الفعاليات والأنشطة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • البيانات (22)
 • المشاركات الصحفية (98)
 • الزيارات للمؤسسات والشخصيات (18)
 • المشاركات في المؤتمرات والندوات والمنتديات (9)
 • الاستقبالات (0)
 • المشاركات في اجتماعات الهيئات (2)
 • صور شخصية (2)
 • السيرة الذاتية (الوظائف) (1)
 • السيرة الذاتية (المؤلفات) (1)
 

خدمات الموقع العامة

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • سعد الأيام ونحوساتها للتزويج (1)
 • كيفية الاستخارة ووقتها والتفاؤل بالقرآن (1)
 • جدول تفسير الأحلام (1)
 • صور مختارة للوحات اسلامية (1)
 • الأحداث والمناسبات التاريخية طيلة العام (12)
 • سعد الأيام ونحوساتها للتجارة والمعاملات (1)
 • متن دعاء العقيقة في اليوم السابع (1)
 • متن دعاء العقيقة بعد اليوم السابع (1)
 • موسوعة الأمثال الشعبية (1)
 • احكام الخدم في المنزل (1)
 • وصية الامام الصادق لشيعته (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودك (1)
 • اختر اسماً عربياً لمولودتك (1)
 • سنن ليلة الزفاف (1)
 

أرشيف المشاركات الصحفية

 • الصفحة الرئيسية للقسم
 • مشاركات سنة 1994 (2)
 • مشاركات سنة 1995 (4)
 • مشاركات سنة 1996 (3)
 • مشاركات سنة 1997 (3)
 • مشاركات سنة 1998 (0)
 • مشاركات سنة 1999 (0)
 • مشاركات سنة 2000 (0)
 • مشاركات سنة 2001 (0)
 • مشاركات سنة 2002 (0)
 • مشاركات سنة 2003 (0)
 • مشاركات سنة 2004 (0)
 • مشاركات سنة 2005 (0)
 • مشاركات سنة 2006 (0)
 • مشاركات سنة 2007 (0)
 • مشاركات سنة 2008 (0)
 • مشاركات سنة 2009 (0)
 • مشاركات سنة 2010 (0)
 • مشاركات سنة 2011 (0)
 • مشاركات سنة 2012 (0)
 • مشاركات سنة 2013 (0)
 

ألبومات الصور :

 • فعاليات وانشطة مختلفة
 • زيارة المكتبات الخطية
 • المؤتمرات
 • الزيارات
 • الاستقبالات
 • اجتماعات الهيئات الشرعية
 

الجديد :



 مجلة المواقف

 صحيفة الأيام

 مجلة الخليج

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 مجلة المواقف

 صحيفة أخبار الخليج

 صحيفة الأيام

 Gulf Daily News

 

ملفات عشوائية :



 مجلة المواقف

 دور الإعلام »استراتيجي« للتعايش بين الطوائف : مطالبات بوضع آلية لمراقبة مثيري الطائفية

 قم عش الأخبارية.. وسطوة الأصوليين لا تتجاوز السبعين عاماً

 المجالس الدينية.. هل تواكب العصر؟

 في زيارة لمدينة الحد بمناسبة افتتاح مسجد

 البيان رقم 2 ضد برنامج الاخر الاكبر

 أزمة الاستفزازات الايرانية حول البحرين ودعوة لحلها

 وقائع شهر جمادى الأولى

 زيارة مكتبة آل عصفور في بوشهرسنة 1989

 التعايش بين أتباع المذاهب الإسلامية في مملكة البحرين

 

أرشيف المواضيع

 

إحصاءات الأقسام النصية :

 • الأقسام الرئيسية : 37

 • الأقسام الفرعية : 282

 • عدد المواضيع : 607

 • التصفحات : 4945567

 • التاريخ : 18/10/2017 - 19:53

 
  • القسم الرئيسي : الفعاليات والأنشطة .

        • القسم الفرعي : المشاركات الصحفية .

              • الموضوع : بنك للنطف والبويضات لعلاج العقم \ العصفور‮: ‬فتاوى‮ »‬مارقة‮« ‬تجيز حمل المرأة العزباء .

بنك للنطف والبويضات لعلاج العقم \ العصفور‮: ‬فتاوى‮ »‬مارقة‮« ‬تجيز حمل المرأة العزباء

 

بنك للنطف والبويضات لعلاج العقم \ العصفور‮: ‬فتاوى‮ »‬مارقة‮« ‬تجيز حمل المرأة العزباء

 

 

جريدة الأيام السبت ¡ 18 مارس 2006

عارض القاضي‮ ‬السابق بمحكمة الاستئناف العليا الشرعية الجعفرية الشيخ محسن العصفور استفتاءات فقهية تجيز التبرع بالسائل المنوي‮ ‬الذكوري‮ (‬النطف‮) ‬والبويضات الأنثوية في‮ (‬بنك‮) ‬شبيه ببنك الدم بغرض إهدائها لمرضى علاج العقم،‮ ‬واعتبرها فتاوى مارقة ستؤدي‮ ‬إلى منزلق خطير في‮ ‬حال تطبيقها في‮ ‬مراكز علاج العقم في‮ ‬البلاد العربية والإسلامية‮. ‬
وقال العصفور إن هذه الفتاوي‮ ‬ترى صحة حمل المرأة العزباء أو حمل المرأة المتزوجة من نطفة‮ ‬غير زوجها،‮ ‬واصفا مؤتمر‮ »‬إهداء النطفة والبويضة والجنين لعلاج العقم‮« ‬الذي‮ ‬شارك فيه مطلع الشهر الجاري‮ ‬بطهران بالمؤتمر الغريب،‮ ‬وداعياً‮ ‬إلى حفظ حرمة النسب الشرعي‮ ‬ضمن دائرة الزواج الشرعي‮ ‬بالنحو الموضح في‮ ‬الفقه الإسلامي‮ ‬الصحيح‮.‬

جاء ذلك خلال لقاء أجرته‮ »‬الأيام‮« ‬مع العصفور على ضوء نتائج المؤتمر الإقليمي‮ ‬الثاني‮ ‬الذي‮ ‬عقد في‮ ‬طهران في‮ ‬الفترة من ‮١ ‬مارس الجاري‮ ‬تحت عنوان‮ »‬إهداء النطفة والبويضة والجنين لعلاج العقم‮« ‬بتنظيم مشترك بين كلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة طهران ومركز ابن سينا للأبحاث والدراسات الطبية والتكنولوجيا الحديثة التابع للمركز الدولي‮ ‬للأبحاث والعلوم والثقافة بجامعة الشهيد بهشتي‮ (‬الجامعة الوطنية الطبية الإيرانية‮).‬
وقد شارك فيه من مملكة البحرين الشيخ محسن آل عصفور بورقة تعارض أصل الفكرة الأمر الذي‮ ‬جعلها‮ ‬يتيمة بين الأوراق التي‮ ‬أيدت ودعمت اتجاه تجويز إهداء النطفة والبويضة والجنين لعلاج مطلق حالات العقم،‮ ‬وكان معه هذا اللقاء‮.‬
‮ ‬
بنك للنطف والبويضات

‮* ‬ماذا كان الهدف من وراء عقد هذا المؤتمر الإقليمي‮ ‬حول إهداء النطف والبويضات؟
‮** ‬الهدف العام للمؤتمر‮ ‬يصب في‮ ‬اتجاه الدعوة إلى تشريع‮ ‬يجيز كل أشكال التلقيح الصناعي‮ ‬من أي‮ ‬شخص لأي‮ ‬شخص،‮ ‬وعلاج العقم باستخدام النطفة والبويضة من‮ ‬غير الزوجين الشرعيين مطلقاً،‮ ‬كما تزامن هذا المؤتمر مع بدء أعمال مؤتمر الإعلان عن انشاء بنك النطف والبويضات والاستعداد لاستقبال المتبرعين بها‮.‬
وقد علمنا أن هناك قانوناً‮ ‬تم المصادقة عليه وإقراره قبل سنتين‮ ‬يجيز إهداء النطفة والبويضة مطلقاً‮ ‬لعلاج العقم،‮ ‬ولكن لعدم التوافق عليه تم تجميده وإيقاف العمل بمقتضاه حتى‮ ‬يعاد النظر فيه بالأخذ بنظر الاعتبار الاتجاه الفقهي‮ ‬المعارض لذلك من قبل المرجعيات الدينية المختلفة‮. ‬وقد صرح وزير الصحة الإيراني‮ ‬أن تجويز ذلك سينتفع منه مايزيد على المليون ونصف زوج عقيم في‮ ‬إيران لحل مشكلة عدم قدرتهم على الإنجاب‮.‬
انتهاك صارخ لخطوط حمراء

‮* ‬هل الاجتهاد الفقهي‮ ‬مسموح به في‮ ‬مثل هذه الموارد الحساسة؟
‮** ‬لقد ذهلت عندما قرأت عنوان المؤتمر الذي‮ ‬يهدف بالدرجة الأولى إلى تجويز ذلك،‮ ‬وزاد ذهولي‮ ‬عندما أخبرني‮ ‬بعض الدكاترة الإيرانيين أن الجواز الذي‮ ‬يسعون الى إقراره‮ ‬يشمل حتى حمل المرأة من محارمها مثل ابنها وأخيها ووالدها وجدها وخالها وعمها‮.‬
وقد صرحت بمعارضتي‮ ‬لمثل هذا الاتجاه في‮ ‬الورقة التي‮ ‬قدمتها ضمن اوراق المشاركين،‮ ‬وأوضحت أن ذلك ليس من موارد الاجتهاد،‮ ‬ولا مما‮ ‬يصح فيه،‮ ‬لأن الجواز‮ ‬يعني‮ ‬أموراً‮ ‬خطيرة تمثل تجاوزاً‮ ‬وانتهاكاً‮ ‬صارخاً‮ ‬لخطوط حمراء كثيرة تمثل جوهر الشرائع السماوية كافة والإسلام خاصة،‮ ‬وتعكس تحدياً‮ ‬وهدماً‮ ‬لكل ثوابته وتشريعاته المختصة بالإنسان التي‮ ‬ميّزه الله تعالى بها عن بقية الكائنات الحية الأخرى‮.‬
كما‮ ‬يعني‮ ‬هدم كل ثوابت العلاقة النسبية والسببية بين أفراد المجتمع،‮ ‬وهدم كل موجبات الميراث الشرعي‮ ‬وأسبابه ومراتبه،‮ ‬وهدم كل ضوابط المحارم وغير المحارم وإفساح المجال للتزاوج بينهم،‮ ‬وذلك لأن الحمل بالطريق المذكور،‮ ‬وإن كان‮ ‬غير شرعي‮ ‬ولا‮ ‬يترتب عليه أحكام النسب الشرعي،‮ ‬لكن‮ ‬ينطبق عليه أحكام المحارم النسبيين‮.‬
فيحرم على الابن‮ ‬غير الشرعي‮ ‬الزواج من محارمه الطبيعيين كأمه وخالته وعمته على‮ ‬غرار ماهو الثابت من حرمة التزاوج بين المحارم النسبيين الشرعيين‮.‬
كما‮ ‬يترتب عليه فتح الباب على مصراعيه للتناسل البشري‮ ‬غير المشروع أي‮ ‬الحمل عن طريق السفاح بكل أشكاله وصوره‮.‬

شبهات مغلوطة وفهم خاطئ

‮* ‬لكن أليس المؤتمر‮ ‬يؤسس على فتاوي‮ ‬فقهية لفقهاء أعلام معاصرين؟
‮** ‬أوضحت خلال مناقشات المؤتمر بأننا نقطع بأن كل من صرح من الفقهاء المعاصرين في‮ ‬السنوات الأخيرة بتجويز ذلك إنما أسسوا ما ذهبوا إليه على اشتباهات وشبهات لا‮ ‬يصح قبولها بحال من الأحوال،‮ ‬ولا دلالة فيها من قريب أوبعيد على ماافتوا به وزعموه وفرعوه في‮ ‬هذا الصدد‮.‬
إذ ان مجمل ما استندوا له مقولة خاطئة أسسوها على شبهات مغلوطة جعلوا منها قاعدة تنص على أن كل حمل لجنين‮ ‬يتحقق عن عملية إخصاب عن طريق‮ ‬غير الزنا فهو شرعي‮ ‬ويلحق بصاحب النطفة وبمن حملت به وإن كان من بويضة مأخوذة من أمرأة أخرى‮.‬
ويتفرع عن ذلك تصريحات أغرب من الغرابة سمعناها علانية في‮ ‬هذا المؤتمر تطالب بإلحاق نسب الجنين المتخلق من نطفة من‮ ‬غير الزوج وبويضة من‮ ‬غير الزوجة بالزوجين معاً‮ ‬متى ما تحقق زرع البويضة الأجنبية بنطفة‮ ‬غير الزوج في‮ ‬رحم الزوجةحيث‮ ‬يتولد بشكل طبيعي‮ ‬بينهما في‮ ‬المجتمع ولا‮ ‬يعلم أحد بالأمر متى روعيت السرية في‮ ‬تلك العملية حتى من دون علم أقرب الأقارب بالأمرفينشأ بينهم نشأة طبيعية ولا تصدر مخالفة من أحد حول انتمائه الشرعي‮ ‬والظاهري‮ ‬بالأسرة‮.‬
وهو مايطمح له المشروع الذي‮ ‬يروج له هذا المؤتمر الغريب عن كل ثوابت الدين والمناهض لكل مقاصد الشريعة وأحكامها ومسلماتها،‮ ‬من خلال تجويز إهداء النطفة والبويضة والجنين من أي‮ ‬شخص لعلاج العقم‮.‬
وبتعبير آخرفإن هذا الإتجاه الجديد المتبني‮ ‬من قبل الإجتهاد السيئ المتحرر عن نصوص وأحكام الدين،‮ ‬ينص على أن الزواج الشرعي‮ ‬إنما هو طريق لإشباع الغريزة الجنسية،‮ ‬وتصحيح علاقة الرجل بالمرأة‮ ‬غير المحرمة عليه لاستنفاذ الشهوة والغريزة الجنسية،‮ ‬وممارسة جميع صور الإستمتاع بالآخر ليس إلا،‮ ‬ولا علاقة لهذه العلاقة بالتناسل والتكاثر البشري‮ ‬ولا انحصار لها به،‮ ‬فيصح حمل المرأة العزباء أو حمل المتزوجة من‮ ‬غير زوجها بأي‮ ‬وسيلة‮ ‬غير الممارسة الجنسية المحرمة‮ (‬الزنا‮) ‬ولو من محارمها فتكون كل امرأة أماً‮ ‬شرعية له ويكون كل صاحب تلك النطفة أباً‮ ‬شرعياً‮ ‬له‮.‬
وهذا الكلام لايجرؤ على التصريح به أحد من آتباع جميع الأديان الإلهية،‮ ‬فضلاً‮ ‬عن الوضعية،‮ ‬فكيف‮ ‬يجرؤ على التصريح به باسم الإسلام وباسم مذهب أهل البيت عليهم السلام‮.‬
وحيث إن لكل جواد كبوة فنعتقد أن هناك خطأ في‮ ‬الفهم‮ ‬يجب تداركه سريعاً‮ ‬وتصحيح الرؤية الشرعية في‮ ‬أسرع وقت للحيلولة دون وقوع مجتمعاتنا في‮ ‬منزلق خطير‮ ‬يتنشأ عنه آثار مأساوية لن‮ ‬يمكن تداركها إلى الأبد في‮ ‬حال دخول مثل تلك الفتاوي‮ ‬المارقة إلى حيز التطبيق في‮ ‬مراكز علاج العقم ولو في‮ ‬بعض بلادنا العربية والاسلامية‮.‬
إن الصحيح المجمع المتفق عليه بين قاطبة فقهاء الإسلام والمذهب من الصدر الأول حتى‮ ‬يومنا هذا‮ ‬ينص على أن الزواج الشرعي‮ ‬هو الطريق الوحيد لأمرين أولهما التناسل والتكاثر والتوالد والثاني‮ ‬إشباع الغريزة الجنسية،‮ ‬وأن كل تناسل وتكاثر خارج عن ذلك الزواج وهذا النكاح الشرعي‮ ‬يعتبر سفاحاً‮ ‬وابن حرام وغير شرعي‮. ‬كما‮ ‬يجب رعاية حرمة الإنسان وضمان قداسته وحفظ امتيازه عن سائر الموجودات ورعاية قيمه العليا‮.‬
كما‮ ‬يجب حفظ حرمة النسب الشرعى ضمن دائرة الزواج الشرعي‮ ‬بالنحو الموضح في‮ ‬كتب الفقه والتقيد بشكل قاطع وصريح بأحكامه المبينة بالتفصيل لإنجاب الأبناء صحيحي‮ ‬النسب الشرعي‮.‬
وكل من‮ ‬يقرأ مقدمات كتاب النكاح والحث عليه وأدلة حصر الأنكحة الشرعية وأحكام النسب ومايرتبط بذلك في‮ ‬جميع كتب الفقه الاستدلالي،‮ ‬يقف على حقيقة ذلك من أول وهلة بلا شك ولا ريب،‮ ‬يضاف إلى ذلك ماورد من نصوص متعددة تحت باب مايحرم من النكاح المذكور في‮ ‬كتابي‮ ‬الوسائل والمستدرك حيث أوردا أحاديثاً‮ ‬فيه تدل على التحريم القاطع وكونه من أكبر الجنحة والجناية‮. ‬قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‮:‬
‮( ‬لن‮ ‬يعمل ابن آدم عملاً‮ ‬أعظم عند الله عزوجل من رجل قتل نبياً‮ ‬أو إماماً‮ ‬أو هدم الكعبة التى جعلها الله لعباده أو أفرغ‮ ‬ماءه فى امرأة حراماً‮ ) (‬الوسائل‮ : ‬ج ‮٤١ ‬ص ‮٩٣٢ )‬
وقوله صلى الله عليه وآله وسلم فى موضع آخر‮ : ( ‬أشد الناس عذاباً‮ ‬يوم القيامة من أقر نطفة فى رحم محرم عليه‮ ) (‬كتاب دعائم الإسلام ج ‮٢ ‬ص ‮٤٥٤)‬
وقوله صلى الله عليه وآله وسلم أيضاً‮ : ‬مامن ذنب أعظم عند الله تبارك وتعالى بعد الشرك من نطفة حرام وضعها امرؤ فى رحم لا تحل له‮)‬

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2007/08/18   ||   القرّاء : 10599