الحسين ابن الشيخ عبدالصمد 

القسم : مصنفات المحقق البحراني الشيخ يوسف آل عصفور   ||   الكتاب : لؤلؤة البحرين في الاجازات وتراجم رجال الحديث   ||   تأليف : الشيخ يوسف آل عصفور البحراني

6 – الحسين ابن الشيخ عبدالصمد
وقد عرفت فيما تقدم هذا النسب .
كان – قدس سره – عالما ماهرا متبحرا عظيم الشأن، قال شيخنا الشهيد الثاني في اجازته له – وهي اجازة طويلة  مفصلة يأتي نقل كثير منها في هذا الكتاب ان شاء الله تعالى – قال في أولها : «ثم ان الأخ في الله المصطفى في الاخوة المختار في الدين، المترقي عن حضيض التقليد الى أوج اليقين، الشيخ العالم الاوحد ذا النفس الطاهرة الزكية، والهمة الباهرة العلية، والأخلاق الزاهرة الانسية، عضد الاسلام والمسلمين، عز الدنيا والدين، حسين ابن الشيخ الصالح العالم العامل التقي، خلاصة الاخوان الشيخ عبدالصمد ابن الشيخ الامام شمس الدين محمد المشتهر بالجبعي الحارثي الهمداني، أسعد الله جده، وكبت عدوه وضده» الى آخره.
وقال المحدث الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي في كتاب أمل الآمل – في ترجمته - : «كان عالماً ماهرا، محققا مدققا، متبحراً جامعا، أديبا منشئاً شاعراً، عظيم الشأن جليل القدر، ثقة ثقة، من فضلاء تلامذة شيخنا الشهيد الثاني، له كتب منها كتاب الاربعين حديثا، ورسالة في الرد على أهل الوسواس سماها العقد الحسيني، وحاشية الارشاد، ورسالة سماها تحفة أهل الايمان، في قبلة عراق العجم وأهل خراسان، رد فيها على الشيخ علي بن عبدالعالي العاملي الكركي حيث أمرهم أن يجعلوا الجدي بين الكتفين وغير محاريب كثيرة مع انّ طول تلك البلاد يزيد على طول مكة كثيراً وكذا عرضها فيلزم انحرافهم عن الجنوب الى المغرب كثيرا، ففي بعضها كالمشهد بقدر نصف المسافة خمسا واربعين درجة، وفي بعضها اكثر، وفي بعضها أقل ، وله رسائل اخر .
وكان سافر الى خراسان وأقام بالهراة مدة، وكان شيخ الاسلام بها ثم انتقل الى البحرين وبها مات وكان عمره ستا وستين سنة» انتهى.
(أقول): ومن أشهر مصنفاته (العقد الطهماسي) الذي صنفه للشاه الطهماسب، ولعله الثاني  من الكتب الموردة في كلام الشيخ المذكور الا أن العبارة المذكورة غلط، وله شرح على ألفية الشهيد قد رأيته في شيراز، وذكر بعض مشايخنا المعاصرين أنه لما هاجر من بلاد الجبل الى بلاد العجم كان لابنه الشيخ البهائي سبع سنين، وأخبرني والدي – قدس الله سره، وبحظير القدس سره – ان الشيخ المزبور كان في مكة المشرفة قاصداً الجار فيها الى أن يموت، وانه رأى في المنام أن القيامة قد قامت وجاء الامر من الله سبحانه وتعالى برفع أرض البحرين وما فيها الى الجنة، فلما رأى هذه الرؤيا أثر الجوار فيها والموت في أرضها ورجع من مكة المشرفة وجاء البحرين ولما سمع علماء البحرين بقدومه – وكان لهم مجمع يجتمعون فيه للدرس ويحضره الفضلاء منهم في مسجد من مساجد قرية جد حفص – علموا أن الشيخ لابد أن يحضر بعد قدومه في هذا المجمع، وكان من جملة فضلاء البحرين الشيخ داود بن شافيز  وكانت له يد طولى في علم الجدل، وقد كانت بينهم وبينه منافرة أوجبت غضبه وعدم حضوره ذلك المجمع مدة، ولما سمعوا بقدوم الشيخ ارسلوا للشيخ داود المذكور وأصلحوه والتمسوا منه الحضور كما كان سابقاً، فاتفق أن الشيخ لما وصل الى البحرين زاروه وعظموه بما هو أهله، واتفق أنه سمع بذلك المجمع فحضر ذات يوم وليس في ذلك الوقت فيهم من هو في مرتبته – قدس سره – واتفق البحث كما هي العادة الجارية بين العلماء في جميع الاصقاع فابتدر الشيخ داود لمنازعة الشيخ المذكور والبحث معه، مع أنه لا نسبة له اليه في ذلك، فلما انقضى المجلس ومضى الشيخ – قدس سره – كتب هذين البيتين:

أناس في أوال قد تصدوا

لمحو العلم واشتغلوا بلم لم

فان باحثتهم لم تلق منهم

سوى حرفين لم لم لا نسلم

وأقام الشيخ المزبور في البلاد المذكورة حتى توفي الى رحمة الله، وقبره في قرية المصلى من قرى البحرين معروف الى الآن، ورثاه ابنه الشيخ البهائي بقصيدة  منها قوله:

يا جيرة هجروا واستوطنوا هجرا

واهاً لقلبي المعنى بعدكم واها

يا ثاويا بالمصلى من قرى هجر

كسيت من حلل الرضوان أضفاها

أقمت يا بحر بالبحرين فاجتمعت

ثلاثة كن أمثالا وأشباها

ثلاثة أنت أنداها وأغزرها

جودا وأعذبها طعما وأصفاها

حويت من درر العلياء ما حويا

لكن درك أعلاها وأغلاها

ويا ضريحاً علا فوق السماك علا

عليك من صلوات الله أزكاها

فاسحب على الفلك الاعلى ذيول علا

فقد حويت من العليا أعلاها

وكانت وفاة الشيخ المزبور لثمان خلون من شهر ربيع الأول السنة الرابعة والثمانين بعد التسعمائة، وكانت ولادته أول يوم من المحرم السنة الثامنة عشرة بعد التسعمائة، وعلى هذا يكون عمره – قدس سره – خمسا وستين سنة وثلاثة اشهر وأياما.
وكان الشيخ حسين المذكور يروي عن جملة من المشائخ، منهم – وهو اعظمهم واشهرهم ومن كثرت ملازمته له وقراءته عليه



أقسام المكتبة :

 • القرآن الكريم (1)
 • كتب علوم القرآن (0)
 • كتب التفسير (0)
 • الكتب العقائدية (0)
 • كتب علم الكلام (0)
 • كتب ميراث وتراث أهل البيت (0)
 • كتب الحديث عند اهل السنة (0)
 • كتب دراسات حول كتب الحديث (0)
 • كتب دراسات حول رواة الحديث (0)
 • كتب دراية الحديث (0)
 • كتب شروح الحديث (0)
 • كتب الأربعين حديثاً (0)
 • نهج البلاغة وشروحه (0)
 • الصحيفة السجادية وشروحها (0)
 • كتب الآداب والسنن (0)
 • كتب الأخلاق والسلوك (0)
 • كتب الأدعية (0)
 • كتب اصول فقه أهل البيت (1)
 • الكتب الفقهية (0)
 • كتب القواعد الفقهية (0)
 • كتب المصطلحات الفقهية (0)
 • كتب فقه الدولة (0)
 • كتب الاقتصاد وفقه المعاملات (0)
 • كتب فقه الأسرة (0)
 • طب أهل البيت (0)
 • كتب تاريخ الأديان والملل والنحل (0)
 • كتب تاريخ الأنبياء (0)
 • كتب تاريخ الاسلام (0)
 • تاريخ خاتم المرسلين (ص ) (0)
 • كتب تاريخ أهل البيت (0)
 • كتب معاجز أهل البيت وفضائلهم (0)
 • كتب فضائل الصحابة (0)
 • كتب الرجال والجرح والتعديل (0)
 • كتب تاريخ الدول والمدن (0)
 • كتب تاريخ القبائل والأسر (0)
 • كتب الأنساب (0)
 • كتب علوم اللغة العربية (0)
 • كتب معاجم اللغة العربية (0)
 • كتب فهارس مصنفات علماء الشيعة (0)
 • كتب فهارس الكتب (0)
 • كتب فهارس المكتبات الخطية (0)
 • كتب الأوزان والمقادير (0)
 • مصنفات المحقق البحراني الشيخ يوسف آل عصفور (5)
 • مصنفات العلامة البحراني الشيخ حسين آل عصفور (6)
 • مصنفات الشيخ باقر آل عصفور (4)
 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام : 45

 • عدد الكتب : 17

 • عدد الأبواب : 55

 • عدد الفصول : 397

 • تصفحات المكتبة : 2494829

 • التاريخ : 18/09/2019 - 01:44