• الموقع : موقع سماحة الشيخ محسن آل عصفور / مكتبتنا الإلكترونية .
              • الكتاب : لؤلؤة البحرين في الاجازات وتراجم رجال الحديث ، تأليف : الشيخ يوسف آل عصفور البحراني .
                    • الموضوع : الشيخ محمد بن الحسن بن علي بن الحسين الحر العاملي المشغري .

الشيخ محمد بن الحسن بن علي بن الحسين الحر العاملي المشغري

28 – الشيخ محمد بن الحسن بن علي بن الحسين الحر العاملي المشغري
نسبة الى مشغره – بالميم المفتوحة ثم الشين المعجمة المفتوحة ثم الغين المعجمة الساكنة ثم الراء والهاء أخيراً _  قرية من قرى جبل عامل .
كان عالماً فاضلاً محدّثاً اخبارياً ، قال – قدس سره – في كتاب (أمل الآمل) – بعد ذكر ترجمته - : «كان مولده في قرية مشغرة ليلة الجمعة ثامن رجب السنة الثالثة والثلاثين بعد الألف، قرأ بها على أبيه وعمّه الشيخ محمد الحر، وجدّه لأمّه الشيخ عبدالسلام بن محمد الحر، وخال أبيه الشيخ علي بن محمود، وغيرهم، وقرأ في قرية جبع على عمّه أيضاً، وعلى الشيخ زين الدين محمد بن الحسن بن زين الدين، وعلى الشيخ حسين الظهيري، وغيرهم، وأقام في البلاد أربعين سنة، وحجّ فيها مرّتين، ثم سافر الى العراق فزار الأئمّة عليهم السلام، وزار الرضا (ع)  بطوس ، واتّفق مجاورته بها الى هذا الوقت مدة أربع وعشرين سنة، حجّ فيها أيضاً مرّتين، وزار أئمّة العراق أيضاً مرّتين.
له كتب منها الجواهر السنيّة في الأحاديث القدسية، وهو أول ما الفه ولم يجمعها أحد قبله، والصحيفة الثانية من أدعية علي بن الحسين (ع) الخارجة من الصحيفة الكامل، وكتاب تفصيل وسائل الشيعة الى تحصيل مسائل الشريعة، ستّ مجلدات، وكتاب هداية الأمة الى أحكام الأئمّة، ثلاث مجلدات منتخب من ذلك الكتاب مع حذف الأسانيد والمكررات من أول الفقه الى آخره، وكتاب فهرست وسائل الشيعة يشتمل على عنوان الأبواب وعدد أحاديث كل باب ومضمون الأحاديث مجلد واحد، ولاشتماله على جميع ما روي من فتاواهم عليهم السلام سمّاه كتاب من لا يحضره الإمام، وكتاب الفوائد الطوسية، خرج منه مجلد واحد يشتمل على مائة فائدة في مطالب متفرقة، وكتاب اثبات الهداة بالنصوص والمعجزات، مجلدان يشتمل على أكثر من عشرين ألف حديث واسانيد تقارب سبعين ألف سند منقولة من جميع كتب الخاصّة والعامّة  مع حسن الترتيب والتهذيب واجتناب التكرار بحسب الامكان والتصريح بأسماء الكتب، وكل باب فيه فصول، في كل فصل أحاديث كتاب يناسب ذلك الباب نقل فيه من مائة واثنين واربعين كتاباً من كتب الخاصة، ومن أربعة وعشرين كتاباً من كتب العامّة، هذا ما نقل منه بغير واسطة ، ونقل من خمسين كتاباً من كتب الخاصة بالواسطة نقل منه بواسطة أصحاب الكتب السابقة، ونقل من مائتين وثلاثة وعشرين كتاباً من كتب العامّة بالواسطة لأنه نقل منها بواسطة أصحاب الكتب السابقة حيث نقلوا منها وصرّحوا بأسمائها، فذلك أربعمائة وتسعة وثلاثون كتاباً، بل نقل من كتب اخرى لم تدخل في العدد عند تعداد الكتب، وقد صرّح بأسمائها عند النقل منها، وناهيك بذلك.
وله هذا الكتاب وهو كتاب (أمل الآمل) في علماء جبل عامل، وفيه أسماء علمائنا المتأخرين أيضاً، وله رسالة في الرجعة سمّاها الايقاظ من الهجعة بالبرهان على الرجعة، وفيها اثنا عشر بابا، تشتمل على ستّمائة حديث واربع وستّين آية من القرآن، وأدلّة كثيرة ، وعبارات المتقدمين والمتأخرين، وجواب الشبهات وغير ذلك، ورسالة في الرد على الصوفية، تشتمل اثني عشر بابا واثني عشر فصلاً، فيها نحو ألف حديث في الرد عليهم عموماً وخصوصاً في كل ما اختصّوا به، ورسالة في خلق الكافر وما يناسبه، ورسالة في تسمية المهدي عليه السلام، سمّاها كشف التغمية في حكم التسمية ورسالة الجمعة في جواب من ردّ أدلّة الشهيد الثاني في رسالة الجمعة، ورسالة الاجماع سمّاها نزهة الاسماع في حكم الاجماع، ورسالة في تواتر القراءات ، ورسالة في الرجال، ورسالة في أحوال الصحابة، ورسالة في تنزيه المعصوم عن السهو والنسيان، ورسالة في الواجبات والمحرّمات المنصوصة من أول الفقه الى آخره في نهاية الاختصار سمّاها بداية الهداية، وقال في آخرها: «فصارت الواجبات ألفاً وخمسمائة وخمسة وثلاثين والمحرمات ألفاً واربعمائة وثمانية وأربعين» وكتاب الفصول المهمة في أصول الأئمّة، يشتمل على القواعد والكليات المنصوصة في أصول الدين وأصول الفقه وفروع الفقه وفي الطب، ونوادر الكليات  فيه أكثر من الف باب يفتح من كل باب ألف باب، وله كتاب العربية العلوية واللغة المروية، وله اجازات متعددة للمعاصرين مطولات ومختصرات، وله ديوان شعر يقارب عشرين ألف بيت أكثره في مدح النبي والأئمّة عليهم السلام .
(أقول) - : لا يخفى انّه وإن كثرت تصانيفه – قدس سره – كما ذكر إلا أنها خالية عن التحقيق والتحبير، تحتاج الى تهذيب وتنقيح وتحرير كما لا يخفى على من راجعها، وكذا غيره ممن كثرت تصانيفه كالعلاّمة وغيره، ولهذا ان بعض متأخري أصحابنا رجّح الشهيد على العلاّمة وقال انّه أفضل لجودة تقريره، وحسن تحبيره، وكذلك مصنّفات شيخنا الشهيد الثاني فأنها مشتملة على مزيد التحقيق والتحرير ، والتنقيح والتحبير.
(أقول) - : وله من المصنّفات ايضاً كتاب بداية الهداية ولم يذكره ولعلّه كان متأخراً عن كلامه هذا  .
وهذا الشيخ يروي عن جملة من المشائخ، منهم:

  • المصدر : http://www.al-asfoor.org/books/index.php?id=1713
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 22