• الموقع : موقع سماحة الشيخ محسن آل عصفور / مكتبتنا الإلكترونية .
              • الكتاب : لؤلؤة البحرين في الاجازات وتراجم رجال الحديث ، تأليف : الشيخ يوسف آل عصفور البحراني .
                    • الموضوع : الشيخ جعفر بن كمال البحراني .

الشيخ جعفر بن كمال البحراني

23 – الشيخ جعفر بن كمال البحراني
والشيخ صالح بن عبدالكريم الكرزكاني المتقدم، عن السيد نورالدين المتقدم، الى آخر ما تقدم.
وقد اخبرني والدي – قدس سره – ان هذين الشيخين خرجا من البحرين لضيق المعيشة الى بلاد شيراز وبقيا فيها برهة من الزمان، وكانت مملوءة بالفضلاء الاعيان ثم انهما اتفقا على أن يمضي أحدهما الى الهند ويقيم الآخر في بلاد العجم فايّهما أثرى أولاً أعان الآخر، فسار الشيخ جعفر الى بلاد الهند واستوطن حيدرآباد وبقي الشيخ صالح في شيراز، فكان من التوفيقات الربانية، والاقضية السماوية السبحانية، أن كلاً منهما صار علماً للعباد، ومرجعاً في البلاد، وانقادت لهما أزمة الأمور، وحازا سعادة الدنيا والدين في الورود والصدور، ولم أقف للشيخ جعفر المذكور على شيء من المصنّفات .
وقد توفي – رحمه الله – في حيدر آباد في السنة الثامنة والثمانين بعد الألف، وكان منهلاً عذباً للوارد، لا يرجع القاصد اليه إلا بالمطلوب والمراد.
وللشيخ عيسى بن صالح – عمّ جدي الشيخ ابراهيم – قصيدة في مدحه لما وفد عليه وأكرمه ، وهي في كتابنا الكشكول  ، أولها:

الهند بعد صلاة الليل في القدم[1]                 يا ضيعة العمر بل يا زلة القدم

ومنها قوله:

اعطنى الآله يمينا في خلائقه                   أن لا يقل ولا يلوي لها بفم

أمسى يمير عشار المزن وابله                 ليضحك البحر والاشجار في الاجم

فكت لأفواهها الاصداف مذعلمت              بوبله فغدت باللؤلؤ الرخم

مسست يدا حاتم يمناه فافتخرت                في صلب آدم بين الماء والادم



[1]  اشارة بقوله (في القدم) الى مسجد كان يصلي فيه الشيخ جعفر صلاة الليل في قرية (الدراز) والقدم: بفتح القاف والدال، قرية من قرى البحرين.الى آخرها  وهي قصيدة حسنة، وبعد موته كان القائم مقامه في تلك البلاد الشيخ الزاهد العابد الصالح  :

 

الى آخرها  وهي قصيدة حسنة، وبعد موته كان القائم مقامه في تلك البلاد الشيخ الزاهد العابد الصالح  :

 

 


  • المصدر : http://www.al-asfoor.org/books/index.php?id=1708
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 14