الفعاليات والأنشطة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • البيانات (22)
 • المشاركات الصحفية (98)
 • الزيارات للمؤسسات والشخصيات (18)
 • المشاركات في المؤتمرات والندوات والمنتديات (9)
 • الاستقبالات (0)
 • المشاركات في اجتماعات الهيئات (2)
 • صور شخصية (2)
 • السيرة الذاتية (الوظائف) (1)
 • السيرة الذاتية (المؤلفات) (1)
 

خدمات الموقع العامة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • سعد الأيام ونحوساتها للتزويج (1)
 • كيفية الاستخارة ووقتها والتفاؤل بالقرآن (1)
 • جدول تفسير الأحلام (1)
 • صور مختارة للوحات اسلامية (1)
 • الأحداث والمناسبات التاريخية طيلة العام (12)
 • سعد الأيام ونحوساتها للتجارة والمعاملات (1)
 • متن دعاء العقيقة في اليوم السابع (1)
 • متن دعاء العقيقة بعد اليوم السابع (1)
 • موسوعة الأمثال الشعبية (1)
 • احكام الخدم في المنزل (1)
 • وصية الامام الصادق لشيعته (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودك (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودتك (1)
 • سنن ليلة الزفاف (1)
 

أرشيف المشاركات الصحفية

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • مشاركات سنة 1994 (2)
 • مشاركات سنة 1995 (4)
 • مشاركات سنة 1996 (3)
 • مشاركات سنة 1997 (3)
 • مشاركات سنة 1998 (0)
 • مشاركات سنة 1999 (0)
 • مشاركات سنة 2000 (0)
 • مشاركات سنة 2001 (0)
 • مشاركات سنة 2002 (0)
 • مشاركات سنة 2003 (0)
 • مشاركات سنة 2004 (0)
 • مشاركات سنة 2005 (0)
 • مشاركات سنة 2006 (0)
 • مشاركات سنة 2007 (0)
 • مشاركات سنة 2008 (0)
 • مشاركات سنة 2009 (0)
 • مشاركات سنة 2010 (0)
 • مشاركات سنة 2011 (0)
 • مشاركات سنة 2012 (0)
 • مشاركات سنة 2013 (0)
 

ألبومات الصور :

 • فعاليات وانشطة مختلفة
 • زيارة المكتبات الخطية
 • المؤتمرات
 • الزيارات
 • الاستقبالات
 • اجتماعات الهيئات الشرعية
 

الجديد :



 مجلة المواقف

 صحيفة الأيام

 مجلة الخليج

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 Gulf Daily News

 

ملفات عشوائية :



  في ندوة «الوسط» عن الاستهلال (2)

 زيارة لجامعة التقريب بين المذاهب الإسلامية في طهران

 نص الذكر الخاص

 آل عصفور‮: ‬المرأة لن تصلح فساد المحاكم

 سعد الليالي والأيام ونحوساتها لعقود الزواج

 أحكام الخدم في المنزل

 زيارة رئيس منظمة الأوقاف السابق في طهران

 رجال الدين : بند عقارات الأوقاف في قانون الاستملاك يخالف قانون الترافع

 الشيخ محسن آل عصفور: الشرع لا يخضع للاقتراع أو الاستفتاء و30 ثغرة في القانون

 صحيفة أخبار الخليج

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 608

 • التصفحات : 4600828

 • التاريخ : 26/06/2017 - 21:58

 
  • القسم الرئيسي : الفعاليات والأنشطة .

        • القسم الفرعي : المشاركات الصحفية .

              • الموضوع : أزمة الاستفزازات الايرانية حول البحرين ودعوة لحلها .

أزمة الاستفزازات الايرانية حول البحرين ودعوة لحلها

أزمة الاستفزازات الايرانية حول البحرين ودعوة لحلها

بقلم الشيخ محسن ال عصفور

 

قبل سنتين تقريباً صرح ممثل الزعيم الإيراني علي خامنئي في مؤسسة كيهان ورئيس صحيفة كيهان الايرانية حسين شريعتمداري بتصريحات تمس استقلالية مملكة البحرين وتعد تدخلاً سافراً في شؤونها الداخلية  والمساس بسيادتها وأمنها.

وكنا قد اصدرنا شجباً شديد اللهجة عبر الصحافة مع من شجب واستنكر من الشخصيات البارزة في البحرين

وقد اضطرت الحكومة الايرانية في خطوة ايجابية آنذاك بناءاً على طلب ورغبة من الحكومة البحرينية الى ارسال وزير خارجيتها لطمئنة البحرين ولنفي اي من تلك الادعات والتأكيد على انها خرجت عن جهة غير مسؤولة ولا موقع لها في رسم السياسة الخارجية مع دول الجوار وغيرها

وقد عاودت تلك الأصوات النشاز عبرتصريحات النائب (داريوش قنبري) في مجلس الشورى الايراني عن محافظة ايلام الايرانية  قبل ايام قلائل

وتلتها بعد فترة قصيرة تصريحات الشيخ علي اكبر ناطق نوري المفتش العام لمكتب قائد الثورة الايرانية في خطبة له في مدينة مشهد

ونحن عندما نشاهد مجموع ردود  الفعل الرسمية والشعبية نجد انها كانت ردود فعل طبيعية ناتجة عن تجذر الحس الوطني في نفوس أبناء مملكة البحرين وغيرتهم على استقلال وطنهم وصيانة سيادته ومكتسباته

كما ان التعاطف والتكاتف  ومواقف التنديد والاستنكار  والشجب  التي صدرت من المنظمات الدولية وكبار قادة دول العالم بما فيها روسيا وأمريكا كانت محل تقدير وثناء وعرفان وتزيد من قوة الموقف البحريني وعزيمته في التصدي   لتلك الاستفزازات والمماحكات السياسية بكل قوة وثبات وعزيمة

ولدي بعض الملاحظات على مجمل الموضوع احببت اثارتها أمام الرأي العام وكلي أمل ان تصل الى مسامع قيادتنا الرشيدة من اجل انهاء هذه الأزمة لصالح مملكتنا الحبيبة وما فيه خيرها وسؤددها وعزتها واقتدارها ورفعتها :

الأولى : لا يختلف اثنان من ابناء البحرين  في ان تلك التصريحات بأي شكل من الأشكال على نحو الحكاية او النكاية مرفوضة شكلاً ومضموناً وليست سوى استفزازات لا معنى للتنبيه عليها او استطرادها في ظل ما آل اليه الوضع الفعلي القانوني السيادي لملكة البحرين .

الثانية : ان البحرين لم تكن قط المقاطعة الرابعة عشرة لايران في يوم من الأيام ولم يكن لها مندوب في البرلمان الايراني وانما كانت ادعاءات صرفة وتمثيل صوري خطط له الشاه البائد لابتزاز دول المنطقة وتحقيق مكاسب سياسية آنية منها فرض السيطرة على الجزر الثلاث المتنازع عليها بين ايران والامارات العربية المتحدة .

الثالثة : إن البحرين دولة ذات سيادة وعضو في منظمة الأمم المتحدة والجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي ويمكن عقد ندوات علنية مشتركة تعقد في طهران  لايضاح ملابسات ذلك أمام الرأي العام الايراني لبيان الحقائق وان اللبس الحاصل لدى بعض العقليات انما وقع اسير مخلفات اعلام السياسة الشاهنشاهية  البائدة وذلك لسد الباب على كل تصريح غير مسؤول لاسيما من قبل المغمورين سياسياً ويطمحون لاثارة الرأي العام والهائه بين الحين والآخر من باب ( خالف تعرف)  .

الرابعة : ان التوقيت لمثل هذه التصريحات الرعناء الغير مسؤولة  لا يخدم طرف من الأطراف في الظرف الفعلي الذي يمر فيه العالم بأزمات اقتصادية خانقة  واي قطيعة بين دول الجوار في منطقة الخليج  الكل فيها خاسر ولا غنى لدولة عن أخرى  فلابد من انتهاج سياسة حكيمة بتغليب لغة المنطق والعقل لتجاوز هذه الأزمات السياسية وتحجيم مفتعليها وعدم اعطائهم اكبر من حجمهم .

الخامس : ان من يصرح بتلك التصريحات من المسؤولين الايرانيين لا يمثلون أي موقع في الحكومة الفعلية الحالية ولا يمثلون توجهاً شعبياً يدفع نحو المساس بسيادة البحرين او الانتقاص منها ولا يمثلون الا انفسهم ولا يعبرون الا عن مدى صفاقتهم وجهلهم في التعاطي مع القضايا السياسية الكبرى في المنطقة .

وليسوا ممن لهم ثقل في رسم السياسة الداخلية والخارجية للحكومة الايرانية ولا يمثلون اي منصب فيها وانما هي وجهات نظر شخصية وعبارة عن ردود فعل ارتجالية

السادسة : إن الموقف الرسمي للحكومة الايرانية حتى الآن لم يتناقض مع ماعرف عنها في الفترة السابقة وقد أكد ذلك السفير الايراني حسين عبد اللهيان في اول تصريح له على ذلك لوكالة أنباء البحرين بقوله إن إيران تؤكد دائما على سيادة مملكة البحرين وتحرص على استمرار تنمية العلاقات الثنائية وأن العلاقات الأخوية التي تربط إيران بمملكة البحرين تحميها قناعات راسخة متبادلة بشرعية وسيادة كل بلد،" ومثل ذلك جاء في تصريحات.حسن قشقوي المتحدث باسم الخارجية الايرانية لتلفزيون العالم حيث قال :

موقفنا من البحرين واضح أكدنا مرارا اننا نحترم سيادة واستقلال كافة الدول المجاورة والمنطقة وخاصة البحرين

ونقلت عنه وكالة الأنباء الفرنسية : ليس لنا تطلعات في أي بلد هذه عاصفة خلقها الاعلام

كما صرحت جريدة الخليج الاماراتية يوم الجمعة ان وزير الخارجية الايرانية منوشهر متقي سيقوم بزيارة لدول الخليج ومنها البحرين لتأكيد هذه السياسة الرسمية للحكومة الايرانية .

فالخطوات الايرانية الرسمية لا تنبئ عن أي تصعيد وتصيد واي اهداف مستبطنة لذا علينا ان تفرق في التعبير بين أن تكون تلك تصريحات شخصية غير مسؤولة  وبين  تصريحات رسمية  تصدر من اعضاء الحكومة الايرانية كرئيس او وزير لذا فالتعبير في بيانات الشجب والتي لم تفرق بينهما تعتبر تعبيرات تنقصها الدقة .

السابعة : ان سمو رئيس الوزراء الشيخ خليفة كان قد صرح سابقاً عبر الصحف المحلية عندما سئل عن تصريحات حسين شريعتمداري الأولى الغير مسؤولة أجاب ان تلك فرقعات اعلامية لا تؤثر على علاقة رسمية بين دولتين ولا تضر بها فينبغي الركون اليها لأنها تحكي واقعاً لا يستحق كل هذا التضخيم والتحجيم اكبر من حقيقته وواقعه وينبغي اسكات تلك الأصوات النشاز بالطرق الدبلوماسية التي تردع أمثالهم وتحول دون تكرارها مستقبلاً.

الثامنة : ان قرار وزارة الداخلية الصادر يوم الجمعة بتوجيه الأمر الى جميع السفن التجارية الايرانية بمغادرة المياه الاقليمية سيضر بحصة من الاقتصاد الوطني وسيقطع رزق طبقة ليست بالقليلة تتاجر بالسلع الرخبصة  الايرانية الصنع وتحتل قسماً كبيراً في الأسواق الشعبية المنتشرة في المملكة وتساهم في تأمين احتياجات الطبقات الفقيرة وتقضي على مصادر رزق يومي  لألاف المستفيدين منها وكلنا نعلم ان دولة الامارات العربية المتحدة في الوقت الذي تطالب فيه ايران باسترجاع الجزر الثلاث المحتلة الى سيادتها نجد انها رفضت أي تدخل لأي دولة في تلك القضية لتأجبج العلاقة السياسية بينها وبين ايران وعملت على العكس من ذلك  بشكل دؤوب على تنمية العلاقة الاقتصادية مع ايران وزيادتها وتعزيزها بشكل مطرد حتى اضحت اليوم من اكبر المتعاملين معها على مستوى المنطقة لأنها تمثل اكبر سوق استهلاكية بالنسبة لعدد السكان وذات اكبر قدرة شرائية واستثمارية في المنطقة لا يمكن تفويتها والتفريط بها .

التاسعة : قال سبحانه وتعالى : ( ولا تزر وازرة وزر أخرى ) فلا يعقل ان تؤخذ الحكومة الايرانية بذنب من ليس عضوا ً فيها ولا يمثل اي رقم في منظومتها السياسية وان كان له منصب ثانوي ومنصبه غير مرتبط بتحديد سياسة الدولة ورسم موقفها السياسي الداخلي والخارجي ولا شأن له بكل ذلك من قريب او بعيد وانما يعبر عن مدى جهله وغبائه وقلة وعيه السياسي وسذاجته .

العاشرة : من اجل حفظ المصالح العليا الوطنية ينبغي الابقاء على علاقة قوية مع ايران  وتوطيد  علاقات حسن الجوار بين البلدين وفق ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي والقوانين والأعراف الدولية والعمل على تطوير العلاقات بين البلدين الجارين والحفاظ على مصلحة شعبيهما ومصلحة الأمن والاستقرار في المنطقة والعمل على انجاح المبادرات العديدة التي سبق وأن طرحتها مملكة البحرين والرامية إلى تعزيز العلاقات وتطويرها.

وان تكون كما وصلت قبل تلك التصريحات النشاز في أفضل مراحل نموها على مختلف الأصعدة وات لا تعطى تلك التصريحات التي لا تعدو عن كونها فرقعات اعلامية على حد تعبير سمو رئيس الوزراء اكبر من حجمها  وكذلك الأمر مع جميع دول الجوار في المنطقة خصوصاً ونحن على اعتاب نظام عالمي جديد بحكم السياسة الأمريكية الجديدة في العالم وفي المنطقة خاصة والتي تلوح بفتح صفحة جديدة مع ايران وتباشير الدخول في حوار مباشر معها وعودة العلاقات الطبيعية بينهما .

واقترح في ختام ملاحظاتي على قيادتنا الرشيدة التفكير في انشاء نفق بحري بين المنامة وبوشهر كالذي تخطط دبي لانشائه مع الدوحة وكالذي هو فعلاً موجود بين باريس ولندن  تحت بحر المانش وان يسمى نفق الملك حمد  وسيكون من اعظم المشاريع التي ستحدث اكبر نقلة نوعية اقتصادية للمملكة  ان شاء الله تعالى وستغير من حجمها وثقلها الاقتصادي على مستوى المنطقة برمتها.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2009/02/22   ||   القرّاء : 11882