هذه الاتفاقية بين الدول العربية،‮ ‬وأن ترى النور فوراً‮. ‬وقد سمعنا في‮ ‬فترة الحرب الإيرانية العراقية أن الحكومة العراقية آنذاك‮ ‬قامت بإنشاء جسر للإمداد العسكري‮ ‬بين بغداد‮ ‬وموسكو وغيرها وكانت الفاتورة تسدد من قبل دول الخليج،‮ ‬فإذا كانت الحمية العربية في‮ ‬تلك الفترة كانت سخية لأبعد الحدود وضد دولة إسلامية كبرى في‮ ‬المنطقة،‮ ‬فلماذا لا تفعل نفس الشيء مع الحكومة اللبنانية ضد دولة العدوان والبغي‮ ‬والفساد والاحتلال في‮ ‬المنطقة؟ وإذا لم تقم الدول العربية الأعضاء بإرسال جيوشها للتدخل السريع والدفاع عن أرض لبنان وتذود عنها وتحميها من خطر الدولة العبرية الصهيونية الغاصبة الغاشمة ولو على‮ ‬غرار ما فعلته بعد الاجتياح الإسرائيلي‮ ‬لها سنة‮ ‬1982‮ ‬في‮ ‬تشكيل قوات الردع العربية الصورية المخجلة‮ ‬فلتدفع لها اليسير من أعتدتها الحربية الضخمة والمكدسة في‮ ‬مخازنها في‮ ‬الثكنات العسكرية الحربية للدفاع وأكرر للدفاع،‮ ‬لا للإعتداء،‮ ‬عن أرضها وشعبها وليس للعرب في‮ ‬ذلك فضل ومنة،‮ ‬بل هو واجب عليهم‮. ‬خصوصاً‮ ‬المضادات الجوية ومنظومات الصوراريخ المضادة‮ ‬للطائرات الحربية والصواريخ المضادة للدروع والرادارات العسكرية للتصدي‮ ‬للهجمات الجوية والرد على الهجمات الصاروخية ومصادر نيران المدفعية الثقيلة والدفاع عن نفسها بما‮ ‬يتطلبه الوضع وتقتضيه الضرورة‮. ‬نعم،‮ ‬لدى لبنان جيش رسمي‮ ‬ونظامي‮ ‬يزيد على الأربعين ألفاً‮ ‬يمتلكون من الرجولة والبسالة ما‮ ‬يتمكنون به من الدفاع عن حدودهم وحماية أراضيهم والإسهام في‮ ‬حماية أراضي‮ ‬جميع الدول العربية والإسلامية‮. ‬
وفي‮ ‬الطرف المقابل الذي‮ ‬تصرح تكراراً‮ ‬ومراراً‮ ‬الولايات المتحدة الأمريكية بأن حدود اسرائيل هي‮ ‬حدودها،‮ ‬وأن أي‮ ‬تعدٍ‮ ‬على أراضيها التي‮ ‬اغتصبتها تعدٍ‮ ‬عليها،‮ ‬وأمدتها بالسلاح وكل ما تملك من الأعتدة الحربية حتى المحرم منها دولياً‮ ‬بلا خجل ولا وجل ولا حياء‮.‬
وإذا روّجت بعض القنوات ووسائل الإعلام العميلة للصهيونية تهمة تمويل ودعم إيران وسوريا لحزب الله،‮ ‬وتصويرها لهذا الدعم على أنه جريمة وتدخل سافر في‮ ‬شؤون دول أخرى ودعم للإرهاب،‮ ‬إذا كان ذلك صحيحاً‮ ‬فجزاهما الله خير الجزاء،‮ ‬وإذا كان ذلك لإرهاب عدو الإسلام والمسلمين الأول الصهيونية العالمية فنعم الدعم لهذا الإرهاب‮.‬
لكن ماعذر أمريكا التي‮ ‬تزعم الدفاع عن الشعوب وعن حرياتها وتحريرها؟ كيف مدت النظام الصيوني‮ ‬الغاصب بأحدث الطائرات الحربية لقصف المدنيين والفتك بالشيوخ والكهول والنساء والأطفال وبجميع الأسلحة المحرمة دولياً،‮ ‬العنقودية والفسفورية والكيميائية،‮ ‬وغيرها؟ هي‮ ‬صناعة أمريكية وهبة وهدية مجانية منها،‮ ‬فلماذا لا‮ ‬يفعل العرب ذلك؟ نعم،‮ ‬لقد بنت أمريكا الترسانة الحربية الصهيونية العدوانية وآلته الحربية المدمرة وجعلت منها أكبر قوة عسكرية في‮ ‬منطقة الشرق الأوسط فكل شيء تفعله حلال بلال عليها،‮ ‬وما أكثر المشاهد اليومية التي‮ ‬باتت تتكرر بالعشرات للقصف الجوي‮ ‬العدواني‮ ‬الهمجي‮ ‬البربري‮ ‬الحاقد بالمدن والقرى وكل مقومات الحياة والبنية التحتية للدولة‮. ‬إن الطائرات الحربية الإسرائيلية بفعل خذلان الحكومات العربية للحكومة اللبنانية وتقاعسها عن الدعم العسكري‮ ‬أصبحت تحلق في‮ ‬أجواء لبنان بكل حرية وتقصف وتدمر كل بناء وبنية تحتية،‮ ‬وتقتل البشر في‮ ‬تجمعاته المدنية بلا هوادة ولا حيلة للجيش اللبناني‮ ‬في‮ ‬صدّه وإبعاده عن سماء أرضه لعدم امتلاكه الأسلحة الدفاعية‮. ‬
فأين كرم وسخاء ونخوة الرؤساء العرب؟ إن لم‮ ‬يبقَ‮ ‬لها شيء في‮ ‬قاموس أنظمتهم فلينافقوا قليلاً‮ ‬ولو أمام شعوبهم التي‮ ‬أصبحت تعيش الإحباط والذل والهوان،‮ ‬كما أني‮ ‬على ثقة بأن حكومة لبنان سترحب بأي‮ ‬بادرة تتم باقتسام ما في‮ ‬حيازتكم من الأسلحة،‮ ‬وهي‮ ‬قادرة على التعويض عنها بعد انتهاء الحرب إذا لم‮ ‬يعتبروها تبرعاً‮ ‬وهدية ومنحة‮.‬

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/08/18   ||   القرّاء : 15231