المقام الثاني في واجبات الاحرام 

القسم : مصنفات المحقق البحراني الشيخ يوسف آل عصفور   ||   الكتاب : منسك الحج   ||   تأليف : الشيخ يوسف آل عصفور البحراني

المقام الثاني([66]): في واجبات الاحرام
منها النية

    والمشهور وجوب اشتمالها على قصد حجة الاسلام أو غيرها تمتعاً او قرانا او افراداً لوجوبه او ندبه متقربا بذلك الى اللّه، والامر في النية في هذا الموضع وغيره عندنا سهل لمعلولية الفعل لفاعله فقصده عند ارادة فعله ضروري كما قيل لو كلفنا العمل بغير نية لكان تكليفا لما لا يطاق فشدة القيود الاحترازية لا ضرورية لها ولم يقم لنا دليل على ازيد من اشتراط القربة في جميع العبادات وما تقدم من الدعاء، في صحيحة معاوية بن عمار([67]) اذا أتى به المكلف فهو مشتمل على هذه نية يدعو بها وزيادة .

 

ومنها التلبيات الأربع

    وفي وجوب مقارنتها للنية كما ادعوه نظر لعدم قيام دليل على ما يدعونه من وجوب المقارنة في سائر العبادات وخصوصاً هنا لدلالة صحاح الأخبار هنا على تاخير التلبية كما تقدم في الصحيحة المتقدمة وفي بعض الأخبار عنه (عليه السلام) انه أتى بخبيص فيه زعفران بعد نية الاحرام فاكل منه قبل ان يلبي([68])، وفي آخر السؤال عمن وقع على اهله قبل ان يلبي قال: «لا شيء عليه»، والأخبار بذلك متظافرة([69]).

    ويظهر منها انه لا يجب استيناف نية الاحرام بعد ذلك بل يكفي الاتيان بالتلبية([70]) وعلى هذا فيكون المنوى عند عقد الاحرام هو اجتناب ما يجب على المحرم اجتنابه من حين التلبية، وربما لاح من بعض الأخبار انتقاض النية بذلك([71]) والاحوط اعادة النية، وصرح المرتضى (قدس سره)بوجوب استينافها والحال هذه.

    والقارن بالخيار بين عقد احرامه بالاشعار او التقليد او التلبية.

وصورة التلبية على ما هو الاشهر الاظهر: «لبيّك اللّهم لبيّك لبيّك لا شريك لك لبيّك» والأحوط ان يضم الى ذلك ما اوجبه اخرون وهو «ان الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك» والأكمل ان يضيف الى ذلك ما ورد في صحيح معاوية بن عمار المتقدمة حيث ذكر فيها بعد ذكر ما تقدم:

    «لبيك ذا المعارج لبيك لبيك داعياً الى دار السلام لبيّك، لبيّك غفّار الذنوب لبيّك، لبيّك أهل التلبية لبيّك، لبيّك ذا الجلال والاكرام لبيّك، لبيّك مرهوباً ومرغوباً إليك لبيك، لبيك تبديء والمعاد اليك لبيك، لبيك كشاف الكرب العظام لبيك، لبيك عبدك وابن عبديك لبيك، لبيك يا كريم لبيك»([72])

    تقول ذلك في دبر كل صلاة مكتوبة أو نافلة وحين ينهض بك بعيرك واذا علوت شرفا أو هبطت واديا أو ل لقيت راكباً او استيقظت من منامك، واكثر ما استطعت منها واجهر بها واكثر من ذا المعارج فان رسول اللّه (صلى الله عليه وآله) كان يكثر منها ويستمر على التلبية حتى يشاهد بيوت مكة ان كان معتمراً بمتعة والى زوال الشمس يوم عرفة ان كان حاجاً.

    وأما المعتمر عمرة مفردة فقيل انه مخير في قطعها عند دخول الحرم أو مشاهدة الكعبة وقيل انه ان كان ممن احرم من مكة للاحرام فمشاهدة الكعبة وان كان ممن احرم من المواقيت او من دويرة اهله فدخول الحرم، وظواهر الأخبار تدل على الثاني([73]).

    وهل قطع التلبية في هذه المواضع وجوبا او استحبابا قولان اظهرهما من الأخبار الأول، ولا ريب انه الاحوط.

 

    ومنها لبس ثوبي الاحرام

    وظاهر الأصحاب الاتفاق على انه ياتزر باحدهما، وأما الثاني يرتدي به او يتوشح ويتخير اقوال وصرّح بعضهم بانه لا يعتبر في وصفه كيفية مخصوصة ولم أقف في الأخبار على كيفية مخصوصة على وضعه إلا ان الذي يقرب منها هو القول الأول([74]) فالعمل به احوط للتعبير في بعض الأخبار عن هذا الثوب بالرداء أو انه يتردى بالثوب والثوبين والثلاثة يتقي بها الحر والبرد ويجزي ذلك، وقد صرح جملة من الأصحاب بانّه لا يجوز عقد الرداء بخلاف([75]) الإزار وظاهرهم الاتفاق على كون الثوبين مما يصح الصلاة فيه فلا يجوز ما لا تصح الصلاة فيه، وفي استفادة هذا العموم من الأخبار تأمل إلا انه الاحوط([76]) وفي جواز احرام المرأة في الحرير المحض تردد احوطه العدم([77]).

    ويجوز للمحرم ان يلبس اكثر من ثوبين وان يبدل ثيابه ولكن الأفضل ان لا يدخل مكة إلا بثوبيه الأولين .

([78])لو ترك الاحرام ناسياً او جاهلاً او لعذر وجب([79]) عليه العود الى الميقات ان امكن وإلا احرم من موضعه هذا ان لم يدخل الحرم فان دخله فبعد تعذر العود الى الميقات يخرج الى خارج الحرم فان تعذر ففي الحرم.




أقسام المكتبة :

 • القرآن الكريم (1)
 • كتب علوم القرآن (0)
 • كتب التفسير (0)
 • الكتب العقائدية (0)
 • كتب علم الكلام (0)
 • كتب ميراث وتراث أهل البيت (0)
 • كتب الحديث عند اهل السنة (0)
 • كتب دراسات حول كتب الحديث (0)
 • كتب دراسات حول رواة الحديث (0)
 • كتب دراية الحديث (0)
 • كتب شروح الحديث (0)
 • كتب الأربعين حديثاً (0)
 • نهج البلاغة وشروحه (0)
 • الصحيفة السجادية وشروحها (0)
 • كتب الآداب والسنن (0)
 • كتب الأخلاق والسلوك (0)
 • كتب الأدعية (0)
 • كتب اصول فقه أهل البيت (1)
 • الكتب الفقهية (0)
 • كتب القواعد الفقهية (0)
 • كتب المصطلحات الفقهية (0)
 • كتب فقه الدولة (0)
 • كتب الاقتصاد وفقه المعاملات (0)
 • كتب فقه الأسرة (0)
 • طب أهل البيت (0)
 • كتب تاريخ الأديان والملل والنحل (0)
 • كتب تاريخ الأنبياء (0)
 • كتب تاريخ الاسلام (0)
 • تاريخ خاتم المرسلين (ص ) (0)
 • كتب تاريخ أهل البيت (0)
 • كتب معاجز أهل البيت وفضائلهم (0)
 • كتب فضائل الصحابة (0)
 • كتب الرجال والجرح والتعديل (0)
 • كتب تاريخ الدول والمدن (0)
 • كتب تاريخ القبائل والأسر (0)
 • كتب الأنساب (0)
 • كتب علوم اللغة العربية (0)
 • كتب معاجم اللغة العربية (0)
 • كتب فهارس مصنفات علماء الشيعة (0)
 • كتب فهارس الكتب (0)
 • كتب فهارس المكتبات الخطية (0)
 • كتب الأوزان والمقادير (0)
 • مصنفات المحقق البحراني الشيخ يوسف آل عصفور (5)
 • مصنفات العلامة البحراني الشيخ حسين آل عصفور (6)
 • مصنفات الشيخ باقر آل عصفور (4)
 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام : 45

 • عدد الكتب : 17

 • عدد الأبواب : 55

 • عدد الفصول : 397

 • تصفحات المكتبة : 2496386

 • التاريخ : 20/09/2019 - 10:27