فائدة2: مراتب التوحيد 

القسم : مصنفات الشيخ باقر آل عصفور   ||   الكتاب : مختصر النظرة الحساسةحول اشتباهات الكراسة   ||   تأليف : الشيخ باقر آل عصفور

فائدة 2: مراتب التوحيد

أما معاني التوحيد ومراتبه الأخرى التي هي لمعالي درجات المقربين فسنوافيك بها ونفي لك بذكرها، بيد أنه على جهة الاختصار:

 الأول: توحيده تبارك وتعالى في مقام التوكل، وذلك بأن ينقطع في حوائجه عن الخلق ويعتمد على الحق (ومن يتوكل على الله فهو حسبه).

 الثاني توحيده في مقام الخوف، ففي الخبر: (حد اليقين أن لا تخاف مع الله أحدا).

الثالث: التوحيد، في مقام الرجاء، فإن الموحد الكامل يكون الله محط آماله وهدف أمنياته في أسراره وعلنياته لا غيره.

الرابع توحيده في الحب وعلامة اكتمال الإنسان بمحبة الاحد متابعة رسوله والعمل بدينه (إن كنتم تحبون الله فاتبعوني) ولا يعصيه، قال الصادق عليه السلام: (ولا يحب الله من عصاه).

تعصى الإله وأنت تظهر حبه        هذا قبيح في الفعال فضيع

لو كان حبك صادقا لأطعته           أن المحب لمن يحب مطيع.

 

     أما التوحيد الذي يزعمه المتصوفة، أن الله تعالى شأنه اتحد بالعالم وهو عين العالم بأن تنازل عن مرتبة العلية وصار في مرتبة معلولة وهو العالم فهو هراء وهذيان وكفر بالرحمن.

     نعم له معنى معقول بغير هذا اللون وهو: أن يفرط العبد بمحبته إلى درجة أن يغيب عن وجود نفسه ويتجرد عنها كما يروى عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه كان يعمد في إخراج النبال من جسده الشريف عندما يقوم إلى الصلاة، بل حكي عن كثير ممن أخذهم الهيام في حب من عشقوه، واشتد بهم الغرام فيه، فأوقد يده تحت القدر مع الوقود المتأجج بالنار عندما انشغل باله به وطاش لبه بالنظر إليه فكيف بمحبوب القلوب لأولياء الله.

فائدة 3: لما كنا في سن الحداثة وفي حدود السبع سنين تقريبا علمنا أهلونا (جزاهم الله خير ما جزى والد عن أولاده وبنيه) الوضوء والصلاة ومبادئ عقائد المذهب والدين، وكان أول درس لقنونا إياه وتلقيناه، أن قالوا لنا قولوا: (الله ربي) فقال كل منا الله ربي.. فسرنا على هذا المنوال من التصديق البسيط الساذج بهذه العقيدة، لكن بإيمان عميق، إلا أن بعض النابهين منا حانت له التفاتة إلى شيء دار في خلده وهو السؤال عن مقر الله ومكانه حيث رأى أنه هو بنفسه عنده مكان ولأبيه مكان ولكل من أقاربه وذويه مكان، بل لكل إنسان مكان، لا بل لكل شيء مكان، فسأل من أبيه (أين مكان الله)؟ فأجابه أبوه بالفور بجواب يتفق ومستواه (الله في السماوات) فاقتنع الصبي بهذا الجواب لأن المحل في نظره يناسب عظمة الله لأنه مكان عالي ومزين بالكواكب والنجوم ولا يجسر أن يصل إليه أحد بل يستحيل عليه، فلذلك اقتنع بهذا الجواب وارتاح خاطره منه.

     ولكن لما كبر ودخل سن التكليف سمع من العلماء والفقهاء القائمين بواجبهم من إرشاد الناس وتفقيههم بأمور الدين سمع منهم أن المصلي ينبغي له أن يفهم معاني أذكار الصلاة والأوراد التي تتلى وتقرأ سيما سورة الإخلاص فإنها جامعة لمعاني التوحيد وتنزيه الباري جل شأنه عن الشرك وعن صفات المخلوقين، فأخذ يتفهم جملها سيما قوله تعالى (لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد) ولخص منها أنه تعالى لا يشبه أحدا من المخلوقين ولا يشبهه أحد منهم ورأى أن كل مخلوق لا تستقيم حياته ووجوده إلا بمرافق من الأكل والشرب وألزمها المكان، فإنه مهما قدر أن يمسك نفسه عن الأكل والشرب يوما أو أياما لكن لابد له من المكان مازال حيا بل حتى لو مات وكان من الجمادات فيجب أن ينزله الله عن اللوازم لوجود الإنسان وبالأخص المكان، ونؤكد من هذه العقيدة بمراجعته لمن يثق بتقواه وعلمه بالعقائد بالأدلة والبراهين سيما ما دل عليه القرآن الكريم وأحاديث المعصومين وأكد له هذا الخبير أن الله العلي القدير: (ليس له مكان) بمعنى: أنه منزه عن المكان لعدم احتياجه له لأنه الغني المطلق.    

     فقال له: يا شيخ إني تلقيت من والدي في حداثتي: إن له مكان وإن مكانه السماوات فإما أن يكون والدي جاهل بأصول الدين أو يكون غشنا وموه علي، لكني أجله عن كلا الوصفين، فقال الشيخ: أيها الشاب النبيه إن كلا من الجملتين صحيح ولا تناقض في البين، وللجملتين وهما (لله مكان بل هو في كل مكان وليس له مكان) مجمع وحمل صحيح، فإن معنى إن الله ليس له مكان: أنه فوق المكان ومن أفق أعلى من آفاق المكان والمتمكنات في عالم الإمكان، ولذلك صارت نسبة الأماكن إليه على السواء فلا مكان أقرب إليه من المكان.

    

ومعنى أن له مكان وفي كل مكان، أن به وجود كل مكان، وداخل المكان وخارج المكان، وكل ما كان ويكون في المكان، وداخل كل ما يكون في المكان وخارج ما يكون في المكان، لأن بوجوده قوام كل ما هو موجود وقيامه ومن فيض جوده الفياض، ومع كل مكان ومتمكن في المكان، ولا وضع شيء قدمه في عرصة الوجود إلا وكان الله معه وفيه، وفي الأثر: لو أدليتم بحبل إلى الأرض السفلى لسقط إلى الله (ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أكثر من ذلك إلا هو معهم أينما كانوا)، وقال أمير المؤمنين وسيد العارفين: ما رأيت شيئا إلا ورأيت الله معه وقبله وفيه، وآية النجوى مثال: فإنه تعالى كما (هو معهم) معنا ومع غيرنا وغيرهم لأن به قوام جميع الأشياء وقيامها وبوجوده وجود كلما كان ويكون في صحنة الوجود (أينما تولوا فثم وجه الله).

     ولنضرب لك مثلا يقرب هذا المعنى من ذهنك لحد ما لتكون على بينة من ربك فاستمعوه، توجد أحكام عقليه فطرية بالغة من البداهة الحد والغاية، وتعتبر تلك الأحكام والقضايا لبداهتها المواد الأولى لجميع أدلة العلوم العقلية، منها: أن الكل أعظم من الجزء، منها: أن النقضين لا يجتمعان ولا يرتفعان، فإن جميع التصديقات والقضايا النظرية ترجع إلى هذا التصديق البديهي، ومنها مثلا أن العدد: 4 حاصل ضرب 2 في 2، وغير هذه القضايا والأحكام مما ذكرتها زبر العلوم العقلية، ولنأخذ المثل لمسألتنا المثال الأخير فأنه أوضح من غيره، فنقول: إن الجملة التي تتضمن الحكم: بأن العدد 4 هو حاصل ضرب 2 في 2 من الحقائق الراهنة الواقعية وليس لوجودها وقت محدود، ولا يتوقف وجودها على مكان ولا زمان ولا وجود شيء من الموجودات في الأكوان، وما ذلك إلا لأنها من المجردات، وشأن المجرد أن وجوده لا يتوقف على مكان وكل مجرد شانه هذا الشأن كما في العقول والأرواح، بيد أنه وإن كان لا يتوقف على المكان ولا تحققه يحتاج إلى المكان، يوجد في كل عدد من هذا النوع وتكون تلك الأعداد مصداقا لذلك المعنى الموجود في الأذهان، فمثلا: ضرب عدد نخلتين بنخلتين تكون أربع نخلات، وعدد لؤلؤتين مع لؤلؤتين تكون أربع لؤلؤات، وعدد رجلين مع رجلين يكون أربع رجال، وهكذا نرى أن القضية تجري في جميع المعدودات من هذا النوع من العدد والميدان لا يتسع لأكثر من هذا البيان.




أقسام المكتبة :

 • القرآن الكريم (1)
 • كتب علوم القرآن (0)
 • كتب التفسير (0)
 • الكتب العقائدية (0)
 • كتب علم الكلام (0)
 • كتب ميراث وتراث أهل البيت (0)
 • كتب الحديث عند اهل السنة (0)
 • كتب دراسات حول كتب الحديث (0)
 • كتب دراسات حول رواة الحديث (0)
 • كتب دراية الحديث (0)
 • كتب شروح الحديث (0)
 • كتب الأربعين حديثاً (0)
 • نهج البلاغة وشروحه (0)
 • الصحيفة السجادية وشروحها (0)
 • كتب الآداب والسنن (0)
 • كتب الأخلاق والسلوك (0)
 • كتب الأدعية (0)
 • كتب اصول فقه أهل البيت (1)
 • الكتب الفقهية (0)
 • كتب القواعد الفقهية (0)
 • كتب المصطلحات الفقهية (0)
 • كتب فقه الدولة (0)
 • كتب الاقتصاد وفقه المعاملات (0)
 • كتب فقه الأسرة (0)
 • طب أهل البيت (0)
 • كتب تاريخ الأديان والملل والنحل (0)
 • كتب تاريخ الأنبياء (0)
 • كتب تاريخ الاسلام (0)
 • تاريخ خاتم المرسلين (ص ) (0)
 • كتب تاريخ أهل البيت (0)
 • كتب معاجز أهل البيت وفضائلهم (0)
 • كتب فضائل الصحابة (0)
 • كتب الرجال والجرح والتعديل (0)
 • كتب تاريخ الدول والمدن (0)
 • كتب تاريخ القبائل والأسر (0)
 • كتب الأنساب (0)
 • كتب علوم اللغة العربية (0)
 • كتب معاجم اللغة العربية (0)
 • كتب فهارس مصنفات علماء الشيعة (0)
 • كتب فهارس الكتب (0)
 • كتب فهارس المكتبات الخطية (0)
 • كتب الأوزان والمقادير (0)
 • مصنفات المحقق البحراني الشيخ يوسف آل عصفور (5)
 • مصنفات العلامة البحراني الشيخ حسين آل عصفور (6)
 • مصنفات الشيخ باقر آل عصفور (4)
 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام : 45

 • عدد الكتب : 17

 • عدد الأبواب : 55

 • عدد الفصول : 397

 • تصفحات المكتبة : 2496364

 • التاريخ : 20/09/2019 - 10:19