الشيخ الجليل زين الدين بن علي 

القسم : مصنفات المحقق البحراني الشيخ يوسف آل عصفور   ||   الكتاب : لؤلؤة البحرين في الاجازات وتراجم رجال الحديث   ||   تأليف : الشيخ يوسف آل عصفور البحراني

7 – الشيخ الجليل زين الدين بن علي
(الشيخ الجليل زين الدين بن علي بن أحمد بن محمد بن جمال الدين ابن صالح، المعروف بابن الحجة والمشهور بالشهيد الثاني روح الله روحه ونوّر ضريحه).
وكان هذا الشيخ  من أعيان هذه الطائفة ورؤسائها، واعاظم فضلائها وثقاتها، وهو عالم عامل، محقق مدقق، زاهد مجاهد، ومحاسنه أكثر من أن تحصى، وفضائله أجل من أن تستقصى، وقد صنف تلميذه الشيخ محمد بن علي بن الحسن العودي العاملي كتابا  ذكر فيه جملة من أوصافه وأحواله، في مبدئه ومدله، ومما ذكر فيه قال: «حاز من صفات الكمال محاسنها ومآثرها، وتردى من أصنافها بأنواع مفاخرها، كانت له نفس علية تزهى بها الجوانح والضلوع، وسجية سنية يفوح منها الفضل ويضوع، كان شيخ الامة وفتاها، ومبدأ الفضائل ومنتهاها، لم يصرف لحظة من عمره إلا في اكتساب فضيلة، ووزع أوقاته على ما يعود نفعه في اليوم والليلة» ثم ذكر تفصيل أوقات التدريس والمطالعة والتصنيف والمراجعة والاجتهاد في العبادة والنظر في أحوال المعيشة وقضاء حوائج المحتاجين وتلقي الاضياف بوجه مسفر وكرم وبشاشة، ثم ذكر بلوغه غاية الكمال في الادب والفقه والتفسير والحديث والمعقول والهيئة والهندسة والحساب وغير ذلك كان ينقل الحطب بالليل على حمار لعياله، ونقل عنه في ذكر أحواله: ان مولده ثالث عشر شوال السنة الحادية عشرة بعد التسعمائة، وانه ختم القرآن وعمره تسع سنين، وقرأ على والده في فنون العلوم العربية والفقه الى أن توفي والده السنة الخامسة والعشرين بعد التسعمائة، وانه ارتجل في تلك السنة مهاجراً في طلب العلم الى (ميس) فاشتغل على الشيخ علي بن عبدالعالي الى أواخر سنة ثلاث وثلاثين وتسعمائة، وانه ارتحل بعد ذلك الى (كرك نوح) وقرأ بها على السيد حسن  بن جعفر جملة من الفنون، وانه انتقل ال وطنه الاول (جبع) سنة أربع وثلاثين وتسعمائة، ثم ارتحل الى دمشق فاشتغل على الشيخ شمس الدين محمد بن مكي  وعلى الشيخ أحمد بن جابر  ، ثم رجع الى (جبع) ورحل الى (مصر) السنة الثامنة والثلاثين والتسعمائة لتحصيل ما أمكن من العلوم، وقرأ على جماعة من علماءالعامة – ثم ذكرهم وذكر ما قرأ عليهم من كتبهم في الفقه والحديث وغيرها – وانه قرأ بمصر على ستة عشر رجلا من أكابر علمائهم – وذكرهم مفصلاً – وانه ارتحل السنة الرابعة والاربعين والتسعمائة الى الحجاز فحج ورجع الى (جبع) ثم سافر الى العراق لزيارة الائمة (ع) سنة ست وأربعين وتسعمائة، ورجع تلك السنة ، ثم سافر الى بلاد الروم السنة الحادية والخمسين بعد التسعمائة وأقام بقسطنطينة ثلاثة اشهر ونصفا وأعطوه المدرسة النورية ببعلبك، ورجع وأقام بها ودرس في المذاهب الخمسة مدة طويلة (انتهى ملخصا) .
قال في كتاب (أمل الآمل): ويظهر منه ومن اجازة الشيخ حسن واجازات والده أنه قرأ على جماعة كثيرة جداً من علماء العامّة وقرأ عندهم كثيراً من كتبهم في الفقه والحديث والاصول وغير ذلك، وروى جميع كتبهم وكذلك فعل الشهيد والعلامة، ولا شك أن غرضهم كان صحيحاً، ولكن ترتب على ذلك ما يظهر لمن تأمل وتتبع كتب الاصول وكتب الاستدلال وكتب الحديث، ويظهر من الشيخ حسن عدم الرضا بما فعلوه (انتهى).
أقول: وما ذكره الشيخ حسن جيد.
وقال في كتاب أمل الآمل أيضاً: «وكان سبب قتله – على ما سمعت من بعض المشائخ ورأيت بخط بعضهم – انّه ترافع اليه رجلان فحكم لأحدهما على الآخر فغضب المحكوم عليه وذهب الى قاضي صيدا واسمه معروف – وكان الشيخ في تلك الايام مشغولا بتأليف شرح اللمعة وكل يوم يكتب منه كراساً غالبا، ويظهر من نسخة الاصل أنه ألفه في ستة اشهر وستة ايّام لأنه كتب على ظهر النسخة تاريخ ابتداء التأليف – فأرسل القاضي الى (جبع) من يطلبه – وكان مقيماً في كرم له مدة منفرداً عن البلاد متفرغاً للتأليف – فقال له أهل البلد: قد سافر عنا مذ مدة، فخطر ببال الشيخ أن يسافر الى الحج – وكان قد حج مراراً لكنه قصد الاختفاء – فسافر في محمل مغطى، وكتب قاضي صيدا الى ملك الروم أنه قد وجد ببلاد الشام رجل مبدع خارج عن المذاهب الاربعة، فأرسل السلطان رجلا في طلب الشيخ وقال له إئتني به حيا حتى أجمع بينه وبين علماء بلادي فيبحثوا معه ويطلعوا على مذهبه ويخبروني فأحكم عليه بما يقتضيه مذهبي، فجاء الرجل فأخبر أن الشيخ توجه الى مكة فذهب في طلبه فاجتمع به في طريق مكة فقال له تكون معي حتى نحج بيت الله تعالى ثم افعل ما تريد، فرضي بذلك، فلما فرغ عن الحج سافر الى بلاد الروم فلما وصل اليها جاء رجل فسأله عن الشيخ فقال: أو ما تخاف أن يخبر السلطان بأنك قد قصرت في خدمته واذيته وله هناك اصحاب يساعدونه فيكون سببا لهلاكك بل الرأي ان تقتله وتأخذ راسه الى السلطان ، فقتله في مكان من ساحل البحر، وكان هناك جماعة من التركمان فرأوا في تلك الليلة الانوار تنزل من السماء وتصعد فدفنوه هناك وبنوا عليه قبة، وأخذ الرجل رأسه الى السلطان فانكر عليه وقال: امرتك أن تأتيني به حيا فقتلته وسعى السيد عبدالرحيم العباسي في قتل ذلك الرجل فقتله السلطان» انتهى .
وقد قال بعض الادباء في تاريخ وفاته:

تاريخ وفاة ذلك الاواه

الجنة مستقره والله

وهو يشعر بكون وفاته السنة السادسة والستين بعد التسعمائة، والذي وقفت عليه في يغر موضع هو في السنة الخامسة، وعلى هذا يكون عمره – عطر الله مرقده واعلى في جوار الائمة مقعده – خمساً وخمسين أو ستا وخمسين سنة تقريبا، ويؤيد ما ذكرناه ما ذكر في كتاب الدر المنظوم والمنثور في ترجمة ابنه الشيخ حسن قال: واستشهد والده – قدس سره – في سنة خمس وستين وتسعمائة.
أقول: وجدت في بعض الكتب المعتمدة في حكاية قتله – رحمه الله تعالى – أيضاً ما صورته : «قبض شيخنا الشهيد الثاني – طاب ثراه – بمكة المشرفة بأمر السلطان سليم ملك الروم في خامس شهر ربيع الاول سنة خمس وستين وتسعمائة، وكان القبض عليه بالمسجد الحرام بعد فراغه من صلاة العصر وأخرجوه الى بعض دور مكة وبقي محبوسا هناك شهرا وعشرة أيام، ثم ساروا به على طريق البحر الى قسطنطينة وقتلوه بها في تلك السنة، وبقي مطروحاً ثلاثة ايّام، ثم ألقوا جسده الشريف في البحر، قدس الله روحه كما شرف خاتمته.
نقل هذا من خط، نقل من خط، نقل من خط شيخنا الافضل الاكمل بهاء الملّة والدين محمد العاملي عامله الله بلطفه والحمد لله رب العالمين ، انتهى.
وله – قدس سره – من الكتب والمصنفات كتاب المسالك سبع مجلدات، وشرح الارشاد المعروف  بروض الجنان، إلا أنه لم يخرج منه إلا كتاب الطهارة والصلاة، قيل: وهو أول ما ألف ، وكتاب شرح الالفية متوسط، وشرح آخر للألفية مختصر ، وشرح مطول، وشرح النفلية، وشرح اللمعة  في مجلدين، وحاشية فتوى خلافيات الشرائع، وحاشية الشرائع، وحاشية القواعد  ، وتمهيد القواعد، وحاشية الارشاد، ومنية المريد في آداب المفيد والمستفيد، وحاشية المختصر النافع  ، ورسالة أسرار الصلاة، ورسالة في نجاسة البئر بالملاقاة وعدمها، ورسالة في تيقن الطهارة والحدث والشك في السابق، ورسالة فيمن أحدث في اثناء غسل الجنابة، ورسالة في تحريم طلاق الحائض الحامل الحاضر زوجها المدخول بها، ورسالة في طلاق الغائب، ورسالة في صلاة الجمعة، ورسالة في الحث على صلاة الجمعة، ورسالة في آداب الجمعة، ورسالة في حم المقيمين في الاسفار، ومنسك الحج الكبير، ومنسك الحج الصغير، ورسالة في نيات الحج والعمرة، ورسالة في أحكام الحبوة، ورسالة في ميراث الزوجة، ورسالة في جواب ثلاث مسائل، ورسالة في عشرة مباحث مشكلة في عشرة علوم، وكتاب مسكن الفؤاد عند فقد الاحبة والاولاد، وكتاب كشف الريبة في أحكام الغيبة، ورسالة في عدم جواز تقليد الميت، ورسالة في الاجتهاد، والبداية في الدراية، وشرح البداية، وكتاب غنية القاصدين في اصطلاحات المحدثين، وكتاب منار القاصدين في أسرار معالم الدين، ورسالة في شرح حديث (الدنيا مزرعة الآخرة)، وكتاب الرجال والنسب، وكتاب في تحقيق الايمان والاسلام، ورسالة في تحقيق النية، ورسالة في أن الصلاة لا تقبل إلا بالولاية، ورسالة في فتوى الخلاف من اللمعة، ورسالة في تحقيق الاجماع، وكتاب الاجازات، وحاشية على عقود الارشاد، ومنظومة في النحو وشرحها، ورسالة في شرح البسملة، وسؤالات الشيخ زين الدين وأجوبتها، وفتاوي الشرائع، وفتاوي الارشاد، ومختصر منية المريد، ومختصر مسكن الفؤاد، ومختصر الخلاصة، وفتاوي المختصر، ورسالة في تفسير قوله تعالى (والسابقون الاولون) ، ورسالة في تحقيق العدالة وجواب المسائل الخراسانية، وجواب المباحث النجفية، وجواب المسائل الهندية، وجواب المسائل الشامية، والرسالة الاصطنبولية في الواجبات العينية، والبداية في سبيل الهداية، وفوائد خلاصة الرجال، ورسالة في دعوى الاجماع في مسائل من الشيخ – رحمه الله – ومخالفة نفسه، ورسالة في ذكر أحواله، الى غير ذلك من الرسائل والاجازات والحواشي .



أقسام المكتبة :

 • القرآن الكريم (1)
 • كتب علوم القرآن (0)
 • كتب التفسير (0)
 • الكتب العقائدية (0)
 • كتب علم الكلام (0)
 • كتب ميراث وتراث أهل البيت (0)
 • كتب الحديث عند اهل السنة (0)
 • كتب دراسات حول كتب الحديث (0)
 • كتب دراسات حول رواة الحديث (0)
 • كتب دراية الحديث (0)
 • كتب شروح الحديث (0)
 • كتب الأربعين حديثاً (0)
 • نهج البلاغة وشروحه (0)
 • الصحيفة السجادية وشروحها (0)
 • كتب الآداب والسنن (0)
 • كتب الأخلاق والسلوك (0)
 • كتب الأدعية (0)
 • كتب اصول فقه أهل البيت (1)
 • الكتب الفقهية (0)
 • كتب القواعد الفقهية (0)
 • كتب المصطلحات الفقهية (0)
 • كتب فقه الدولة (0)
 • كتب الاقتصاد وفقه المعاملات (0)
 • كتب فقه الأسرة (0)
 • طب أهل البيت (0)
 • كتب تاريخ الأديان والملل والنحل (0)
 • كتب تاريخ الأنبياء (0)
 • كتب تاريخ الاسلام (0)
 • تاريخ خاتم المرسلين (ص ) (0)
 • كتب تاريخ أهل البيت (0)
 • كتب معاجز أهل البيت وفضائلهم (0)
 • كتب فضائل الصحابة (0)
 • كتب الرجال والجرح والتعديل (0)
 • كتب تاريخ الدول والمدن (0)
 • كتب تاريخ القبائل والأسر (0)
 • كتب الأنساب (0)
 • كتب علوم اللغة العربية (0)
 • كتب معاجم اللغة العربية (0)
 • كتب فهارس مصنفات علماء الشيعة (0)
 • كتب فهارس الكتب (0)
 • كتب فهارس المكتبات الخطية (0)
 • كتب الأوزان والمقادير (0)
 • مصنفات المحقق البحراني الشيخ يوسف آل عصفور (5)
 • مصنفات العلامة البحراني الشيخ حسين آل عصفور (6)
 • مصنفات الشيخ باقر آل عصفور (4)
 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام : 45

 • عدد الكتب : 17

 • عدد الأبواب : 55

 • عدد الفصول : 397

 • تصفحات المكتبة : 2492834

 • التاريخ : 15/09/2019 - 22:53