الحديث الثالث و العشرون 

القسم : مصنفات المحقق البحراني الشيخ يوسف آل عصفور   ||   الكتاب : الأربعون حديثاً   ||   تأليف : الشيخ يوسف آل عصفور البحراني

الحديث الثالث و العشرون


روى الخطيب أيضاً فى مناقبه عن ابن عبّاس قال لمّا آخى رسُول(صلى الله عليه وآله وسلم) بنى المهاجرين و الأنصار فلم يواخ بين علىّ و بين احد منهم فخرج علىّ مغضباً حتّى إذا اتى جدولا من الأرض و توسّد ذراعه فتسقى الريح عليه فطلبه النبى(صلى الله عليه وآله وسلم) حتّى وجده فوكزه برجله و قال له قم فما صلحت الاّ ان تكون ابا تراب اغضبت علىّ حين واخيت بين المهاجرين و الأنصار و لم اواخ بينك و بين احد منهم اما ترضى ان تكون منى بمنزلة هارون من موسى الاّ انّه ليس بعدى نبىّ الاّ من احبّك جّن بالأمن و الإيمان و من ابغضك أماته اللّه ميتة جاهليّة و حوسب بعمله فى الإسلام.

و روى عن عبداللّه بن مسعُود انّه قال قال رسُول اللّه(صلى الله عليه وآله وسلم) اوّل من اتّخذ علىّ ابن ابى طالب(عليه السلام) اخاً من اهل السّماء اسرافيل ثمّ ميكائيل ثمّ جبرئيل و اوّل من احبّه من اهل السّماء حملة العرش ثمّ رضوان خازن الجنان ثم ملك الموت و انّ ملك الموت يترحّم على محبّى ابن ابى طالب(عليه السلام) كما يَترحّم على الأنبياء(عليهم السلام).

و روى فى كتاب كشف الغمّة بعد نقل حديث انت منّى بمنزلة هارون من موسى صرّح انّه اظهر النبىّ من استخلافه و ابان من منزلته منه كلّما كان لهارون و استثنى النّبوّة ليتحقق له ما عداها من الأحكام الّتى كانت لهرون من موسى الاّ النبوّة الّتى استثناها و هذه فضيلة ما شاركه فيها احد من البشر و منقبة فاق بها من بقى و من غبر وَسِرةٌ طرّزت عيُون التّواريخ و السير و مكارم نبة بها على فاستغنى عن عمر و ذكر الفاضل النيشابورى(رحمه الله) فى تفسير هذه الآية قوله تعالى حكاية عن موسى يا هرُون ما منعك إذ رأيتهم ضلّوا الاّ تتّبعن افعصيت امرى اعتراضاً للطائفة الضّالّة المضلّة فى هذا المقام على الطّائفة المحقّه النّاجية فاجاب عنه(رحمه الله) و كالة عن الشيعة و صورتهما قال اهل السّنّه هاهنا ان الشيعة تمثلوا بقوله(صلى الله عليه وآله وسلم) انت منّى بمنزلة هارون من موسى ثمّ انّ هارون ما منعته التّقّية فى ذلك الجمع بل صعد المنبر و دعى الناس الى متابعته فلو كانت امّة محمّد(صلى الله عليه وآله وسلم) على الخطأ لكان يجب على علىّ(عليه السلام) ان يفعل ما فعل هارون من غير تقيّة و خوف و للشيعة ان يقولوا ان هارون صرّح بالحقّ ثمّ خاف فسكت فلهذا عاتبه موسى(عليه السلام) بما عاتب فاعتذر بأنّ القوم استضعفونى و كادوا يقتلوننى و هكذا علىّ(عليه السلام) امتنع اوّلا من البيعة فلمّا آل الأمر الى ما آل اعطاهم ما سئلوا انتهى كلامه و ما احسن مقاله.




أقسام المكتبة :

 • القرآن الكريم (1)
 • كتب علوم القرآن (0)
 • كتب التفسير (0)
 • الكتب العقائدية (0)
 • كتب علم الكلام (0)
 • كتب ميراث وتراث أهل البيت (0)
 • كتب الحديث عند اهل السنة (0)
 • كتب دراسات حول كتب الحديث (0)
 • كتب دراسات حول رواة الحديث (0)
 • كتب دراية الحديث (0)
 • كتب شروح الحديث (0)
 • كتب الأربعين حديثاً (0)
 • نهج البلاغة وشروحه (0)
 • الصحيفة السجادية وشروحها (0)
 • كتب الآداب والسنن (0)
 • كتب الأخلاق والسلوك (0)
 • كتب الأدعية (0)
 • كتب اصول فقه أهل البيت (1)
 • الكتب الفقهية (0)
 • كتب القواعد الفقهية (0)
 • كتب المصطلحات الفقهية (0)
 • كتب فقه الدولة (0)
 • كتب الاقتصاد وفقه المعاملات (0)
 • كتب فقه الأسرة (0)
 • طب أهل البيت (0)
 • كتب تاريخ الأديان والملل والنحل (0)
 • كتب تاريخ الأنبياء (0)
 • كتب تاريخ الاسلام (0)
 • تاريخ خاتم المرسلين (ص ) (0)
 • كتب تاريخ أهل البيت (0)
 • كتب معاجز أهل البيت وفضائلهم (0)
 • كتب فضائل الصحابة (0)
 • كتب الرجال والجرح والتعديل (0)
 • كتب تاريخ الدول والمدن (0)
 • كتب تاريخ القبائل والأسر (0)
 • كتب الأنساب (0)
 • كتب علوم اللغة العربية (0)
 • كتب معاجم اللغة العربية (0)
 • كتب فهارس مصنفات علماء الشيعة (0)
 • كتب فهارس الكتب (0)
 • كتب فهارس المكتبات الخطية (0)
 • كتب الأوزان والمقادير (0)
 • مصنفات المحقق البحراني الشيخ يوسف آل عصفور (5)
 • مصنفات العلامة البحراني الشيخ حسين آل عصفور (6)
 • مصنفات الشيخ باقر آل عصفور (4)
 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام : 45

 • عدد الكتب : 17

 • عدد الأبواب : 55

 • عدد الفصول : 397

 • تصفحات المكتبة : 2492887

 • التاريخ : 15/09/2019 - 23:24