الفصل السابع: في الإرادة 

القسم : مصنفات العلامة البحراني الشيخ حسين آل عصفور   ||   الكتاب : القول الشـــارح   ||   تأليف : الشيخ حسين آل عصفور

الفصل السادس

 

في أنه تعالى حيّ

 

وهذه الصفة مما اتفق عليها أهل الملل وغيرهم ودل عليها الكتاب والسنة، وقد سمعت الاخبار الواردة فيها خصوصاً وعموماً مثل خبر الحسين بن

خالد المروي في العيون والتوحيد والامالي عن الرضا(عليه السلام) وقد تقدم ايضاً لقوله (عليه السلام)«لم يزل اللّه تبارك وتعالى عالماً قادراً حياً قديماً سميعاً بصيراً، فقلت له: يابن رسول اللّه انّ قوماً يقولون: انّه عزوجل لم يزل عالماً بعلم، وقادراً بقدرة، وحياً بحياة، وقديماً بقدم، وسميعاً بسمع، وبصيراً ببصر، فقال (عليه السلام): من قال بذلك ودان به فقد اتخذ مع اللّه الهة اخرى وليس من ولايتنا على شيء، ثم قال: لم يزل اللّه عزوجل عالماً قديراً حياً قديماً سميعاً بصيراً بذاته تعالى عما يقول المشركون والمشبهون علواً كبيراً»([1]).

 

ومثله ما رواه في الاحتجاج مرسلاً عن الرضا(عليه السلام)، وفي التوحيد ايضاً باسناده الصحيح عن هارون بن عبدالملك قال: «سئل ابو عبداللّه (عليه السلام) عن التوحيد؟ فقال: هو عزوجل مثبت موجود» وساق الحديث الى ان قال: «واللّه نور لا ظلام فيه، وحي لا موت فيه، وعالم لا جهل فيه، وصمد لامدخل فيه ربنا نوري الذات حي الذات عالم الذات صمدي الذات»([2]).

 

وفي التوحيد ايضاً عن هشام بن سالم قال: «دخلت على أبي عبداللّه (عليه السلام) فقال لي: اتنعت اللّه»، قلت: نعم، قال: هات»، ثم ساق الحديث الى ان قال: «قلت: وكيف تنعته فقال: هو نور لا ظلمة فيه، وحياة لا موت فيه، وعلم وحق لا باطل فيه»([3]).

 

وخبر جابر كما في التوحيد ايضاً عن أبي جعفر (عليه السلام) وقد تقدم قال: «ان اللّه تبارك وتعالى كان ولا شيء غيره نور لا ظلام فيه، وصادق لا كذب فيه، وعالماً لا جهل فيه، وحياً لا موت فيه»([4]) والاخبار في هذه المعنى مما تليت عليك وما لم يتلى مما بلغ حد الاستفاضة والشهرة، وانما الخلاف في معنى حياته لانها في حقنا اما اعتدال المزاج النوعي كما يشعر به كلام المحصل حيث قال: المراد من الحياة ان كان اعتدال المزاج او قوة الحس والحركة فهو معقول، وان كان امراً ثالثاً فلابد من تصوره واقامة الدليل عليه، وأمّا قوة تتبع ذلك الاعتدال سواء كان قوة الحس والحركة أو مغايرة لها على ما اختاره ابن سينا ولا يتصور الحياة بشيء من هذه المعاني في حقه تعالى فذهب الحكماء وابو الحسين البصري من المعتزلة ان الحياة في حقه هو كونه يصح ان يعلم ويقدر، وقال الجمهور من الاشاعرة والمعتزلة والامامية انها صفة توجب صحة العلم والقدرة. وبعبارة اخرى كونه تعالى منشأ للعلم والارادة، وربما نقل عن الاشاعرة المثبتون للصفات الزائدة انها صفة توجب صحة العلم والقدرة له زائدة على ذاته والاخبار خلية عن تعريفها وانما قابل بها الموت كما سمعته في تلك الاخبار لكنها ترجع الى صفة عدمية وهي عدم الموت، وهذا هو القدر الثابت فيها، وقد احتج الجمهور بانه لولا اختصاصه تعالى بصفة توجب صحة العلم الكامل والقدرة الشاملة لكان اختصاصه بصحة العلم بالقدرة المذكورين ترجيحاً بلا مرجح. وأجابوا عن ذلك بانه منقوض باختصاصه بتلك الصفة الموجبة للصحة فانه لو كان بصفة اخرى لزم التسلسل في الصفات الوجودية، هذا خلف، فلابد من الانتهاء الى ما لا يكون اختصاصه به بصفة اخرى فيكون ترجيحاً بلا مرجح ولما كان استدلالهم هذا مبنياً على زيادة الصفات ومساواة الذوات وليس كذلك لما سمعت من عينية الصفات ومخالفة ذاته تعالى في الحقيقة لسائر الذوات فقد يقتضي هو لذاته الاختصاص لما مر من الادلة فلا يلزم ترجيح بلا مرجح ومن المعلوم ان ليس جعل ذلك الامر الذي يقتضيه ذاته اولى من جعلها اي جعل ذلك الامر اولى من جعل ذلك الامر نفس صحة العلم فمن أراد اثبات زيادة على نفس الصحة فعليه الدليل .

--

 

([1]) التوحيد: باب11، ح3، ص139، مع اختلاف يسير.

 

([2]) التوحيد: باب11، ح3، ص139 .

 

([3]) التوحيد: باب11، ح14، ص146 .

 

([4]) التوحيد: باب11، ح6، ص141 .

 




أقسام المكتبة :

 • القرآن الكريم (1)
 • كتب علوم القرآن (0)
 • كتب التفسير (0)
 • الكتب العقائدية (0)
 • كتب علم الكلام (0)
 • كتب ميراث وتراث أهل البيت (0)
 • كتب الحديث عند اهل السنة (0)
 • كتب دراسات حول كتب الحديث (0)
 • كتب دراسات حول رواة الحديث (0)
 • كتب دراية الحديث (0)
 • كتب شروح الحديث (0)
 • كتب الأربعين حديثاً (0)
 • نهج البلاغة وشروحه (0)
 • الصحيفة السجادية وشروحها (0)
 • كتب الآداب والسنن (0)
 • كتب الأخلاق والسلوك (0)
 • كتب الأدعية (0)
 • كتب اصول فقه أهل البيت (1)
 • الكتب الفقهية (0)
 • كتب القواعد الفقهية (0)
 • كتب المصطلحات الفقهية (0)
 • كتب فقه الدولة (0)
 • كتب الاقتصاد وفقه المعاملات (0)
 • كتب فقه الأسرة (0)
 • طب أهل البيت (0)
 • كتب تاريخ الأديان والملل والنحل (0)
 • كتب تاريخ الأنبياء (0)
 • كتب تاريخ الاسلام (0)
 • تاريخ خاتم المرسلين (ص ) (0)
 • كتب تاريخ أهل البيت (0)
 • كتب معاجز أهل البيت وفضائلهم (0)
 • كتب فضائل الصحابة (0)
 • كتب الرجال والجرح والتعديل (0)
 • كتب تاريخ الدول والمدن (0)
 • كتب تاريخ القبائل والأسر (0)
 • كتب الأنساب (0)
 • كتب علوم اللغة العربية (0)
 • كتب معاجم اللغة العربية (0)
 • كتب فهارس مصنفات علماء الشيعة (0)
 • كتب فهارس الكتب (0)
 • كتب فهارس المكتبات الخطية (0)
 • كتب الأوزان والمقادير (0)
 • مصنفات المحقق البحراني الشيخ يوسف آل عصفور (5)
 • مصنفات العلامة البحراني الشيخ حسين آل عصفور (6)
 • مصنفات الشيخ باقر آل عصفور (4)
 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام : 45

 • عدد الكتب : 17

 • عدد الأبواب : 55

 • عدد الفصول : 397

 • تصفحات المكتبة : 2496413

 • التاريخ : 20/09/2019 - 11:03