الفعاليات والأنشطة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • البيانات (22)
 • المشاركات الصحفية (98)
 • الزيارات للمؤسسات والشخصيات (18)
 • المشاركات في المؤتمرات والندوات والمنتديات (9)
 • الاستقبالات (0)
 • المشاركات في اجتماعات الهيئات (2)
 • صور شخصية (2)
 • السيرة الذاتية (الوظائف) (1)
 • السيرة الذاتية (المؤلفات) (1)
 

خدمات الموقع العامة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • سعد الأيام ونحوساتها للتزويج (1)
 • كيفية الاستخارة ووقتها والتفاؤل بالقرآن (1)
 • جدول تفسير الأحلام (1)
 • صور مختارة للوحات اسلامية (1)
 • الأحداث والمناسبات التاريخية طيلة العام (12)
 • سعد الأيام ونحوساتها للتجارة والمعاملات (1)
 • متن دعاء العقيقة في اليوم السابع (1)
 • متن دعاء العقيقة بعد اليوم السابع (1)
 • موسوعة الأمثال الشعبية (1)
 • احكام الخدم في المنزل (1)
 • وصية الامام الصادق لشيعته (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودك (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودتك (1)
 • سنن ليلة الزفاف (1)
 

أرشيف المشاركات الصحفية

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • مشاركات سنة 1994 (2)
 • مشاركات سنة 1995 (4)
 • مشاركات سنة 1996 (3)
 • مشاركات سنة 1997 (3)
 • مشاركات سنة 1998 (0)
 • مشاركات سنة 1999 (0)
 • مشاركات سنة 2000 (0)
 • مشاركات سنة 2001 (0)
 • مشاركات سنة 2002 (0)
 • مشاركات سنة 2003 (0)
 • مشاركات سنة 2004 (0)
 • مشاركات سنة 2005 (0)
 • مشاركات سنة 2006 (0)
 • مشاركات سنة 2007 (0)
 • مشاركات سنة 2008 (0)
 • مشاركات سنة 2009 (0)
 • مشاركات سنة 2010 (0)
 • مشاركات سنة 2011 (0)
 • مشاركات سنة 2012 (0)
 • مشاركات سنة 2013 (0)
 

ألبومات الصور :

 • فعاليات وانشطة مختلفة
 • زيارة المكتبات الخطية
 • المؤتمرات
 • الزيارات
 • الاستقبالات
 • اجتماعات الهيئات الشرعية
 

الجديد :



 مجلة المواقف

 صحيفة الأيام

 مجلة الخليج

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 Gulf Daily News

 

ملفات عشوائية :



 زيارة لجامعة التقريب بين المذاهب الإسلامية في طهران

 العصفور‮: ‬الأوقاف الجعفرية بحاجة إلى إصلاح جذري

 مجلة المواقف

 ال عصفور‮ ‬يدعو‮ »‬العدل‮« ‬إلى إعادة هيكلة جهاز القضاء الشرعي

 زيارة رئيس منظمة الأوقاف الايرانية الشيخ حيدرمصلحي

 الاحتفال بمرور 15 على تأسيس التكافل الدولية

 «النسائي»: قانون مُوحد لأحكام الأسرة.. والابتعاد عن التجاذبات السياسية

 الشيخ محسن ال عصفور : نضـع أيديـنا بيد جـــلالة المــلك من أجـل مـدونـة أحــكام شخــصية شرعية بضــمانات شــرعية

 زيارة موقع ورشة تصنيع الضريح الجديد للامام أبي عبد الله الحسين عليه السلام في الجامعة المعصومية بقم

 انتخابات البحرين.. مارثون سني شيعي

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 607

 • التصفحات : 4941060

 • التاريخ : 17/10/2017 - 09:08

 
  • القسم الرئيسي : الفعاليات والأنشطة .

        • القسم الفرعي : المشاركات الصحفية .

              • الموضوع : أكد رفض وظائف الأئمة إذا ثبت أن لها مقاصد‮ ‬غير مشروعة‮.. .

أكد رفض وظائف الأئمة إذا ثبت أن لها مقاصد‮ ‬غير مشروعة‮..

 

أكد رفض وظائف الأئمة إذا ثبت أن لها مقاصد‮ ‬غير مشروعة‮..

 

 

جريدة الأيام \السبت 20 مايو 2006

‬العصفور‮:‬ ‮ ‬رواتب الأئمة لا تعني‮ ‬إدراجهم ضمن وعّاظ السلاطين

أكد قاضي‮ ‬محكمة الاستئناف العليا الشرعية الجعفرية السابق الشيخ محسن العصفور ان تحريم أخذ رواتب كادر الأئمة،‮ ‬ومقاطعة صلاة من‮ ‬يأخذها استناداً‮ ‬لفتاوى من الخارج لا‮ ‬يقوم على أساس فقهي‮ ‬ولا أساس منطقي،‮ ‬وإنما تم تكييف الفتاوى على حسب رغبة وطلب المعارضين،‮ ‬وبنيت على تأصيل سلبي‮ ‬غير صحيح وهو حصر الغرض منها بالتبعية للحاكم الجائر والانتظام ضمن سلك وعاظ السلاطين‮.‬
وقال لو ثبت مستقبلاً‮ ‬وبدر ما‮ ‬يؤكد وجود مقاصد‮ ‬غير مشروعة فإن باب الانقطاع عن استلام تلك الرواتب وإعلان الرفض لهذه الوظيفة مفتوح على مصراعيه ولا داعي‮ ‬لكيل التهم جزافاً‮ ‬وإساءة الظن من البداية‮.‬
وقال العصفور في‮ ‬لقاء مع‮ »‬الأيام‮« »‬إن على المعارضة السياسية التي‮ ‬اختارت الدخول في‮ ‬معترك الحياة البرلمانية أن تحرم أخذ الراتب على من‮ ‬يفوز بمقعد في‮ ‬البرلمان في‮ ‬الدورة الانتخابية القادمة لأنه سيكون عميلاً‮ ‬وفق هذه الرؤية السلبية،‮ ‬وإن دوره سيكون إملائياً‮ ‬ممن له النعمة عليه،‮ ‬بل‮ ‬يجب تحريم الراتب أيضاً‮ ‬على جميع موظفي‮ ‬الحكومة لاسيما أساتذة الجامعات ومعلمي‮ ‬المدارس الحكومية لأنه‮ ‬يعني‮ ‬التبعية والعمالة والرضوخ لإملاءات الحكومة عند تدريس مناهجها وموادها التعليمية،‮ ‬بل‮ ‬يجب رفض جواز السفر وجميع الوثائق والمستندات الثبوتية التي‮ ‬بحوزته الخاصة به وبأملاكه لأنها صادرة من الدولة وتحمل علمها وشعارها واسم حكومتها،‮ ‬وإلا كان عميلاً‮ ‬لها ومتآمراً‮ ‬لها ضد من‮ ‬يخالفها‮«.‬
وفيما‮ ‬يلي‮ ‬نص الحوار مع العصفور حول الجدل الدائر بشأن رواتب كادر الأئمة الذي‮ ‬بدأ تنفيذه مطلع العام الجاري‮ ‬وسط تجاذبات بين المؤيدين والمعارضين الذي‮ ‬لجأ كل منهم لدعم موقفه باستفتاءات من المرجعيات الدينية‮.‬

لقاء أجراه‮ - ‬خالد رضي‮:‬
‮] ‬ما تعليقكم على السجال الدائر بين المؤيدين والمعارضين لرواتب كادر الأئمة؟‮ ‬
هي‮ ‬ضجة مفتعلة بدون شك،‮ ‬لأن موضوع إعانة طلاب العلوم الدينية ليست وليدة الساعة،‮ ‬فلقد جاءني‮ ‬الكثير من طلاب العلوم الدينية قبل سبع سنوات تقريباً‮ ‬يشكون حالهم وقلة دخلهم وعدم قدرتهم على تأمين معيشتهم وتوفير العيش الكريم لأنفسهم ولأسرهم،‮ ‬وعدم حصولهم على الحقوق الشرعية لتأمين متطلبات تفرغهم للدراسة والتدريس للعلوم الشرعية وإحياء المساجد بإقامة صلاة الجماعة والوعظ والإرشاد والإجابة على أسئلة المصلين وتنظيم حلقات تدريس التجويد والتفسير والفقه ونحو ذلك،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬أدى إلى خلو أكثر المساجد من صلاة الجماعة بسبب عدم تفرغ‮ ‬الأئمة لذلك وكثرة سفرهم لخارج البلاد للتكسب من مجالس القراءة أو الإرشاد الديني‮ ‬في‮ ‬حملات الحج والعمرة،‮ ‬حتى بلغ‮ ‬الحال أن عدد المساجد التي‮ ‬تقام فيها صلاة الجماعة لا تزيد عن خمسين مسجداً‮ ‬من أصل قرابة‮٠٠٦.‬
وأعرف‮ - ‬شخصياً‮ - ‬بعض علماء الدين نزعوا عمائمهم بسبب الجوع والفقر وانخرطوا في‮ ‬الوظائف العامة في‮ ‬المستشفيات والمتاجر والشركات الأهلية وقبلوا بأسوأ الوظائف لضمان الحد الأدنى من المعيشة لهم ولأسرهم بعد عشرات السنين من الدراسة في‮ ‬الحوزات الدينية والتغرب والبعد عن الوطن‮.‬
‮] ‬وماذا عن دور الأوقاف الجعفرية في‮ ‬هذا الموضوع آنذاك؟
لقد كانت الرواتب التي‮ ‬تمنح من الشؤون الإسلامية خاصة بطلاب ومشايخ وأئمة مساجد الأخوة من أهل السنة ولا مشاكل بينهم في‮ ‬ذلك‮.‬
أما الأوقاف الجعفرية فكانت تساعد ما‮ ‬يقارب ‮٠٥ ‬من طلاب العلوم الإسلامية في‮ ‬النجف الأشرف بمبلغ‮ ‬شهري‮ ‬زهيد تدفعه لهم مما‮ ‬يفضل من الميزانية المخصصة لها من قبل الحكومة أو من اقتطاعها‮ »‬العشير‮« ‬من دخل الموقوفات لقاء اشرافها عليها‮.‬
وقد سعيت جهدي‮ ‬آنذاك للتسوية بين طلاب الحوزات الشيعية وأئمة المساجد الشيعة بالأخوة الكرام من مشايخ أهل السنة في‮ ‬ذلك حيث لم‮ ‬يكن هناك طريق آخر بعد أن ضاقت الحياة ذرعاً‮ ‬بأولئك،‮ ‬وقد تمكنت بحمد الله من تحقيق شيء بعد اللجوء مباشرة إلى الأمير الراحل الشيخ عيسى آل خليفة رحمه الله وبمساندة كريمة من سعادة الشيخ عبد الله بن خالد آل خليفة وزير العدل والشؤون الإسلامية آنذاك،‮ ‬حيث تم صرف مبالغ‮ ‬نقدية كمساعدة شهرية لما‮ ‬يقرب من ‮٠٨ ‬من المشايخ وطلاب العلوم الإسلامية في‮ ‬المرحلة الأولى،‮ ‬وقد توليت صرف تلك المبالغ‮ ‬أول مرة بنفسي‮ ‬عليهم،‮ ‬ثم انتظمت بحمد الله أخيراً‮ ‬بعد جهد المسئولين في‮ ‬الحوزات والأوقاف والشئون الإسلامية‮. ‬
‮] ‬وماذا عن فتاوى التحريم التي‮ ‬استند إليها المعارضون لكادر الأئمة من جهة المحافظة على استقلالية المؤسسة الدينية عموماً‮ ‬وإمام الجماعة في‮ ‬المسجد خصوصاً؟
إن زوبعة تحريم أخذ تلك الرواتب ومقاطعة صلاة من‮ ‬يأخذها استناداً‮ ‬لفتاوى من الخارج لا تقوم لا على أساس فقهي‮ ‬ولا أساس منطقي،‮ ‬وإنما تم تكييفها على حسب رغبة وطلب المعارضين‮.‬
ويجب على من‮ ‬يحرم أخذ تلك الرواتب بزعمه أن‮ ‬يقوم بالتعويض عنها من الحقوق الشرعية،‮ ‬وعليه أن‮ ‬يلتزم باستمرار الدفع إلى جميع المشايخ الذين لا مهنة لهم ولا مصدر‮ ‬يتعيشون منه،‮ ‬وإلا فعليه أن لا‮ ‬يحشر نفسه في‮ ‬القضية‮.‬
ومن هنا نقول إن جميع الاستفتاءات التي‮ ‬وجهت لجمع من العلماء وأقحموا فيها وسيقوا لتأييد المنع من استلام رواتب كادر الأئمة إنما بنيت على تأصيل سلبي‮ ‬غير صحيح وهو حصر الغرض منها بالتبعية للحاكم الجائر والانتظام ضمن سلك وعاظ السلاطين وسلب استقلالية الذمة والقرار،‮ ‬وطبيعي‮ ‬لكل من‮ ‬يسمع مثل ذلك أن‮ ‬يعتبره مشروعاً‮ ‬تآمريا‮ ‬يجب مجابهته والوقوف ضده‮.‬
ولكن ذلك مغاير ومجانب للواقع والحقيقة،‮ ‬فأنا أول من سعى للمشروع كما ذكرت للغرض المذكور وضمن الرؤية المشار إليها انطلاقاً‮ ‬من دوافع شرعية وضمن أهداف شرعية وعبر وسائل شرعية مسلمة لا‮ ‬يختلف عليها اثنان‮.‬
وإني‮ ‬على ثقة تامة أنه لو أفهم من وجهت له تلك الاستفتاءات من المراجع الأجلاء بحقيقة الأمر بالنحو الذي‮ ‬ذكرناه وبيناه وذكر له أن الغرض من ذلك إنما هو إحياء المساجد المهجورة بالعبادة والذكر والتفرغ‮ ‬لتدريس وتدارس العلوم الشرعية والوعظ والإرشاد ودفع الشبهات والشكوك،‮ ‬وعقد حلقات الذكر وتحفيظ القرآن وتثقيف الناس بالآداب الكريمة والقيم النبيلة ودعوتهم لصالح العلم والعمل وإصلاح ذات البين وتوثيق عرى الإخاء بين المؤمنين وإسعاف المحتاجين،‮ ‬ونحو ذلك فإنه لن‮ ‬يتصور أن‮ ‬يكون من بينهم من سيحارب هذا الموضوع ويدعو إلى مقاطعته والوقوف في‮ ‬وجهه‮.‬
كما أنه لو ثبت مستقبلاً‮ ‬وبدر ما‮ ‬يخالف ذلك من مقاصد‮ ‬غير مشروعة فإن باب الانقطاع عن استلام تلك الرواتب وإعلان الرفض لهذه الوظيفة مفتوح على مصراعيه ولا داعي‮ ‬لكيل التهم جزافاً‮ ‬وإساءة الظن من البداية‮.‬
إن حسن الظن شيمة الكرام وإساءة الظن حمل على الخلاف،‮ ‬
والمجال متسع لسبعين محمل،‮ ‬فلماذا نحمل الموضوع على محمل واحد منها؟
و لماذا تكريس مظاهر الانغلاق والانكفاء والانزواء عن الحياة العامة في‮ ‬مجتمع الدولة؟
وإذا كانت المؤسسة الدينية تتمثل في‮ ‬المساجد ويجب استقلاليتها عن الحكومة،‮ ‬وان مجرد استلام إمام الصلاة الراتبة فيها للراتب من ميزانية الدولة التي‮ ‬هي‮ ‬في‮ ‬الواقع بيت مال المسلمين في‮ ‬الدولة تعني‮ ‬التبعية والعمالة للدولة وكأن أعضاؤها من‮ ‬غير المسلمين ومن المستعمرين الحربيين فينبغي‮ ‬بناءً‮ ‬على ذلك تحريم الصلاة في‮ ‬كل مسجد قامت ببنائه الحكومة لأنه مسجد تابع وعميل لتلك الجهة،‮ ‬أو حرمة الصلاة في‮ ‬كل مسجد تتبرع الحكومة بكهربائه ومياهه‮.‬
‮] ‬قلت في‮ ‬تصريح سابق لـ‮ »‬الأيام‮« ‬إن ما‮ ‬يعطى لعلماء الدين إنما هو من بيت مال المسلمين،‮ ‬وهو حق على الدولة الإسلامية لهم‮. ‬هل‮ ‬يمكن أن توضحوا أكثر هذا المعنى؟‮ ‬
إن الحكومة في‮ ‬الدولة الإسلامية معنية بتأمين نفقات علماء الدين لضمان تفرغهم للقيام بمهامهم الشرعية المنوطة بهم،‮ ‬والترفيه على القضاة منهم ليترفعوا عن سؤال الناس وإذلال أنفسهم في‮ ‬الكد والكدح على أنفسهم وعوائلهم‮.‬
لذلك فما‮ ‬يعطون من مال إنما هو أمر محمود،‮ ‬وسيوفر الأجواء المناسبة لهم ليتفرغوا لرسالتهم المقدسة في‮ ‬الحياة،‮ ‬ولامنة لأحد عليهم في‮ ‬ذلك،‮ ‬لأن ما أعطوا إنما كان من حقهم من بيت مال المسلمين ومن الموارد المشهورة منذ الصدر الأول للدولة الإسلامية،‮ ‬استمرت في‮ ‬العمل بها كسنة من السنن المحمودة عبر التاريخ ومن‮ ‬يقرأ التاريخ‮ ‬يجد تسابق الحكام على إكرام العلماء وإعزازهم وإجلالهم،‮ ‬ويعدون ذلك من واجباتهم وأهم وظائفهم،‮ ‬وأن هيبة العلماء من هيبتهم،‮ ‬وأن أهم عوامل استقرار الدولة واستقامة سلوكيات الشعب،‮ ‬والقضاء على الانحرافات السلوكية،‮ ‬وبسط الأمن وحفظ الحقوق وحماية الأمن إنما تقوم على عاتق علماء الدين ومدى تفرغهم لتثقيف الناس وتعليمهم أحكام الدين وبيان حرمة الأنفس والأموال وتنظيم العلاقات الاجتماعية والروابط الدينية وهداية الأمة لما فيه خيرها وصالحها،‮ ‬لأن أثرهم أجدى وأنفع من جيوش مجيشة من الشرطة والجيش‮.‬
‮] ‬وما المخرج في‮ ‬رأيك من هذا الجدال الدائر حول كادر الأئمة؟
نصيحتي‮ ‬لكل علماء البحرين الشيعة أن‮ ‬يربأوا بأنفسهم وينأوا عن هذا المستنقع الذي‮ ‬اختلقه البعض،‮ ‬وهذه التهريجات الكلامية المفتعلة لا عن حجة شرعية ولا عن رؤية فقهية صائبة،‮ ‬وإنما إخلاداً‮ ‬لنوايا مبيتة ودوافع شخصية‮. ‬
وليعلموا جميعاً‮ ‬بأنه إذا كانت هناك بعض الثغرات في‮ ‬الكادر وبعض المؤاخذات فيجب عليهم المطالبة بتعديلها وتصحيحها ليس أكثر،‮ ‬والطريق لذلك متاح لينعم الجميع بالأمن والأمان وترجع المساجد إلى سابق عهدها كمراكز تنوير وهداية وإشعاع فكري‮ ‬وحضاري‮ ‬لنهضة الأمة ورقيها وسؤددها‮.‬

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/08/18   ||   القرّاء : 7278